بعد تصنيف تونس في قائمة الملاذات الضريبية:التونسيون يتّهمون الحكومة بالتقصير
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
بعد تصنيف تونس في قائمة الملاذات الضريبية:التونسيون يتّهمون الحكومة بالتقصير
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 ديسمبر 2017

تونس- الشروق
خلّف قرار وزراء المالية بدول الاتحاد الأوروبي بتصنيف قائمة الملاذات الضريبية الآمنة على مستوى العالم تضمنت 17 دولة من ضمنهم تونس موجة واسعة من الانتقادات للحكومات المتعاقبة منذ سنة 2011 لدى رواد موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك وقد ذهبت الانتقادات الى اتهام الحكومة التونسية بالتقصير فيما رأت مواقف اخرى أن الحكومة لم تبد جديّة في محاربة التهرب الجبائي.
وقد استحضر صابر نويصري تعامل الحكومة المغربية مع المخاطر المتعلقة بادراجها في القائمة السوداء (الملاذات الضريبية) واعتبر انها تعاملت ببصفة مسؤولة وواقعية في ظرف 5 أيام قبل صدور القائمة وذلك عبر تجنيد خبرائها وديبلوماسيتها لإقناع الخبراء والوزراء الأوروبيين بضرورة تفادي ذلك مقابل جملة من التعهدات المستقبلية في المقابل اعتبر أن الحكومة التونسية كانت تغط في سبات عميق غير أنها وبعد صدور القائمة بدأت تتلبك بأعذار وصفها بالواهية والمتعلقة بتشجيع الصادرات في حين أن المشكل حسب رايه يكمن في تفشي الفساد وتراجع المؤشرات المتعلقة بالنزاهة والشفافية وتجسيم التعهدات الدولية مثل الاتفاقيات المتبادلة للتعاون الاداري لمكافحة التهرب وغيرها.
فيما ذهبت نادية بن عمار الى اعتبار ان تونس احتلت الصدارة منذ تولي حركة النهضة الحكم زمن الترويكا ولكن في تصدير «الدواعش» الى سوريا والعراق فيما يقع قبول التمويلات القطرية التي كانت بالآلاف المليارات بالإضافة الى ما وصفته بتغلغل الاتراك في تونس واموالهم وبرامجهم الاستثمارية هو حسب وصفها ما اوصل تونس الى الحضيض.
من جانبه دعا علي علوي الى العمل والكد والجد والتعويل على المجهود الذاتي من اجل تجاوز مساعدات وقروض الاتحاد الاوربي
أما بلال وسلاتي فدعا الى تكوين لوبي من اجل الدفاع عن مصالح تونس والضغط على الاتحاد الاوربي لتغيير القائمة المزعومة على غرار ما قامت به الحكومة المغربية كما دعا الى تخفيض التعاون في مجال الهجرة الغير شرعية على غرار ما قامت به تركيا.
فيما ارجع منعم السبوعي تصنيف الاتحاد الأوروبي لتونس في قائمة الجنات الضريبية الى تعامل الدولة مع بعض المهن التي يتهرب منتسبوها حسب تعبيره من اداء واجبهم الضريبي على غرار المحامين والاطباء واصحاب المشاريع التجارية فيما يبقى العمال هم الحلقة الاضعف في اقتطاع الضرائب.
أما هاشمي عمري فيرى أن تونس بصدد دفع تبعات اخطائها خاصة فيما يخص عدم القدرة على التصدي لتهريب الاموال الى الخارج واعتبر أنه لم يتم تدعيم جهود الدولة في القضاء على الفساد فإنه هذا التصنيف سيتم التراجع فيه.
أما طارق مليكي فدافع عن قرار الحكومة من خلال تمسكها باستقلالية قرارها المالي حيث تمسّكت باعفاء الشركات المصدّرة كليّا من الأداء الضريبي وأوضح أن التصنيف بيّن حقيقة الغرب الذي لا تهمه سوى مصلحته ودعا الى تخليص الدولة من التبعية للغرب والتخلي عن موضوع الشريك الاقتصادي الاول.
فيما ذهب منصف ثابت الى اعتبار أن المشكل يكمن في أن المسؤولين لا يستوعبون الدروس حيث تضعف مداخيل الجباية في خزينة الدولة كما ارتفع حجم عجز الميزان التجاري مما يهدد البلاد في الدخول الى نفق مظلم.

الفايسبوكيون في حالة استياء من البرامج الرمضانية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أظهر عدد كبير من الفايسبوكيين الكثير من التذمر والاستياء من البرامج الرمضانية في مختلف التلفزات التونسية...
المزيد >>
إدانة تونسية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أدان وزير الخارجية خميس الجهيناوي، في كلمة ألقاها يوم الجمعة 18 ماي 2018 خلال القمة الاستثنائية الملتئمة...
المزيد >>
اشتعال النيران في حافلة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اشتعلت النيران بالكامل في حافلة مخصصة لنقل العملة على مستوى مفترق ‹مغراوة› من معتمدية منزل جميل بولاية...
المزيد >>
نكتة من الفايسبوك
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
ﻗﺎﻟﺖ ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ : « ﺣﺒّﻲ ﻣﺬاﺑﻴّﺔ ﻧﺠﺮّب لبلاﺑﻲ « وﻫﻮﻣﺎ داﺧﻠﻴﻦ ﺗﻠﻔّﺖ بيّاع...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
بعد تصنيف تونس في قائمة الملاذات الضريبية:التونسيون يتّهمون الحكومة بالتقصير
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 ديسمبر 2017

تونس- الشروق
خلّف قرار وزراء المالية بدول الاتحاد الأوروبي بتصنيف قائمة الملاذات الضريبية الآمنة على مستوى العالم تضمنت 17 دولة من ضمنهم تونس موجة واسعة من الانتقادات للحكومات المتعاقبة منذ سنة 2011 لدى رواد موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك وقد ذهبت الانتقادات الى اتهام الحكومة التونسية بالتقصير فيما رأت مواقف اخرى أن الحكومة لم تبد جديّة في محاربة التهرب الجبائي.
وقد استحضر صابر نويصري تعامل الحكومة المغربية مع المخاطر المتعلقة بادراجها في القائمة السوداء (الملاذات الضريبية) واعتبر انها تعاملت ببصفة مسؤولة وواقعية في ظرف 5 أيام قبل صدور القائمة وذلك عبر تجنيد خبرائها وديبلوماسيتها لإقناع الخبراء والوزراء الأوروبيين بضرورة تفادي ذلك مقابل جملة من التعهدات المستقبلية في المقابل اعتبر أن الحكومة التونسية كانت تغط في سبات عميق غير أنها وبعد صدور القائمة بدأت تتلبك بأعذار وصفها بالواهية والمتعلقة بتشجيع الصادرات في حين أن المشكل حسب رايه يكمن في تفشي الفساد وتراجع المؤشرات المتعلقة بالنزاهة والشفافية وتجسيم التعهدات الدولية مثل الاتفاقيات المتبادلة للتعاون الاداري لمكافحة التهرب وغيرها.
فيما ذهبت نادية بن عمار الى اعتبار ان تونس احتلت الصدارة منذ تولي حركة النهضة الحكم زمن الترويكا ولكن في تصدير «الدواعش» الى سوريا والعراق فيما يقع قبول التمويلات القطرية التي كانت بالآلاف المليارات بالإضافة الى ما وصفته بتغلغل الاتراك في تونس واموالهم وبرامجهم الاستثمارية هو حسب وصفها ما اوصل تونس الى الحضيض.
من جانبه دعا علي علوي الى العمل والكد والجد والتعويل على المجهود الذاتي من اجل تجاوز مساعدات وقروض الاتحاد الاوربي
أما بلال وسلاتي فدعا الى تكوين لوبي من اجل الدفاع عن مصالح تونس والضغط على الاتحاد الاوربي لتغيير القائمة المزعومة على غرار ما قامت به الحكومة المغربية كما دعا الى تخفيض التعاون في مجال الهجرة الغير شرعية على غرار ما قامت به تركيا.
فيما ارجع منعم السبوعي تصنيف الاتحاد الأوروبي لتونس في قائمة الجنات الضريبية الى تعامل الدولة مع بعض المهن التي يتهرب منتسبوها حسب تعبيره من اداء واجبهم الضريبي على غرار المحامين والاطباء واصحاب المشاريع التجارية فيما يبقى العمال هم الحلقة الاضعف في اقتطاع الضرائب.
أما هاشمي عمري فيرى أن تونس بصدد دفع تبعات اخطائها خاصة فيما يخص عدم القدرة على التصدي لتهريب الاموال الى الخارج واعتبر أنه لم يتم تدعيم جهود الدولة في القضاء على الفساد فإنه هذا التصنيف سيتم التراجع فيه.
أما طارق مليكي فدافع عن قرار الحكومة من خلال تمسكها باستقلالية قرارها المالي حيث تمسّكت باعفاء الشركات المصدّرة كليّا من الأداء الضريبي وأوضح أن التصنيف بيّن حقيقة الغرب الذي لا تهمه سوى مصلحته ودعا الى تخليص الدولة من التبعية للغرب والتخلي عن موضوع الشريك الاقتصادي الاول.
فيما ذهب منصف ثابت الى اعتبار أن المشكل يكمن في أن المسؤولين لا يستوعبون الدروس حيث تضعف مداخيل الجباية في خزينة الدولة كما ارتفع حجم عجز الميزان التجاري مما يهدد البلاد في الدخول الى نفق مظلم.

الفايسبوكيون في حالة استياء من البرامج الرمضانية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أظهر عدد كبير من الفايسبوكيين الكثير من التذمر والاستياء من البرامج الرمضانية في مختلف التلفزات التونسية...
المزيد >>
إدانة تونسية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أدان وزير الخارجية خميس الجهيناوي، في كلمة ألقاها يوم الجمعة 18 ماي 2018 خلال القمة الاستثنائية الملتئمة...
المزيد >>
اشتعال النيران في حافلة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اشتعلت النيران بالكامل في حافلة مخصصة لنقل العملة على مستوى مفترق ‹مغراوة› من معتمدية منزل جميل بولاية...
المزيد >>
نكتة من الفايسبوك
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
ﻗﺎﻟﺖ ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ : « ﺣﺒّﻲ ﻣﺬاﺑﻴّﺔ ﻧﺠﺮّب لبلاﺑﻲ « وﻫﻮﻣﺎ داﺧﻠﻴﻦ ﺗﻠﻔّﺖ بيّاع...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>