مديرة مركز أعمال المهدية لـ«الشروق»:أنجزنا 345 مشروعا ووفرنا 1492 موطن شغل
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
مديرة مركز أعمال المهدية لـ«الشروق»:أنجزنا 345 مشروعا ووفرنا 1492 موطن شغل
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 ديسمبر 2017

أهم إنجازات مركز أعمال المهدية، وآليات اشتغاله، والصعوبات المالية التي يعاني منها.. تلك أبرز المحاور التي تطرقت اليها «الشروق» في حوارها مع مديرة المركز إيمان بلخوجة بمناسبة مرور 10 سنوات على انبعاثه.
- بداية، لو تقدمي لنا نبذة عن المركز؟
تأسس مركز أعمال المهدية يوم 27 أكتوبر 2007 في إطار الشراكة بين القطاعين العمومي والخاص. وهو فضاء يسدي خدمات مجانية لفائدة أصحاب أفكار المشاريع، والباعثين، والمستثمرين بهدف دفع المبادرة الخاصة من خلال الإرشاد، والتوجيه، والإعلام، والتكوين، والتأطير بمشاركة خبراء تعاقد معهم المركز، فضلا عن الإحاطة بالباعثين، ومرافقتهم أثناء إنجاز مشاريعهم بداية من مرحلة دراسة المشروع، ووصولا الى المساعدة في التصرف، والتسيير، وحتى المرافقة بعد الإحداث.
- ما هي إنجازات المركز خلال عشريّته الأولى؟
رافق المركز منذ إحداثه 345 مشروعا بقيمة استثمار جملية بلغت 21 مليون دينار، و632 ألفا و188 دينارا خاصة في قطاعات الخدمات، والصناعات التقليدية، والفلاحة، والسياحة. وقد وفرت مختلف هذه المشاريع 1492 موطن شغل لأصحاب الشهادات العليا، والمتحصلين على شهادات الكفاءات المهنية في اختصاصات متعددة . كما نظم المركز 97 حصة تكوين، و924 حصة استشارة، ومرافقة.
- وما هي أهم الهياكل، والإدارات التي يتعاون معها المركز؟
نتعامل مع جميع هياكل المساندة، ودعم الاستثمار على غرار بنك تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة، ووكالة النهوض بالصناعة، وهيئة الخبراء المحاسبين، والديوان الوطني للصناعات التقليدية، ومركز النهوض بالصادرات، والبنك التونسي للتضامن، والوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل، والمراكز الفنية القطاعية، إضافة الى عدد من الجمعيات الناشطة صلب المجتمع المدني عبر خلية متابعة، ومساندة وقع تركيزها منذ سنة 2009.
- ماذا عن الصعوبات المالية التي يعاني منها المركز وهل تمكنتم من تخطّيها؟
يتمتع المركز بمنحة سنوية من وزارة الصناعة والطاقة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة تقدر بحوالي 80 ألف دينار يتم تدعيمها عادة باتفاقيات تبنّ من قبل مؤسسات خاصة، إلا أن توقف العمل بالاتفاقية الممضاة مع الشركة التونسية الكويتية الصينية للبترول بالسواسي بعد الثورة خلّف لنا صعوبات مالية لم نتمكن من تجاوزها إلا مؤخرا اثر التوصّل الى إمضاء اتفاقية تبنّ جديدة مع مركزية ألبان المهدية «فيتالي».
- هل ساهم ضعف النسيج الصناعي بالمهدية في الحدّ من إشعاع المركز؟
طبعا ساهم ضعف النسيج الصناعي، والإشكاليات المتعلقة بالمناطق الصناعية بالجهة في صعوبة إيجاد مدعّمين لأنشطة المركز، وبالتالي الحدّ من مساهمته في الجهد التنموي بالجهة.
- ما هي أهم برامجكم، ومشاريعكم المستقبلية؟
سنعمل خلال سنة 2018 على مزيد دعم الاقتصاد الاجتماعي التضامني، والمبادرة النسائية بالشراكة مع وزارة المرأة والأسرة والطفولة خاصة في المناطق الداخلية الريفية، إلى جانب تشجيع الاستثمار في المشاريع المجدّدة، والمصدّرة خاصة بالتعاون مع عدد من المؤسسات الجامعية.

حاورها: أنور الغريبي
حصيلة المراقبة الاقتصادية بالمهدية: 145 تنبيها كتابيا وقرارا غلق
20 ماي 2018 السّاعة 22:28
أسفرت 2030 زيارة مراقبة أدتها فرق المراقبة المشتركة بولاية المهدية، خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان، عن توجيه...
المزيد >>
فيما الدولة تتبع طرقا عقيمة لحل معضلة نقص الماء:مخترع تونسي وفر حلاّ للجفاف فجازوه بالتجاهل
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يعرف التونسيون ان البلاد تعاني تفاوتا في كميات الامطار المتهاطلة بين الشمال والجنوب بل ان معدل سقوط الأمطار...
المزيد >>
«توننداكس» ينهي مداولاته الاسبوعية على ارتفاع
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حقق «توننداكس» ارتفاعا بنسبة 0,1 بالمائة خلال الاسبوع الممتد من 14 الى 18 ماي 2018 ليقفل عند النقطة 7373,55 مما شكل...
المزيد >>
رقم اليوم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
هي نسبة التطور المسجلة في عدد الوافدين الى المنستير خلال الفترة الممتدة من غرة جانفي 2018 إلى 10 ماي 2018 مقارنة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
مديرة مركز أعمال المهدية لـ«الشروق»:أنجزنا 345 مشروعا ووفرنا 1492 موطن شغل
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 ديسمبر 2017

أهم إنجازات مركز أعمال المهدية، وآليات اشتغاله، والصعوبات المالية التي يعاني منها.. تلك أبرز المحاور التي تطرقت اليها «الشروق» في حوارها مع مديرة المركز إيمان بلخوجة بمناسبة مرور 10 سنوات على انبعاثه.
- بداية، لو تقدمي لنا نبذة عن المركز؟
تأسس مركز أعمال المهدية يوم 27 أكتوبر 2007 في إطار الشراكة بين القطاعين العمومي والخاص. وهو فضاء يسدي خدمات مجانية لفائدة أصحاب أفكار المشاريع، والباعثين، والمستثمرين بهدف دفع المبادرة الخاصة من خلال الإرشاد، والتوجيه، والإعلام، والتكوين، والتأطير بمشاركة خبراء تعاقد معهم المركز، فضلا عن الإحاطة بالباعثين، ومرافقتهم أثناء إنجاز مشاريعهم بداية من مرحلة دراسة المشروع، ووصولا الى المساعدة في التصرف، والتسيير، وحتى المرافقة بعد الإحداث.
- ما هي إنجازات المركز خلال عشريّته الأولى؟
رافق المركز منذ إحداثه 345 مشروعا بقيمة استثمار جملية بلغت 21 مليون دينار، و632 ألفا و188 دينارا خاصة في قطاعات الخدمات، والصناعات التقليدية، والفلاحة، والسياحة. وقد وفرت مختلف هذه المشاريع 1492 موطن شغل لأصحاب الشهادات العليا، والمتحصلين على شهادات الكفاءات المهنية في اختصاصات متعددة . كما نظم المركز 97 حصة تكوين، و924 حصة استشارة، ومرافقة.
- وما هي أهم الهياكل، والإدارات التي يتعاون معها المركز؟
نتعامل مع جميع هياكل المساندة، ودعم الاستثمار على غرار بنك تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة، ووكالة النهوض بالصناعة، وهيئة الخبراء المحاسبين، والديوان الوطني للصناعات التقليدية، ومركز النهوض بالصادرات، والبنك التونسي للتضامن، والوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل، والمراكز الفنية القطاعية، إضافة الى عدد من الجمعيات الناشطة صلب المجتمع المدني عبر خلية متابعة، ومساندة وقع تركيزها منذ سنة 2009.
- ماذا عن الصعوبات المالية التي يعاني منها المركز وهل تمكنتم من تخطّيها؟
يتمتع المركز بمنحة سنوية من وزارة الصناعة والطاقة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة تقدر بحوالي 80 ألف دينار يتم تدعيمها عادة باتفاقيات تبنّ من قبل مؤسسات خاصة، إلا أن توقف العمل بالاتفاقية الممضاة مع الشركة التونسية الكويتية الصينية للبترول بالسواسي بعد الثورة خلّف لنا صعوبات مالية لم نتمكن من تجاوزها إلا مؤخرا اثر التوصّل الى إمضاء اتفاقية تبنّ جديدة مع مركزية ألبان المهدية «فيتالي».
- هل ساهم ضعف النسيج الصناعي بالمهدية في الحدّ من إشعاع المركز؟
طبعا ساهم ضعف النسيج الصناعي، والإشكاليات المتعلقة بالمناطق الصناعية بالجهة في صعوبة إيجاد مدعّمين لأنشطة المركز، وبالتالي الحدّ من مساهمته في الجهد التنموي بالجهة.
- ما هي أهم برامجكم، ومشاريعكم المستقبلية؟
سنعمل خلال سنة 2018 على مزيد دعم الاقتصاد الاجتماعي التضامني، والمبادرة النسائية بالشراكة مع وزارة المرأة والأسرة والطفولة خاصة في المناطق الداخلية الريفية، إلى جانب تشجيع الاستثمار في المشاريع المجدّدة، والمصدّرة خاصة بالتعاون مع عدد من المؤسسات الجامعية.

حاورها: أنور الغريبي
حصيلة المراقبة الاقتصادية بالمهدية: 145 تنبيها كتابيا وقرارا غلق
20 ماي 2018 السّاعة 22:28
أسفرت 2030 زيارة مراقبة أدتها فرق المراقبة المشتركة بولاية المهدية، خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان، عن توجيه...
المزيد >>
فيما الدولة تتبع طرقا عقيمة لحل معضلة نقص الماء:مخترع تونسي وفر حلاّ للجفاف فجازوه بالتجاهل
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يعرف التونسيون ان البلاد تعاني تفاوتا في كميات الامطار المتهاطلة بين الشمال والجنوب بل ان معدل سقوط الأمطار...
المزيد >>
«توننداكس» ينهي مداولاته الاسبوعية على ارتفاع
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حقق «توننداكس» ارتفاعا بنسبة 0,1 بالمائة خلال الاسبوع الممتد من 14 الى 18 ماي 2018 ليقفل عند النقطة 7373,55 مما شكل...
المزيد >>
رقم اليوم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
هي نسبة التطور المسجلة في عدد الوافدين الى المنستير خلال الفترة الممتدة من غرة جانفي 2018 إلى 10 ماي 2018 مقارنة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>