من ذكريات مناضل وطني(99): رشيد صفر:زيارة الوزير الأول الصيني «زهوزيانق»
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
من ذكريات مناضل وطني(99): رشيد صفر:زيارة الوزير الأول الصيني «زهوزيانق»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 نوفمبر 2017

كان الوزير الأول الصيني -الذي استقبلته في آخر شهر جويلية من سنة 1986 –قد تحمل مسؤولية الوزارة الأولى في بلده من سنة 1980 حتى سنة 1987 وتحمل كذلك مسؤولية الامين العام للحزب الشيوعي الصيني من سنة 1987 الى سنة 1989...وهومن المسؤولين الصينيين الذين انتقدوا السياسات التي قام بها « ماوسيتهنغ»..
وبعد ما سمي بالثورة «الثقافية الصينية» برز على الساحة السياسية الصينية مساندا «دنق كسوبنك» وحاول مقاومة البيروقراطية والفساد في الادارة الصينية والحزب. وكان يدافع عن خوصصة المؤسسات الاقتصادية في القطاع التنافسي والتي ليس لها صبغة استراتيجية هامة.
كان من المنجزين للإصلاحات الاقتصادية التي حققت اليوم القفزة الصينية العملاقة. وتضامن هذا الوزير الأول الصيني مع الطلبة المتظاهرين في بطحاء « تيان ينمان» الشهيرة سنة 1989 وعارض سياسة القمع التي تبناها الوزير الأول « لي بنق» فأقيل من مهامه في الحزب ووضع ضمن الاقامة الجبرية حتى وفاته سنة 2005.
كانت زيارته الى تونس سنة 1986 مناسبة لمواصلة تعميق التعاون مع الصين في المجالات التي كانت في تلك الفترة تحذقها ..وهي الدولة التي اعانت تونس على انجاز ما سمي بقناة «الصداقة التونسية الصينية» وهي القناة التي جلبت الماء إلى الوطن القبلي.
وقد اغتنمنا زيارة الوزير الأول «زيانق» لوضع الحجر الأساسي لبناء دار الشباب النموذجية بالمنزه بتمويل صيني في صيغة هبة...وكان من المفروض بعد ذلك ان ننسج على منوال هذه الدار بالنسبة لكافة الولايات في البلاد...
للاسف بقيت الدار النموذجية الناشطة بكثافة ونجاعة حتى اليوم هي شبه الوحيدة...وكانت الصين هي الدولة الوحيدة التي توفقت بنجاح كبير إلى تربية السمك المعروف « بالقنبري» crevette و» قنبري التونسي « مرغوب فيه ونصدر منه كمية محترمة الى السوق الأوروبية...ولكن الكمية تتناقص..فطلبت من الوزير الأول ان ننطلق في تعاون واستثمارات في هذا المجال بدءا بإرسال خبرائه للنظر مع الخبراء التونسيين في الاماكن التي يمكن ان نركز فيها تربية القنبري بدون احداث تلوث في سواحلنا ثم تكون المرحلة الثانية التي تتمثل في تنقل الخبراء التونسيّين إلى الصين لتكوينهم في مراكز تربية « القنبري» الصينية حتى يتمكنوا من حذق التقنيات التي اثبتت نجاحاتها...
ولما لاحظت نوعا من الحرج على الزميل الصيني وفهمت انهم يريدون الانفراد بهذه التقنية التي كانوا الوحيدين في امتلاكها ذكرت الوزير الأول الصيني بأن تونس لم تبخل عليهم منذ ثلاث سنوات بوضع التقنية التي تملكها بانفراد على ذمتهم وهي تقنية « سياب» لصنع الحامض الفسفوري من مختلف انواع الفسفاط وحتى انواعه ضعيفة الجودة وذلك في المصنع الذي انجز في الصين لما كنت على رأس وزارة الاقتصاد في نطاق تعاون ثلاثي : تونسي-كويتي وصيني- وكان المرحوم محمد المزالي قد تحمس لانجازه وساهم في اقناع الكويت بالاقدام على المشاركة في تمويله.
واستجاب الوزير الأول الصيني لطلبي بعد هذا التذكير...وسجلنا في محضر جلسة العمل تعهد الصين بأن ترسل في الاشهر القادمة وفدا من الخبراء لزيارة السواحل التونسية وتقديم تقرير مشترك مع المسؤولين التونسيين على تربية الاسماك وهونشاط كنا قد بدأنا فيه انطلاقا من مركز المنستير..وقدم الوفد ...وعرض علينا تقرير فيه اقتراح لعدد من المناطق الصالحة.
ولكني غادرت المسؤولية وقبر المشروع بسبب عدم حرص السلطة التونسية على المتابعة...وبالطبع عدم تحمس الصينيين للإسراع في إعطاء تقنيتهم أمام عدم الحرص التونسي....وخسرنا هكذا مرة اخرى تنمية قطاع مشغل عالي التقنية ومصدرا يدر أموالا هامة من العملة الصعبة على بلادنا.

سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
من ذكريات مناضل وطني(99): رشيد صفر:زيارة الوزير الأول الصيني «زهوزيانق»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 نوفمبر 2017

كان الوزير الأول الصيني -الذي استقبلته في آخر شهر جويلية من سنة 1986 –قد تحمل مسؤولية الوزارة الأولى في بلده من سنة 1980 حتى سنة 1987 وتحمل كذلك مسؤولية الامين العام للحزب الشيوعي الصيني من سنة 1987 الى سنة 1989...وهومن المسؤولين الصينيين الذين انتقدوا السياسات التي قام بها « ماوسيتهنغ»..
وبعد ما سمي بالثورة «الثقافية الصينية» برز على الساحة السياسية الصينية مساندا «دنق كسوبنك» وحاول مقاومة البيروقراطية والفساد في الادارة الصينية والحزب. وكان يدافع عن خوصصة المؤسسات الاقتصادية في القطاع التنافسي والتي ليس لها صبغة استراتيجية هامة.
كان من المنجزين للإصلاحات الاقتصادية التي حققت اليوم القفزة الصينية العملاقة. وتضامن هذا الوزير الأول الصيني مع الطلبة المتظاهرين في بطحاء « تيان ينمان» الشهيرة سنة 1989 وعارض سياسة القمع التي تبناها الوزير الأول « لي بنق» فأقيل من مهامه في الحزب ووضع ضمن الاقامة الجبرية حتى وفاته سنة 2005.
كانت زيارته الى تونس سنة 1986 مناسبة لمواصلة تعميق التعاون مع الصين في المجالات التي كانت في تلك الفترة تحذقها ..وهي الدولة التي اعانت تونس على انجاز ما سمي بقناة «الصداقة التونسية الصينية» وهي القناة التي جلبت الماء إلى الوطن القبلي.
وقد اغتنمنا زيارة الوزير الأول «زيانق» لوضع الحجر الأساسي لبناء دار الشباب النموذجية بالمنزه بتمويل صيني في صيغة هبة...وكان من المفروض بعد ذلك ان ننسج على منوال هذه الدار بالنسبة لكافة الولايات في البلاد...
للاسف بقيت الدار النموذجية الناشطة بكثافة ونجاعة حتى اليوم هي شبه الوحيدة...وكانت الصين هي الدولة الوحيدة التي توفقت بنجاح كبير إلى تربية السمك المعروف « بالقنبري» crevette و» قنبري التونسي « مرغوب فيه ونصدر منه كمية محترمة الى السوق الأوروبية...ولكن الكمية تتناقص..فطلبت من الوزير الأول ان ننطلق في تعاون واستثمارات في هذا المجال بدءا بإرسال خبرائه للنظر مع الخبراء التونسيين في الاماكن التي يمكن ان نركز فيها تربية القنبري بدون احداث تلوث في سواحلنا ثم تكون المرحلة الثانية التي تتمثل في تنقل الخبراء التونسيّين إلى الصين لتكوينهم في مراكز تربية « القنبري» الصينية حتى يتمكنوا من حذق التقنيات التي اثبتت نجاحاتها...
ولما لاحظت نوعا من الحرج على الزميل الصيني وفهمت انهم يريدون الانفراد بهذه التقنية التي كانوا الوحيدين في امتلاكها ذكرت الوزير الأول الصيني بأن تونس لم تبخل عليهم منذ ثلاث سنوات بوضع التقنية التي تملكها بانفراد على ذمتهم وهي تقنية « سياب» لصنع الحامض الفسفوري من مختلف انواع الفسفاط وحتى انواعه ضعيفة الجودة وذلك في المصنع الذي انجز في الصين لما كنت على رأس وزارة الاقتصاد في نطاق تعاون ثلاثي : تونسي-كويتي وصيني- وكان المرحوم محمد المزالي قد تحمس لانجازه وساهم في اقناع الكويت بالاقدام على المشاركة في تمويله.
واستجاب الوزير الأول الصيني لطلبي بعد هذا التذكير...وسجلنا في محضر جلسة العمل تعهد الصين بأن ترسل في الاشهر القادمة وفدا من الخبراء لزيارة السواحل التونسية وتقديم تقرير مشترك مع المسؤولين التونسيين على تربية الاسماك وهونشاط كنا قد بدأنا فيه انطلاقا من مركز المنستير..وقدم الوفد ...وعرض علينا تقرير فيه اقتراح لعدد من المناطق الصالحة.
ولكني غادرت المسؤولية وقبر المشروع بسبب عدم حرص السلطة التونسية على المتابعة...وبالطبع عدم تحمس الصينيين للإسراع في إعطاء تقنيتهم أمام عدم الحرص التونسي....وخسرنا هكذا مرة اخرى تنمية قطاع مشغل عالي التقنية ومصدرا يدر أموالا هامة من العملة الصعبة على بلادنا.

سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>