مساكن:كهل معوق يتعرّض للاغتصاب في ضيعة!
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
مساكن:كهل معوق يتعرّض للاغتصاب في ضيعة!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 14 نوفمبر 2017

تعرّض كهل في الخمسين من العمر، وهو معوق ويعاني من مرض Traumatisme للاغتصاب في احدى الضيعات الفلاحية بمساكن.
شقيق المتضرر اتصل بـ «الشروق» وروى لنا كامل تفاصيل مأساة شقيقه، حيث أكد انّ العائلة تضم 6 إخوة أربعة منهم يعملون بالخارج واثنان هما شقيقه الأصغر وشقيقه المتضرر الذي انتقل للسكن إلى جانب أخيه بمساكن بعد وفاة امهما سنة 2010.
وأضاف شقيق المتضرر وهو مقيم بفرنسا ويتردد كثيرا على مسقط رأسه مساكن انه في سنة 2015 هاتفه أخوه الأصغر وأبلغه بأنّ شقيقهما المعوق يشكو من آلام حادة في المعدة وقد تمّ نقله إلى المصحة وتلقى العلاج اللازم وتماثل للشفاء، لكنه حين عاد إلى تونس في جويلية 2016 أبلغه شقيقه الأصغر بأنّ الأوجاع عاودت أخاه فقررا نقله إلى إحدى المصحات الخاصة أين تمت معالجته وتقديم دواء لاستعماله طيلة 6 أشهر، غير أنّ الطبيبة أسرّت له بأنّ أخاه تعرض لاعتداء جنسي فظيع، وقدمت له تقريرا لرفعه إلى الطب الشرعي.
وتابع أنّ الطبيب الشرعي طلب منه تسخيرا من العدلية للقيام بالإجراءات اللازمة وهو ما تمّ فعلا، وقد أكد له الطبيب الشرعي أنّ شقيقه تعرض لاعتداء فظيع سبب له أضرارا كبيرة.
وبدأ التحقيق في القضية منذ 27 جويلية 2016 حيث دلّ المتضرر على اسم الجاني ومكان ارتكاب فعلته وهي ضيعة فلاحية بأحواز مساكن، وقد هاتف رئيس الفرقة العدلية وكيل الجمهورية الذي أذن بإيقاف المتهم وهو جزار يقطن بمساكن غير بعيد عن منزل المتضرر.
وحصلت المكافحة الأولى بين المتضرر والمتهم الذي أنكر كل ما نُسب إليه، وفي اليوم التالي تمت مقابلة حاكم التحقيق وصارت عدة مكافحات مع المتهم ومع أشقاء المتضرر وكل من يعرفه عن قرب، وكانت أقوال المتضرر متطابقة، وبعد أن أنكر المتهم في المكافحة الأولى اعترف لاحقا بأنّه اصطحب معه المتضرر إلى الضيعة لكن دون ان يعتدي عليه. وأضاف شقيق المتضرر أنه بعد ان تم إيداع المتهم السجن بلغه، وهو في فرنسا، انه تم إطلاق سراحه وأنّ للمتهم علاقات كبيرة ونفوذا أثرا على مجرى القضية حيث زعم محاميه أن المتضرر ليس معوقا، وتم الإفراج عن المتهم بكفالة.
وتابع أنه طلب من محامي شقيقه المتضرر تقريرا مفصلا عن القضية ورفعه إلى الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان التي اتصلت بدورها بمنظمات أخرى وبدأت تشتغل على القضية من أجل ضمان حق المتضرر.
وفي الأثناء تم تكليف عدليْ تنفيذ للمعاينة حيث انتقلا إلى مكان الحادثة صحبة المتضرر الذي روى لهما كل التفاصيل وقام العدلان بإعداد تقرير تم تسجيله في قباضة المالية ثم رفعه إلى حاكم التحقيق، وحين علم محامي المتهم بذلك رفع قضية ضد عدلي التنفيذ بزعم أنهما كسرا الأبواب خلال عملية المعاينة رغم ان المتهم صرح في أقواله الأولى أمام المحكمة بأنه لا يملك ضيعة.
وقد تم في وقت لاحق تحويل القضية إلى الحرس الوطني أين يتم استكمال الأبحاث كما تمت معاينة ثانية ولا تزال القضية منحصرة في دائرة الاتهام فيما لا يزال المتهم الرئيسي في حالة سراح رغم صدور بطاقة جلب بحقه، واتهم شقيق المتضرر أطرافا بالتواطؤ في القضية مؤكدا أنه لن يفرط في حق أخيه.

أبو ضياء
أخـبـــار العدالـة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
* نظمت الهيئة الوطنية للمحامين لقاء مفتوحا حول صندوق الدفوعات المالية للمحامين ونيابة المؤسسات العمومية...
المزيد >>
بسبب الزي القتالي الصيفي:الأمنيون غاضبون... وشبهات فساد على الخط
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حالة من الاحتقان والغضب في صفوف أعوان الامن الذين لم يتسلموا بعد الزي الصيفي، وعدم رضاء جزء اخر من الأمنيين...
المزيد >>
جمعية المحامين الشبان تحذّر :مشروع القانون الأساسي المنظم لمهنة المحاماة... مرفوض
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
عبرت الجمعية التونسية للمحامين الشبان عن رفضها القطعي لمشروع القانون الاساسي المنظم لمهنة المحاماة...
المزيد >>
تم ايقافه متلبّسا بتسلّم مبلغ مالي:ايقاف موظّف يتحيّل على المترشحين في «الكاباس»
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أصدر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس بطاقة ايداع بالسجن في حق موظف بإحدى الوزارات على خلفية تحيّله...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
مساكن:كهل معوق يتعرّض للاغتصاب في ضيعة!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 14 نوفمبر 2017

تعرّض كهل في الخمسين من العمر، وهو معوق ويعاني من مرض Traumatisme للاغتصاب في احدى الضيعات الفلاحية بمساكن.
شقيق المتضرر اتصل بـ «الشروق» وروى لنا كامل تفاصيل مأساة شقيقه، حيث أكد انّ العائلة تضم 6 إخوة أربعة منهم يعملون بالخارج واثنان هما شقيقه الأصغر وشقيقه المتضرر الذي انتقل للسكن إلى جانب أخيه بمساكن بعد وفاة امهما سنة 2010.
وأضاف شقيق المتضرر وهو مقيم بفرنسا ويتردد كثيرا على مسقط رأسه مساكن انه في سنة 2015 هاتفه أخوه الأصغر وأبلغه بأنّ شقيقهما المعوق يشكو من آلام حادة في المعدة وقد تمّ نقله إلى المصحة وتلقى العلاج اللازم وتماثل للشفاء، لكنه حين عاد إلى تونس في جويلية 2016 أبلغه شقيقه الأصغر بأنّ الأوجاع عاودت أخاه فقررا نقله إلى إحدى المصحات الخاصة أين تمت معالجته وتقديم دواء لاستعماله طيلة 6 أشهر، غير أنّ الطبيبة أسرّت له بأنّ أخاه تعرض لاعتداء جنسي فظيع، وقدمت له تقريرا لرفعه إلى الطب الشرعي.
وتابع أنّ الطبيب الشرعي طلب منه تسخيرا من العدلية للقيام بالإجراءات اللازمة وهو ما تمّ فعلا، وقد أكد له الطبيب الشرعي أنّ شقيقه تعرض لاعتداء فظيع سبب له أضرارا كبيرة.
وبدأ التحقيق في القضية منذ 27 جويلية 2016 حيث دلّ المتضرر على اسم الجاني ومكان ارتكاب فعلته وهي ضيعة فلاحية بأحواز مساكن، وقد هاتف رئيس الفرقة العدلية وكيل الجمهورية الذي أذن بإيقاف المتهم وهو جزار يقطن بمساكن غير بعيد عن منزل المتضرر.
وحصلت المكافحة الأولى بين المتضرر والمتهم الذي أنكر كل ما نُسب إليه، وفي اليوم التالي تمت مقابلة حاكم التحقيق وصارت عدة مكافحات مع المتهم ومع أشقاء المتضرر وكل من يعرفه عن قرب، وكانت أقوال المتضرر متطابقة، وبعد أن أنكر المتهم في المكافحة الأولى اعترف لاحقا بأنّه اصطحب معه المتضرر إلى الضيعة لكن دون ان يعتدي عليه. وأضاف شقيق المتضرر أنه بعد ان تم إيداع المتهم السجن بلغه، وهو في فرنسا، انه تم إطلاق سراحه وأنّ للمتهم علاقات كبيرة ونفوذا أثرا على مجرى القضية حيث زعم محاميه أن المتضرر ليس معوقا، وتم الإفراج عن المتهم بكفالة.
وتابع أنه طلب من محامي شقيقه المتضرر تقريرا مفصلا عن القضية ورفعه إلى الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان التي اتصلت بدورها بمنظمات أخرى وبدأت تشتغل على القضية من أجل ضمان حق المتضرر.
وفي الأثناء تم تكليف عدليْ تنفيذ للمعاينة حيث انتقلا إلى مكان الحادثة صحبة المتضرر الذي روى لهما كل التفاصيل وقام العدلان بإعداد تقرير تم تسجيله في قباضة المالية ثم رفعه إلى حاكم التحقيق، وحين علم محامي المتهم بذلك رفع قضية ضد عدلي التنفيذ بزعم أنهما كسرا الأبواب خلال عملية المعاينة رغم ان المتهم صرح في أقواله الأولى أمام المحكمة بأنه لا يملك ضيعة.
وقد تم في وقت لاحق تحويل القضية إلى الحرس الوطني أين يتم استكمال الأبحاث كما تمت معاينة ثانية ولا تزال القضية منحصرة في دائرة الاتهام فيما لا يزال المتهم الرئيسي في حالة سراح رغم صدور بطاقة جلب بحقه، واتهم شقيق المتضرر أطرافا بالتواطؤ في القضية مؤكدا أنه لن يفرط في حق أخيه.

أبو ضياء
أخـبـــار العدالـة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
* نظمت الهيئة الوطنية للمحامين لقاء مفتوحا حول صندوق الدفوعات المالية للمحامين ونيابة المؤسسات العمومية...
المزيد >>
بسبب الزي القتالي الصيفي:الأمنيون غاضبون... وشبهات فساد على الخط
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حالة من الاحتقان والغضب في صفوف أعوان الامن الذين لم يتسلموا بعد الزي الصيفي، وعدم رضاء جزء اخر من الأمنيين...
المزيد >>
جمعية المحامين الشبان تحذّر :مشروع القانون الأساسي المنظم لمهنة المحاماة... مرفوض
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
عبرت الجمعية التونسية للمحامين الشبان عن رفضها القطعي لمشروع القانون الاساسي المنظم لمهنة المحاماة...
المزيد >>
تم ايقافه متلبّسا بتسلّم مبلغ مالي:ايقاف موظّف يتحيّل على المترشحين في «الكاباس»
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أصدر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس بطاقة ايداع بالسجن في حق موظف بإحدى الوزارات على خلفية تحيّله...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>