بدعوى عدم جاهزية الأحزاب:الانتخابات البلدية تتأجّل مجدّدا
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
بدعوى عدم جاهزية الأحزاب:الانتخابات البلدية تتأجّل مجدّدا
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 ديسمبر 2017

دعت تنسيقية الاحزاب الاغلبية مساء امس هيئة الانتخابات الى عقد لقاء تشاوري مع كل الاحزاب لتحديد موعد نهائي توافقي للانتخابات البلدية.

تونس ـ الشروق:
ومثل موعد الانتخابات البلدية نقطة اساسية في اللقاء التشاوري الثاني لتنسيقية حركة نداء تونس وحركة النهضة والاتحاد الوطني الحر حيث تم التوصل الى مطالبة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بعقد اجتماع تشاوري مع كل الاحزاب المعنية بالانتخابات حتى يتم الوافق على موعد نهائي توافقي لذلك الاستحقاق.
وقال نور الدين العرباوي رئيس المكتب السياسي لحركة النهضة اثر انتهاء اللقاء التشاوري الثاني للتنسيقية في مقر حركة النهضة «هذا المساء عقد اللقاء التشاوري الثاني للأحزاب الثلاثة وتناولنا فيه موضوعين الأول الانتخابات البلدية وكان هناك اتفاق بعد حوار طويل نسبيا على دعوة هيئة الانتخابات الى عقد اجتماع تشاوري مع كل الأحزاب المعنية بالانتخابات والنظر معها في تحديد وتثبيت موعد نهائي لم نقترح موعدا وإنما هناك زمن يجب ان يحدد في وقت قريب وهناك استحقاق وطني نتمنى ان يراه التونسيون قريبا وهناك أكثر من سبب يجعلنا نطالب بإجراء الانتخابات».
وتابع «لذلك دعونا الهيئة الى ان تعقد في وقت قريب لقاء تشاوريا ،هي صاحبة القرار بالتأكيد لكن الانتخابات يجريها السياسيون وتجريها الأحزاب وتسهر على نجاحها ونحن حريصون هنا على ان تنجح الانتخابات وذلك يتم بمشاركة جميع الأطراف وتثبيت الموعد النهائي ونتمنى ان تعقد الهيئة في اقرب وقت هذا اللقاء وننهي مرحلة انتظار الموعد النهائي للانتخابات».
ومن جهة أخرى تطرق اللقاء الى ملف هيئة الحقيقة والكرامة والعدالة الانتقالية وقال رئيس المكتب السياسي لحركة النهضة في هذا الصدد «هناك مشكلات بالتأكيد واللقاء التشاوري يدعو الى سد الشغور في الهيئة هناك ستة شغورات وسنعمل على ان تسد الشغورات ثم ننظر في مسالة استمرارية وإصلاح مسار العدالة الانتقالية بما يجعله يستمر وينجح ان شاء الله».
وحول سؤال عن مسألة تعديل تركيبة الحكومة والتحاق الوطني الحر قال انه «لم يتم التطرق الى تلك المسالة خلال الاجتماع وتم الاقتصار على الملفات المذكورة»، وعن سبب عدم تحديد موعد نهائي للانتخابات بالرغم من اللقاءات السابقة قال «اذا كانت هناك بعض الأحزاب مستعدة لموعد 25 مارس نحن نريد ان تكون كل الأحزاب مستعدة لذلك دعونا الهيئة الى إجراء مشاورات حتى يكون الجميع مستعدين».
وحول استعدادات الحركة قال العرباوي «ليس مشكلا ان انتظرت الحركة او قدمت التنازلات المهم ان مصلحة تونس تكون قبل كل شيء والمهم هنا هو البحث عن إجماع حول التاريخ ونتوقع اننا لن نختلف كثيرا في تغيير الموعد بضعة ايام او اسابيع ربما لكن هي تظل مطالب ونراعي تخوفات الجميع سواء من المناخ العام او غيره لكن المهم ان نتفق على موعد ويكون قريبا لكن نتمنى ان لا يقول احد انه مسقط ويساهم في نجاح هذا الاستحقاق السياسي».

عبد الرؤوف بالي
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
بدعوى عدم جاهزية الأحزاب:الانتخابات البلدية تتأجّل مجدّدا
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 ديسمبر 2017

دعت تنسيقية الاحزاب الاغلبية مساء امس هيئة الانتخابات الى عقد لقاء تشاوري مع كل الاحزاب لتحديد موعد نهائي توافقي للانتخابات البلدية.

تونس ـ الشروق:
ومثل موعد الانتخابات البلدية نقطة اساسية في اللقاء التشاوري الثاني لتنسيقية حركة نداء تونس وحركة النهضة والاتحاد الوطني الحر حيث تم التوصل الى مطالبة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بعقد اجتماع تشاوري مع كل الاحزاب المعنية بالانتخابات حتى يتم الوافق على موعد نهائي توافقي لذلك الاستحقاق.
وقال نور الدين العرباوي رئيس المكتب السياسي لحركة النهضة اثر انتهاء اللقاء التشاوري الثاني للتنسيقية في مقر حركة النهضة «هذا المساء عقد اللقاء التشاوري الثاني للأحزاب الثلاثة وتناولنا فيه موضوعين الأول الانتخابات البلدية وكان هناك اتفاق بعد حوار طويل نسبيا على دعوة هيئة الانتخابات الى عقد اجتماع تشاوري مع كل الأحزاب المعنية بالانتخابات والنظر معها في تحديد وتثبيت موعد نهائي لم نقترح موعدا وإنما هناك زمن يجب ان يحدد في وقت قريب وهناك استحقاق وطني نتمنى ان يراه التونسيون قريبا وهناك أكثر من سبب يجعلنا نطالب بإجراء الانتخابات».
وتابع «لذلك دعونا الهيئة الى ان تعقد في وقت قريب لقاء تشاوريا ،هي صاحبة القرار بالتأكيد لكن الانتخابات يجريها السياسيون وتجريها الأحزاب وتسهر على نجاحها ونحن حريصون هنا على ان تنجح الانتخابات وذلك يتم بمشاركة جميع الأطراف وتثبيت الموعد النهائي ونتمنى ان تعقد الهيئة في اقرب وقت هذا اللقاء وننهي مرحلة انتظار الموعد النهائي للانتخابات».
ومن جهة أخرى تطرق اللقاء الى ملف هيئة الحقيقة والكرامة والعدالة الانتقالية وقال رئيس المكتب السياسي لحركة النهضة في هذا الصدد «هناك مشكلات بالتأكيد واللقاء التشاوري يدعو الى سد الشغور في الهيئة هناك ستة شغورات وسنعمل على ان تسد الشغورات ثم ننظر في مسالة استمرارية وإصلاح مسار العدالة الانتقالية بما يجعله يستمر وينجح ان شاء الله».
وحول سؤال عن مسألة تعديل تركيبة الحكومة والتحاق الوطني الحر قال انه «لم يتم التطرق الى تلك المسالة خلال الاجتماع وتم الاقتصار على الملفات المذكورة»، وعن سبب عدم تحديد موعد نهائي للانتخابات بالرغم من اللقاءات السابقة قال «اذا كانت هناك بعض الأحزاب مستعدة لموعد 25 مارس نحن نريد ان تكون كل الأحزاب مستعدة لذلك دعونا الهيئة الى إجراء مشاورات حتى يكون الجميع مستعدين».
وحول استعدادات الحركة قال العرباوي «ليس مشكلا ان انتظرت الحركة او قدمت التنازلات المهم ان مصلحة تونس تكون قبل كل شيء والمهم هنا هو البحث عن إجماع حول التاريخ ونتوقع اننا لن نختلف كثيرا في تغيير الموعد بضعة ايام او اسابيع ربما لكن هي تظل مطالب ونراعي تخوفات الجميع سواء من المناخ العام او غيره لكن المهم ان نتفق على موعد ويكون قريبا لكن نتمنى ان لا يقول احد انه مسقط ويساهم في نجاح هذا الاستحقاق السياسي».

عبد الرؤوف بالي
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>