قضية تعنيف أطفال التوحد تشهد تطوّرات:العائلات تتهم مندوب الطفولة وتطالب بمحاسبة المركز
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
قضية تعنيف أطفال التوحد تشهد تطوّرات:العائلات تتهم مندوب الطفولة وتطالب بمحاسبة المركز
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 14 نوفمبر 2017

شهدت قضية تعنيف عدد من اطفال اصحاب الاحتياجات الخصوصية (يعانون من مرض التوحد) تطورات هامة، من ذلك ان الاعتداءات الوحشية طالت عديد الاطفال، وان هذه القضية تعود الى سنتي 2015 و2016 ولم يقع محاسبة المركز.

تونس ـ الشروق: 
وقد حملت الأستاذة سوسن السلامي محامية عائلات الأطفال الذين تعرضوا الى اعتداءات بالعنف المسؤولية الى مندوب حماية الطفولة الذي تم إشعاره منذ سنتين بوجود تجاوزات بهذا المركز، الا أنه لم يقم بإشعار النيابة العمومية وتم غلق الملف وواصل المركز نشاطه، مؤكدة ان مندوبية حماية الطفولة تحرّكت بعد تسريب هذه الفيديوهات عبر وسائل التواصل الاجتماعي وان الطالبة المتربصة التي سربت المقاطع تتعرض الى ضغوطات وتم تهديدها من طرف مجهولين.
وقالت أن العائلات تحصلت على مؤيدات جديدة توثق تورّط المركز وبعض المربيات في تعنيف هؤلاء الأطفال، وانها ستقدم قضية في الغرض مضيفة ان هذه القضية ستشهد تطورات في الايام القليلة القادمة لوجود مؤيدات جديدة وان مندوبية حماية الطفولة سيطالها الاتهام باعتبارها لم تتحرك منذ سنتين رغم اشعارها بوجود تجاوزات.
معاناة وصدمة
أفادت دليلة فرحاني في تصريح لـ«الشروق» ان ابنها «اسامة» البالغ من العمر 15 عاما يعاني من مرض التوحد وقد تم تعنيفه من قبل ثلاث مربيات بأحد المراكز الخاصة في معالجة مرض التوحد بمنطقة المروج، وانها ستقدم قضية في الغرض وتم غلق المركز في انتظار محاسبة المتورطين.
وتابعت محدثتنا انه بعد الحادثة، تلقت تهديدات وضغوطات تطالبها بالعدول عن تتبع المركز عدليا، مؤكدة انها لن تتنازل عن حق طفلها وانها تطالب الجهات القضائية ووزارة الشؤون الاجتماعية الوقوف معها حتى لا يضيع حق ابنها وبقية الاطفال الذين تم تعنيفهم ومحاسبة كل من ثبت تورطه وعدم إفلاتهم من العقاب.
وقالت والدة اسامة انها في الفترة الاخيرة لحظت تغير سلوك ابنها الذي اصبح عنيفا تجاه بقية أشقائه وكان يعتدي عليهم بالعنف وكانت تعتقد ان هذا التغير ناتج عن دخوله في سن المراهقة، الا ان الحقيقة انه اصبح عنيفا باعتباره يتعرض الى الاعتداءات مضيفة ان ابنها في الفترة الاخيرة اصبح يرفض التوجه الى المركز وكان خائفا الا انها لم تكن تعتقد ان سبب خوفه يعود الى ما يتعرض له من عنف.
حقائق صادمة
وقالت محدثتنا انها عندما شاهدت الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعية والذي كان يظهر مربية بصدد تعنيف طفل في مكان مظلم وانها تمكنت من التعرف على ابنها من خلال صوته، ولمزيد التحقق اتصلت بمن قام بتنزيل الفيديو على الانترنات، والتي كانت طالبة كانت بصدد اجراء تربص بالمركز والتي ارسلت لها صورة ابنها وهو الطفل الذي كان يتعرض الى العنف بطريقة وحشية، مشيرة الى ان الطالبة هي من كشفت تجاوزات هذا المركز إذ انها نجحت من توثيق عدّة عمليات اعتداءات تطال اطفال يعانون من التوحد من ضمنهم طفلها والتي قالت انها أرسلت تلك الفيديوات الى وزارة الشؤون الاجتماعية التي أعطت تعليمات بغلق المركز وتم فتح تحقيق قضائي في الغرض.
وواصلت محدثتنا ان المتربصة قدمت شهادتها لدى عدل اشهاد قدمت خلالها تفاصيل تعنيف الاطفال بهذا المركز عبر سوط وعصا المكنسة، مؤكدة انها قدمت قضية لدى فرقة وقاية الاحداث بالقرجاني مؤكدة انه حاليا لديها مجموعة من المؤيدات الجديدة التي تثبت تورط المركز وبعض المربيات من ذلك شهادة الطالبة والفيديوهات وتقارير طبية خاصة بابنها.
ودعت محدثنا السلط المعنية الى بذل مجهوداتها لمراقبة مثل هذه الفضاءات التي يعمد بعض أصحابها تعنيف الاطفال الذين يعانون من التوحد رغم انهم يتقاضون مقابلا ماديا للعناية بهم ومعالجتهم مؤكدة ان الاعتداءات التي طالت ابنها تسببت له في اضطرابات نفسية وتعكر حالته الصحية واصبح عنيفا تجاه بقية افراد عائلته.
من جانبها، افادت عبير الجلاصي في تصريح لـ«الشروق» انها تفطنت الاسبوع الماضي عبر فيديو تم نشره عبر وسائل التواصل الاجتماعي ان ابنها «حمزة» البالغ من العمر 8 سنوات تعرض الى اعتداء وحشي من قبل مربية بمركز خاص بمنطقة المروج، مؤكدة انها ستتقدم بقضية جديدة ضد المركز والمربية المشتبه بها.
وتابعت محدثتنا انه في سنة 2016 تلقت استدعاء من قبل الوحدات الامنية بالقرجاني وتوجهت رفقة زوجها وتم إطلاعها على فيديو اظهر احدى المربيات ماسكة بيدها سوط وكانت تصرخ في وجه ابنها الا ان ذلك الفيديو لم يكن يتضمن مشاهد تفيد اعتداءها على ابنها وامام توسلاتها والحاحها وشعورها بالندم قام زوجها باسقاط حقه في تتبعها، وتم ايقافها لمدة ثلاثة ايام ثم اخلاء سبيلها مؤكدة انها في الاسبوع الماضي تفطنت الى اعتداءات وحشية طالت ابنها وتم تسريبها عبر«الفايسبوك» مشيرة الى انه لم يتم اطلاعها من قبل الامن على ذلك الفيديو.
واكدت محدثتنا ان الطالبة التي تجري تربصا بالمركز كشفت تجاوزات هذا المركز مضيفة ان مندوبية حماية الطفولة تولّت حجز «السوط» الذي يقع استعماله في تعنيف الاطفال، مضيفة انه بعد ما شهدته من وحشية واعتداء بالعنف على ابنها المريض فانها ستعيد تتبع المركز والمشرفين عليه، مضيفة انه تم التستر على جرائمهم ولم يتم اطلاعها على جميع الفيديوهات التي تخص ابنها مما جعل هذا المركز يواصل نشاطه دون ان يتم تتبعه قضائيا.

خديجة يحياوي
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
السرعة والتّهور والارهاق أهم أسباب الحوادث:طرقاتنا... مقابر مفتوحة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
ترتفع حوادث المرور خلال شهر رمضان رغم أن من أهم...
المزيد >>
صوت الشــــــــــارع:لماذا ارتفعت نسبة الحوادث في رمضان؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
شهر الصيام مع ارتفاع درجة الحرارة والعطلة...
المزيد >>
«الشروق» في سوق سيدي البحري بالعاصمة:التونسي يشتري ويشتكي مـــن ارتفـــاع الاسعـــار
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
في اليوم الثالث من رمضان الذي تزامن مع عطلة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
قضية تعنيف أطفال التوحد تشهد تطوّرات:العائلات تتهم مندوب الطفولة وتطالب بمحاسبة المركز
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 14 نوفمبر 2017

شهدت قضية تعنيف عدد من اطفال اصحاب الاحتياجات الخصوصية (يعانون من مرض التوحد) تطورات هامة، من ذلك ان الاعتداءات الوحشية طالت عديد الاطفال، وان هذه القضية تعود الى سنتي 2015 و2016 ولم يقع محاسبة المركز.

تونس ـ الشروق: 
وقد حملت الأستاذة سوسن السلامي محامية عائلات الأطفال الذين تعرضوا الى اعتداءات بالعنف المسؤولية الى مندوب حماية الطفولة الذي تم إشعاره منذ سنتين بوجود تجاوزات بهذا المركز، الا أنه لم يقم بإشعار النيابة العمومية وتم غلق الملف وواصل المركز نشاطه، مؤكدة ان مندوبية حماية الطفولة تحرّكت بعد تسريب هذه الفيديوهات عبر وسائل التواصل الاجتماعي وان الطالبة المتربصة التي سربت المقاطع تتعرض الى ضغوطات وتم تهديدها من طرف مجهولين.
وقالت أن العائلات تحصلت على مؤيدات جديدة توثق تورّط المركز وبعض المربيات في تعنيف هؤلاء الأطفال، وانها ستقدم قضية في الغرض مضيفة ان هذه القضية ستشهد تطورات في الايام القليلة القادمة لوجود مؤيدات جديدة وان مندوبية حماية الطفولة سيطالها الاتهام باعتبارها لم تتحرك منذ سنتين رغم اشعارها بوجود تجاوزات.
معاناة وصدمة
أفادت دليلة فرحاني في تصريح لـ«الشروق» ان ابنها «اسامة» البالغ من العمر 15 عاما يعاني من مرض التوحد وقد تم تعنيفه من قبل ثلاث مربيات بأحد المراكز الخاصة في معالجة مرض التوحد بمنطقة المروج، وانها ستقدم قضية في الغرض وتم غلق المركز في انتظار محاسبة المتورطين.
وتابعت محدثتنا انه بعد الحادثة، تلقت تهديدات وضغوطات تطالبها بالعدول عن تتبع المركز عدليا، مؤكدة انها لن تتنازل عن حق طفلها وانها تطالب الجهات القضائية ووزارة الشؤون الاجتماعية الوقوف معها حتى لا يضيع حق ابنها وبقية الاطفال الذين تم تعنيفهم ومحاسبة كل من ثبت تورطه وعدم إفلاتهم من العقاب.
وقالت والدة اسامة انها في الفترة الاخيرة لحظت تغير سلوك ابنها الذي اصبح عنيفا تجاه بقية أشقائه وكان يعتدي عليهم بالعنف وكانت تعتقد ان هذا التغير ناتج عن دخوله في سن المراهقة، الا ان الحقيقة انه اصبح عنيفا باعتباره يتعرض الى الاعتداءات مضيفة ان ابنها في الفترة الاخيرة اصبح يرفض التوجه الى المركز وكان خائفا الا انها لم تكن تعتقد ان سبب خوفه يعود الى ما يتعرض له من عنف.
حقائق صادمة
وقالت محدثتنا انها عندما شاهدت الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعية والذي كان يظهر مربية بصدد تعنيف طفل في مكان مظلم وانها تمكنت من التعرف على ابنها من خلال صوته، ولمزيد التحقق اتصلت بمن قام بتنزيل الفيديو على الانترنات، والتي كانت طالبة كانت بصدد اجراء تربص بالمركز والتي ارسلت لها صورة ابنها وهو الطفل الذي كان يتعرض الى العنف بطريقة وحشية، مشيرة الى ان الطالبة هي من كشفت تجاوزات هذا المركز إذ انها نجحت من توثيق عدّة عمليات اعتداءات تطال اطفال يعانون من التوحد من ضمنهم طفلها والتي قالت انها أرسلت تلك الفيديوات الى وزارة الشؤون الاجتماعية التي أعطت تعليمات بغلق المركز وتم فتح تحقيق قضائي في الغرض.
وواصلت محدثتنا ان المتربصة قدمت شهادتها لدى عدل اشهاد قدمت خلالها تفاصيل تعنيف الاطفال بهذا المركز عبر سوط وعصا المكنسة، مؤكدة انها قدمت قضية لدى فرقة وقاية الاحداث بالقرجاني مؤكدة انه حاليا لديها مجموعة من المؤيدات الجديدة التي تثبت تورط المركز وبعض المربيات من ذلك شهادة الطالبة والفيديوهات وتقارير طبية خاصة بابنها.
ودعت محدثنا السلط المعنية الى بذل مجهوداتها لمراقبة مثل هذه الفضاءات التي يعمد بعض أصحابها تعنيف الاطفال الذين يعانون من التوحد رغم انهم يتقاضون مقابلا ماديا للعناية بهم ومعالجتهم مؤكدة ان الاعتداءات التي طالت ابنها تسببت له في اضطرابات نفسية وتعكر حالته الصحية واصبح عنيفا تجاه بقية افراد عائلته.
من جانبها، افادت عبير الجلاصي في تصريح لـ«الشروق» انها تفطنت الاسبوع الماضي عبر فيديو تم نشره عبر وسائل التواصل الاجتماعي ان ابنها «حمزة» البالغ من العمر 8 سنوات تعرض الى اعتداء وحشي من قبل مربية بمركز خاص بمنطقة المروج، مؤكدة انها ستتقدم بقضية جديدة ضد المركز والمربية المشتبه بها.
وتابعت محدثتنا انه في سنة 2016 تلقت استدعاء من قبل الوحدات الامنية بالقرجاني وتوجهت رفقة زوجها وتم إطلاعها على فيديو اظهر احدى المربيات ماسكة بيدها سوط وكانت تصرخ في وجه ابنها الا ان ذلك الفيديو لم يكن يتضمن مشاهد تفيد اعتداءها على ابنها وامام توسلاتها والحاحها وشعورها بالندم قام زوجها باسقاط حقه في تتبعها، وتم ايقافها لمدة ثلاثة ايام ثم اخلاء سبيلها مؤكدة انها في الاسبوع الماضي تفطنت الى اعتداءات وحشية طالت ابنها وتم تسريبها عبر«الفايسبوك» مشيرة الى انه لم يتم اطلاعها من قبل الامن على ذلك الفيديو.
واكدت محدثتنا ان الطالبة التي تجري تربصا بالمركز كشفت تجاوزات هذا المركز مضيفة ان مندوبية حماية الطفولة تولّت حجز «السوط» الذي يقع استعماله في تعنيف الاطفال، مضيفة انه بعد ما شهدته من وحشية واعتداء بالعنف على ابنها المريض فانها ستعيد تتبع المركز والمشرفين عليه، مضيفة انه تم التستر على جرائمهم ولم يتم اطلاعها على جميع الفيديوهات التي تخص ابنها مما جعل هذا المركز يواصل نشاطه دون ان يتم تتبعه قضائيا.

خديجة يحياوي
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
السرعة والتّهور والارهاق أهم أسباب الحوادث:طرقاتنا... مقابر مفتوحة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
ترتفع حوادث المرور خلال شهر رمضان رغم أن من أهم...
المزيد >>
صوت الشــــــــــارع:لماذا ارتفعت نسبة الحوادث في رمضان؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
شهر الصيام مع ارتفاع درجة الحرارة والعطلة...
المزيد >>
«الشروق» في سوق سيدي البحري بالعاصمة:التونسي يشتري ويشتكي مـــن ارتفـــاع الاسعـــار
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
في اليوم الثالث من رمضان الذي تزامن مع عطلة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>