في اليوم الجهوي للتكوين والتشغيل والاستثمار في الصناعات التقليدية:نحو إحداث قرية حرفية ضخمة موجهة الى التصدير
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
في اليوم الجهوي للتكوين والتشغيل والاستثمار في الصناعات التقليدية:نحو إحداث قرية حرفية ضخمة موجهة الى التصدير
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 أكتوبر 2017

تونس ـ الشروق: 
خلال افتتاح اليوم الجهوي في التكوين والتشغيل والاستثمار في الصناعات التقليدية الذي نظمته ولاية تونس والمندوبية الجهوية للديوان الوطني للصناعات التقليدية بتونس أمس الثلاثاء تم تقديم ندوة صحفية حول «مشروع إحداث منصة إنتاج مختصة في حرف الطين والحجارة وفنون اللهب بجبل الجلود» وفي حديث خاص لـ»الشروق» ذكر مدير تنمية الكفاءات بديوان الصناعات التقليدية أن هذه المنصة وهي مدينة حرف كبرى ذات قدرة تشغيلية عالية تصل الى مائة حرفي وما لا يقل عن ألف موطن شغل في صناعات حرف الفخار والنقش على الرخام والفسيفساء وفنون اللهب علما أن منتوجات هذه الحرف ستكون موجهة الى التصدير خاصة أن تونس لا تلبي حاليا سوى 20بالمائة فقط من طلبات إيطاليا في مجال الفخار التقليدي. وكل هذه المنتوجات تعرف طلبا متزايدا في أوروبا الغربية ولا توجد دول تنافسنا في هذه المنتجات.
ومن هذا المنطلق تم اختيار منطقة جبل الجلود للمشروع. وهي القريبة من ميناء راس للضغط على كلفة الشحن وباعتبار وجود هذه المنطقة قرب عديد الأحياء الشعبية التي يبحث أبناؤها عن عمل. كما توجد بها مساحة واسعة غير مغطاة قادرة على استيعاب المواد الأولية لهذه الحرف وقابلة للتجهيز بالطاقة البديلة النظيفة. ذلك أن هذه الحرف ملوثة كما أن المنطقة قريبة من الجهات التي تجلب منها المواد الأولية. وينتظر أن توفر المنصة في حال تم إحداثها للحرفيين التأطير الضروري للحرفيين في مجال التصدير وتبسيط الإجراءات وتمكين الحرفيين من التعرف على ترسانة الامتيازات والمنح التي توفرها الدولة لهم. واعتبر المتحدث أن مشروع المنصة في حال تمت المصادقة عليه سوف يكون أكبر قطب إنتاج مختص في هذا المجال في البحر الأبيض المتوسط. كما سوف يكون فضاء هاما لتكوين الحرفيين. ومن جهة أخرى تحدثت «الشروق» الى عدد من الشباب الذين واكبوا الملتقى. وقد عبر عدد منهم عن غياب الفرص الجدية في إحداث مشاريع في مثل هذه الملتقيات أمام تواصل غلق باب الانتدابات في الوظيفة العمومية للسنة الثانية على التوالي. كما استبشروا بإحداث منصة حرف رغم عدم تحديد موعد واضح لإنشائها. ومن جهة أخرى قدم عدد من الجمعيات للشباب شروط تمويل المشاريع الصغرى على غرار جمعية «اندا».كما وفر مركز الأعمال النموذجي التابع لوزارة الصناعة معلومات حول قيامه بتأطير ودراسة المشاريع مجانا وتوجيه أصحاب المشاريع نحو مؤسسات التمويل. منها البنك التونسي للتضامن وتبسيط الاجراءات. كما توفر وزارة المرأة تمويلا للمرأة الريفية وفي ذات الاطار تم عرض تجارب ناجحة مع تقديم شهادات حية لحرفيين أبدعوا في مجالاتهم ومن الحاضرين تحدثنا الى الحرفية ملكة السويسي المتخصصة في صناعة الأثاث والحلي وفق النمط التقليدي فذكرت أن أهم العراقيل التي تواجه الحرفي أن منتوجاته اليدوية باهظة الثمن بسبب كلفتها العالية في حين أن البضائع الأخرى المشابهة لها زهيدة الثمن لكن جودتها ضعيفة.

هادية الشاهد المسيهلي ـ صور طارق سلتان
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
السرعة والتّهور والارهاق أهم أسباب الحوادث:طرقاتنا... مقابر مفتوحة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
ترتفع حوادث المرور خلال شهر رمضان رغم أن من أهم...
المزيد >>
صوت الشــــــــــارع:لماذا ارتفعت نسبة الحوادث في رمضان؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
شهر الصيام مع ارتفاع درجة الحرارة والعطلة...
المزيد >>
«الشروق» في سوق سيدي البحري بالعاصمة:التونسي يشتري ويشتكي مـــن ارتفـــاع الاسعـــار
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
في اليوم الثالث من رمضان الذي تزامن مع عطلة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
في اليوم الجهوي للتكوين والتشغيل والاستثمار في الصناعات التقليدية:نحو إحداث قرية حرفية ضخمة موجهة الى التصدير
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 أكتوبر 2017

تونس ـ الشروق: 
خلال افتتاح اليوم الجهوي في التكوين والتشغيل والاستثمار في الصناعات التقليدية الذي نظمته ولاية تونس والمندوبية الجهوية للديوان الوطني للصناعات التقليدية بتونس أمس الثلاثاء تم تقديم ندوة صحفية حول «مشروع إحداث منصة إنتاج مختصة في حرف الطين والحجارة وفنون اللهب بجبل الجلود» وفي حديث خاص لـ»الشروق» ذكر مدير تنمية الكفاءات بديوان الصناعات التقليدية أن هذه المنصة وهي مدينة حرف كبرى ذات قدرة تشغيلية عالية تصل الى مائة حرفي وما لا يقل عن ألف موطن شغل في صناعات حرف الفخار والنقش على الرخام والفسيفساء وفنون اللهب علما أن منتوجات هذه الحرف ستكون موجهة الى التصدير خاصة أن تونس لا تلبي حاليا سوى 20بالمائة فقط من طلبات إيطاليا في مجال الفخار التقليدي. وكل هذه المنتوجات تعرف طلبا متزايدا في أوروبا الغربية ولا توجد دول تنافسنا في هذه المنتجات.
ومن هذا المنطلق تم اختيار منطقة جبل الجلود للمشروع. وهي القريبة من ميناء راس للضغط على كلفة الشحن وباعتبار وجود هذه المنطقة قرب عديد الأحياء الشعبية التي يبحث أبناؤها عن عمل. كما توجد بها مساحة واسعة غير مغطاة قادرة على استيعاب المواد الأولية لهذه الحرف وقابلة للتجهيز بالطاقة البديلة النظيفة. ذلك أن هذه الحرف ملوثة كما أن المنطقة قريبة من الجهات التي تجلب منها المواد الأولية. وينتظر أن توفر المنصة في حال تم إحداثها للحرفيين التأطير الضروري للحرفيين في مجال التصدير وتبسيط الإجراءات وتمكين الحرفيين من التعرف على ترسانة الامتيازات والمنح التي توفرها الدولة لهم. واعتبر المتحدث أن مشروع المنصة في حال تمت المصادقة عليه سوف يكون أكبر قطب إنتاج مختص في هذا المجال في البحر الأبيض المتوسط. كما سوف يكون فضاء هاما لتكوين الحرفيين. ومن جهة أخرى تحدثت «الشروق» الى عدد من الشباب الذين واكبوا الملتقى. وقد عبر عدد منهم عن غياب الفرص الجدية في إحداث مشاريع في مثل هذه الملتقيات أمام تواصل غلق باب الانتدابات في الوظيفة العمومية للسنة الثانية على التوالي. كما استبشروا بإحداث منصة حرف رغم عدم تحديد موعد واضح لإنشائها. ومن جهة أخرى قدم عدد من الجمعيات للشباب شروط تمويل المشاريع الصغرى على غرار جمعية «اندا».كما وفر مركز الأعمال النموذجي التابع لوزارة الصناعة معلومات حول قيامه بتأطير ودراسة المشاريع مجانا وتوجيه أصحاب المشاريع نحو مؤسسات التمويل. منها البنك التونسي للتضامن وتبسيط الاجراءات. كما توفر وزارة المرأة تمويلا للمرأة الريفية وفي ذات الاطار تم عرض تجارب ناجحة مع تقديم شهادات حية لحرفيين أبدعوا في مجالاتهم ومن الحاضرين تحدثنا الى الحرفية ملكة السويسي المتخصصة في صناعة الأثاث والحلي وفق النمط التقليدي فذكرت أن أهم العراقيل التي تواجه الحرفي أن منتوجاته اليدوية باهظة الثمن بسبب كلفتها العالية في حين أن البضائع الأخرى المشابهة لها زهيدة الثمن لكن جودتها ضعيفة.

هادية الشاهد المسيهلي ـ صور طارق سلتان
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
السرعة والتّهور والارهاق أهم أسباب الحوادث:طرقاتنا... مقابر مفتوحة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
ترتفع حوادث المرور خلال شهر رمضان رغم أن من أهم...
المزيد >>
صوت الشــــــــــارع:لماذا ارتفعت نسبة الحوادث في رمضان؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
شهر الصيام مع ارتفاع درجة الحرارة والعطلة...
المزيد >>
«الشروق» في سوق سيدي البحري بالعاصمة:التونسي يشتري ويشتكي مـــن ارتفـــاع الاسعـــار
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
في اليوم الثالث من رمضان الذي تزامن مع عطلة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>