من الآخر :عندما يتبوّل الأطفال زمن العرض السينمائي
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
من الآخر :عندما يتبوّل الأطفال زمن العرض السينمائي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 نوفمبر 2017

رغم عراقة السينما في تونس، وتحديدا الفرجة السينمائية التي تتطلب شاشة وآلة عرض على الاقل، فان غالبية التونسيين لم يعرفوا هذه الفرجة الا حديثا. واكاد اجزم ان هناك الكثير من التونسيين الذين لم يدخلوا الى قاعة سينما الى اليوم، وخصوصا المقيمين منهم في الارياف والقرى، حتى ان هناك ولايات باكملها لم تعرف قاعات سينما في تاريخها.

مازلت اذكر جيدا اول عرض سينمائي تابعته في حياتي، وكان ذلك في سبعينيات القرن الماضي لما قدمت سيارة اللجنة الثقافية يعلوها مكبر صوت ينبعث منه صوت أجش يصيح : الليلة تسهرون مع عرض فيلم سينمائي، ولم نكن نعرف وقتها ان السينما بكل ذلك الحجم وذلك السحر، اذ ما ان نصبت اليات العرض الغريبة في بطحاء القرية امام الكنيسة القديمة حتى توافد كل الاهالي كبارا وصغارا لاكتشاف هذه الفرجة العجيبة. وقبيل غروب الشمس كانت الشاشة الكبيرة، وهي عبارة عن لحاف ابيض، قد علقت على جدار الكنيسة يفصلها عن آلة العرض التي تم تركيزها غير بعيد في الجهة المقابلة، مساحة كبيرة افترش الاهالي ارضها دون كراسي باستثناء بعض الافرشة البسيطة. وما ان انطلق العرض حتى ساد الصمت كامل المكان وامتدت الاعناق لاكتشاف سحر السينما الحقيقية.
ولعل من ابرز النوادر التي اذكرها من تلك السهرة الحدث، بغض النظر عما حدث خلال العرض، والذي يستحق وحده مساحة اكبر وربما فيلما وثائقيا اوروائيا لروايته، مشهد البطحاء في صبيحة اليوم الموالي للعرض حيث كانت تتوسطها بقع اومساحات صغيرة مبللة من مخلفات تبول الاطفال الذين ربما أبهرهم العرض فعجزوا عن القيام والتنقل بعيدا لقضاء حوائجهم الطبيعية.
لم تكن السينما في ذلك الوقت متاحة للقاطنين في القرى والارياف وحتى بعض المدن الصغيرة المحدثة بعد الاستقلال، لان اغلب القاعات التي خلفها المعمرون والجاليات الاروبية كانت في المدن الكبرى. وكانت الوسيلة الوحيدة لاكتشاف الشاشة الكبيرة، هي السينما المتجولة وهي عبارة عن سيارات اوشاحنات صغرى محملة بالات عرض سينمائي كانت تجوب القرى والارياف لتوفير الفرجة السينمائية لمتساكنيها. وكان ذلك في اطار خطة ثقافية اعتمدتها الدولة في ذلك الوقت لنشر الثقافة في كامل مناطق الجمهورية.
اليوم ونحن نعيش اجواء الدورة 28 من مهرجان ايام قرطاج السينمائية الذي كان احدى-- ركائز وأهداف السياسة الثقافية للدولة في ستينيات القرن الماضي، كان لابد من التفكير في المحرومين من مثل هذه الأجواء الاحتفالية، ومن العروض السينمائية بالخصوص التي اصبحت تقريبا من الكماليات الخاصة بأهل المدن التي تتوفر فيها قاعات سينما.
ومن المفارقات العجيبة ان عدد قاعات السينما في تونس خلال ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، كان أضعاف العدد المتوفر حاليا، ومع ذلك حرصت الدولة في تلك الفترة على مضاعفة فرص مشاهدة الافلام السينمائية بآلياتها الاساسية وإيصال السينما الى ابعد نقطة في البلاد من خلال تجربة اوسياسة السينما المتجولة. اما اليوم، وفِي الوقت الذي تقلص فيه عدد القاعات الى ادنى مستوى، تراجع فيه اهتمام الدولة بالثقافة السينمائية لدى المواطنين وإيجاد سياسة بديلة لتجربة السينما المتجولة اوعلى الاقل مواصلة نفس التجربة خصوصا وان غالبية الجهات لا تتوفر فيها قاعات سينما، وحتى دور الثقافة التي كانت ملجأ لفقراء المتفرجين وخصوصا التلاميذ اصبحت شبه مشلولة.
قليل من السينما لابناء الجهات النائية والمهمشة لان احتفالات مهرجان ايام قرطاج السينمائية بعيدة عن احلامهم الصغيرة.

كتب محسن عبدالرحمان
أولا وأخيرا:لا حســـــــــاب تحـت التوتــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بالأمس القريب في ذاك الزمن الجميل رغم الفقر والفاقة والحاجة يوم كانت السعادة تغمرنا لأبسط مكسب ولو كان ثمن...
المزيد >>
إشراقات 2:صورة أخرى
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اقرؤوا معي هذه الفقرة ثمّ سأذكر لكم من أين اخترتها لكم: «أمّا السكن فلم نتمتّع مع الأسف بالسكن الجامعي بل...
المزيد >>
حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
على كامل مدى الأسبوع المنقضي ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لا تكفّ تذكر حادثة القطار الياباني الذي...
المزيد >>
ردّ من المدرسة الخاصة على ولاية تونس
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
..وبعد ما ورد من توضيحات من ولاية تونس حول الأسباب الحقيقية لعدم منح رخصة لفائدة مدرسة ابتدائية نفيدكم أن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
من الآخر :عندما يتبوّل الأطفال زمن العرض السينمائي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 نوفمبر 2017

رغم عراقة السينما في تونس، وتحديدا الفرجة السينمائية التي تتطلب شاشة وآلة عرض على الاقل، فان غالبية التونسيين لم يعرفوا هذه الفرجة الا حديثا. واكاد اجزم ان هناك الكثير من التونسيين الذين لم يدخلوا الى قاعة سينما الى اليوم، وخصوصا المقيمين منهم في الارياف والقرى، حتى ان هناك ولايات باكملها لم تعرف قاعات سينما في تاريخها.

مازلت اذكر جيدا اول عرض سينمائي تابعته في حياتي، وكان ذلك في سبعينيات القرن الماضي لما قدمت سيارة اللجنة الثقافية يعلوها مكبر صوت ينبعث منه صوت أجش يصيح : الليلة تسهرون مع عرض فيلم سينمائي، ولم نكن نعرف وقتها ان السينما بكل ذلك الحجم وذلك السحر، اذ ما ان نصبت اليات العرض الغريبة في بطحاء القرية امام الكنيسة القديمة حتى توافد كل الاهالي كبارا وصغارا لاكتشاف هذه الفرجة العجيبة. وقبيل غروب الشمس كانت الشاشة الكبيرة، وهي عبارة عن لحاف ابيض، قد علقت على جدار الكنيسة يفصلها عن آلة العرض التي تم تركيزها غير بعيد في الجهة المقابلة، مساحة كبيرة افترش الاهالي ارضها دون كراسي باستثناء بعض الافرشة البسيطة. وما ان انطلق العرض حتى ساد الصمت كامل المكان وامتدت الاعناق لاكتشاف سحر السينما الحقيقية.
ولعل من ابرز النوادر التي اذكرها من تلك السهرة الحدث، بغض النظر عما حدث خلال العرض، والذي يستحق وحده مساحة اكبر وربما فيلما وثائقيا اوروائيا لروايته، مشهد البطحاء في صبيحة اليوم الموالي للعرض حيث كانت تتوسطها بقع اومساحات صغيرة مبللة من مخلفات تبول الاطفال الذين ربما أبهرهم العرض فعجزوا عن القيام والتنقل بعيدا لقضاء حوائجهم الطبيعية.
لم تكن السينما في ذلك الوقت متاحة للقاطنين في القرى والارياف وحتى بعض المدن الصغيرة المحدثة بعد الاستقلال، لان اغلب القاعات التي خلفها المعمرون والجاليات الاروبية كانت في المدن الكبرى. وكانت الوسيلة الوحيدة لاكتشاف الشاشة الكبيرة، هي السينما المتجولة وهي عبارة عن سيارات اوشاحنات صغرى محملة بالات عرض سينمائي كانت تجوب القرى والارياف لتوفير الفرجة السينمائية لمتساكنيها. وكان ذلك في اطار خطة ثقافية اعتمدتها الدولة في ذلك الوقت لنشر الثقافة في كامل مناطق الجمهورية.
اليوم ونحن نعيش اجواء الدورة 28 من مهرجان ايام قرطاج السينمائية الذي كان احدى-- ركائز وأهداف السياسة الثقافية للدولة في ستينيات القرن الماضي، كان لابد من التفكير في المحرومين من مثل هذه الأجواء الاحتفالية، ومن العروض السينمائية بالخصوص التي اصبحت تقريبا من الكماليات الخاصة بأهل المدن التي تتوفر فيها قاعات سينما.
ومن المفارقات العجيبة ان عدد قاعات السينما في تونس خلال ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، كان أضعاف العدد المتوفر حاليا، ومع ذلك حرصت الدولة في تلك الفترة على مضاعفة فرص مشاهدة الافلام السينمائية بآلياتها الاساسية وإيصال السينما الى ابعد نقطة في البلاد من خلال تجربة اوسياسة السينما المتجولة. اما اليوم، وفِي الوقت الذي تقلص فيه عدد القاعات الى ادنى مستوى، تراجع فيه اهتمام الدولة بالثقافة السينمائية لدى المواطنين وإيجاد سياسة بديلة لتجربة السينما المتجولة اوعلى الاقل مواصلة نفس التجربة خصوصا وان غالبية الجهات لا تتوفر فيها قاعات سينما، وحتى دور الثقافة التي كانت ملجأ لفقراء المتفرجين وخصوصا التلاميذ اصبحت شبه مشلولة.
قليل من السينما لابناء الجهات النائية والمهمشة لان احتفالات مهرجان ايام قرطاج السينمائية بعيدة عن احلامهم الصغيرة.

كتب محسن عبدالرحمان
أولا وأخيرا:لا حســـــــــاب تحـت التوتــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بالأمس القريب في ذاك الزمن الجميل رغم الفقر والفاقة والحاجة يوم كانت السعادة تغمرنا لأبسط مكسب ولو كان ثمن...
المزيد >>
إشراقات 2:صورة أخرى
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اقرؤوا معي هذه الفقرة ثمّ سأذكر لكم من أين اخترتها لكم: «أمّا السكن فلم نتمتّع مع الأسف بالسكن الجامعي بل...
المزيد >>
حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
على كامل مدى الأسبوع المنقضي ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لا تكفّ تذكر حادثة القطار الياباني الذي...
المزيد >>
ردّ من المدرسة الخاصة على ولاية تونس
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
..وبعد ما ورد من توضيحات من ولاية تونس حول الأسباب الحقيقية لعدم منح رخصة لفائدة مدرسة ابتدائية نفيدكم أن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>