إضراب المخابز:صراع لغايات انتخابية
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
إضراب المخابز:صراع لغايات انتخابية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 01 ديسمبر 2017

تعيش تونس على وقع إضراب أصحاب المخابز الذي ألقى بضلاله على كل شرائح المجتمع على اعتبار ما لمادة الخبز من مكانة في استهلاكه. هذا الاضراب الغير مسبوق جاء كردة فعل على تراخي الإدارة في طريقة تعاملها مع ملف المخابز الغير مصنفة.

هذا الملف الذي ما انفك يطفو على سطح الأحداث ليختفي لفترة قبل أن يعود مجددا للظهور.
إذن فهو سبب معلوم ونحن نعيش على وقعه منذ عدّة سنوات أما الجديد في قرار الغرفة فيتمثل في المطالبة بإلغاء قرار عدم توريث البطاقة المهنية المعنية عند وفاة صاحب تلك البطاقة أي أن عائلته لا يمكنها استغلال الترخيص لصنع الخبز كما أشار رئيس الغرفة إلى أن وفاة صاحب البطاقة تحرم الورثة من استغلال الأصل التجاري.
للتوضيح لا بدّ أن نشير إلى أن قرار الاضراب من أجل هذه المعطيات ليس في محله لان سحب البطاقة المهنية عند وفاة صاحبها ليس جديدا ولا هو قرار حكومة الشاهد بل يعود إلى أواسط خمسينات القرن الماضي وبالتحديد الى الأمر العلي الصادر عن الباي والمنظم لمهنة الخباز حيث أشار إلى عدم توريث البطاقة المهنية كما أن القوانين لا تحرم الورثة كليا من مواصلة الاستغلال بل إن الأمر يعود إلى لجنة استشارية يطرح عليها الموضوع لما تراه صالحا وقد أثبتت التجارب أن نسبة أكثر من تسعين بالمائة يتم تمكين الوريث أو الورثاء من بطاقة استغلال كما أن النصوص القانونية لا تمنع الورثة من التصرف في الأصل التجاري بأي شكل أي يمكنهم بيعه مثلا.
إذن هذه هي القوانين المنظمة للمهنة و هناك تصعيد ولي الذراع بما أضر بالمواطن واكثر من ذلك فالغرفة تهدد بعدم تزويد الثكنات والمعاهد والمستشفيات وهو أمر غير منطقي بالمرة إذ تعمد الغرفة لبث البلبلة من خلال تجويع المواطن في كل الهياكل الممكنة.
فإذا كان الأمر يتعلق بالتوفيق فهذا مثلما ذكرناه يعود إلى خمسينات القرن الماضي فلم أثارته الآن.
أما موضوع المخابز الغير مؤطرة فهناك قوانين تنظم المهنة ولا بد من تطبيقها بشكل يكفل حقوق كل الأطراف بعيدا عن المزايدات حيث أن ما يقال في الكواليس بعيد عن ما يقال في المنابر إذ أكّد اكثر من طرف أن عملية لي الذراع هذه لا تعدو أن تكون إلا حملة انتخابية سابقة لأوانها خاصة أن إعادة انتخابات الغرفة على الابواب فإن كان الأمر كذلك فيا خيبة المسعى.
في الاخير يجب أن تلعب الدولة دورها فالفرينة التي تعمل بها المخابز هي مادة مدعمة يتمتع بها صاحب المخبزة من أجل ضمان تزويد السوق لذا فعزوفه عن التزويد لا بدّ أن يقابله موقف حازم من الدولة من خلال التشهير وهو أمر قانوني فما يدفعه صندوق الدعم مقابل الحبوب يفوق 700 مليار في السنة وهو أموال عمومية يجب أن تستغل في مجالها وللتذكير فهذا المبلغ يساوي نصف المبلغ الجملي المخصص لدعم المواد الأساسية.
في انتظار إعلاء صوت العقل تتواصل معاناة المواطن بسبب لي ذراع لا يرتكز على أسس قانونية.

محمد علي الفرشيشي
أسرار البطحاء
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
لقاءات عديدة للامين العام نورالدين الطبوبي مع شخصيات ووجوه سياسية. اللقاءات تتناول الملفات الاجتماعية...
المزيد >>
بوعلي المباركي: الإنسحاب من وثيقة قرطاج تقرّره مؤسسات الإتحاد
20 ماي 2018 السّاعة 15:32
قال الأمين العام المساعد بإتحاد الشغل بوعلي المباركي في تصريح لإذاعة موزاييك إن قرار الانسحاب من وثيقة...
المزيد >>
الأطباء الشبان يهددون بالاضراب مجددا
20 ماي 2018 السّاعة 11:53
هدّدت المنظمة التونسية للأطباء الشبان مجددا بالدخول في اضراب عام وطنى في حال عدم الاستجابة لمطالبها...
المزيد >>
المهندسون التونسيون يتذمرون ويتمسكون بمطالبهم
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
لا زالت أزمة المهندسين التونسيين الذين خاضوا سلسلة من الاحتجاجات والاضرابات تراوح مكانها بعد مفاوضات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
إضراب المخابز:صراع لغايات انتخابية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 01 ديسمبر 2017

تعيش تونس على وقع إضراب أصحاب المخابز الذي ألقى بضلاله على كل شرائح المجتمع على اعتبار ما لمادة الخبز من مكانة في استهلاكه. هذا الاضراب الغير مسبوق جاء كردة فعل على تراخي الإدارة في طريقة تعاملها مع ملف المخابز الغير مصنفة.

هذا الملف الذي ما انفك يطفو على سطح الأحداث ليختفي لفترة قبل أن يعود مجددا للظهور.
إذن فهو سبب معلوم ونحن نعيش على وقعه منذ عدّة سنوات أما الجديد في قرار الغرفة فيتمثل في المطالبة بإلغاء قرار عدم توريث البطاقة المهنية المعنية عند وفاة صاحب تلك البطاقة أي أن عائلته لا يمكنها استغلال الترخيص لصنع الخبز كما أشار رئيس الغرفة إلى أن وفاة صاحب البطاقة تحرم الورثة من استغلال الأصل التجاري.
للتوضيح لا بدّ أن نشير إلى أن قرار الاضراب من أجل هذه المعطيات ليس في محله لان سحب البطاقة المهنية عند وفاة صاحبها ليس جديدا ولا هو قرار حكومة الشاهد بل يعود إلى أواسط خمسينات القرن الماضي وبالتحديد الى الأمر العلي الصادر عن الباي والمنظم لمهنة الخباز حيث أشار إلى عدم توريث البطاقة المهنية كما أن القوانين لا تحرم الورثة كليا من مواصلة الاستغلال بل إن الأمر يعود إلى لجنة استشارية يطرح عليها الموضوع لما تراه صالحا وقد أثبتت التجارب أن نسبة أكثر من تسعين بالمائة يتم تمكين الوريث أو الورثاء من بطاقة استغلال كما أن النصوص القانونية لا تمنع الورثة من التصرف في الأصل التجاري بأي شكل أي يمكنهم بيعه مثلا.
إذن هذه هي القوانين المنظمة للمهنة و هناك تصعيد ولي الذراع بما أضر بالمواطن واكثر من ذلك فالغرفة تهدد بعدم تزويد الثكنات والمعاهد والمستشفيات وهو أمر غير منطقي بالمرة إذ تعمد الغرفة لبث البلبلة من خلال تجويع المواطن في كل الهياكل الممكنة.
فإذا كان الأمر يتعلق بالتوفيق فهذا مثلما ذكرناه يعود إلى خمسينات القرن الماضي فلم أثارته الآن.
أما موضوع المخابز الغير مؤطرة فهناك قوانين تنظم المهنة ولا بد من تطبيقها بشكل يكفل حقوق كل الأطراف بعيدا عن المزايدات حيث أن ما يقال في الكواليس بعيد عن ما يقال في المنابر إذ أكّد اكثر من طرف أن عملية لي الذراع هذه لا تعدو أن تكون إلا حملة انتخابية سابقة لأوانها خاصة أن إعادة انتخابات الغرفة على الابواب فإن كان الأمر كذلك فيا خيبة المسعى.
في الاخير يجب أن تلعب الدولة دورها فالفرينة التي تعمل بها المخابز هي مادة مدعمة يتمتع بها صاحب المخبزة من أجل ضمان تزويد السوق لذا فعزوفه عن التزويد لا بدّ أن يقابله موقف حازم من الدولة من خلال التشهير وهو أمر قانوني فما يدفعه صندوق الدعم مقابل الحبوب يفوق 700 مليار في السنة وهو أموال عمومية يجب أن تستغل في مجالها وللتذكير فهذا المبلغ يساوي نصف المبلغ الجملي المخصص لدعم المواد الأساسية.
في انتظار إعلاء صوت العقل تتواصل معاناة المواطن بسبب لي ذراع لا يرتكز على أسس قانونية.

محمد علي الفرشيشي
أسرار البطحاء
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
لقاءات عديدة للامين العام نورالدين الطبوبي مع شخصيات ووجوه سياسية. اللقاءات تتناول الملفات الاجتماعية...
المزيد >>
بوعلي المباركي: الإنسحاب من وثيقة قرطاج تقرّره مؤسسات الإتحاد
20 ماي 2018 السّاعة 15:32
قال الأمين العام المساعد بإتحاد الشغل بوعلي المباركي في تصريح لإذاعة موزاييك إن قرار الانسحاب من وثيقة...
المزيد >>
الأطباء الشبان يهددون بالاضراب مجددا
20 ماي 2018 السّاعة 11:53
هدّدت المنظمة التونسية للأطباء الشبان مجددا بالدخول في اضراب عام وطنى في حال عدم الاستجابة لمطالبها...
المزيد >>
المهندسون التونسيون يتذمرون ويتمسكون بمطالبهم
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
لا زالت أزمة المهندسين التونسيين الذين خاضوا سلسلة من الاحتجاجات والاضرابات تراوح مكانها بعد مفاوضات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>