الاستعدادات للموسم الفلاحي بباجة ... نقص الأمطار وتراجع جودة البذور يثيران تخوفات الفلاّحين
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
الاستعدادات للموسم الفلاحي بباجة ... نقص الأمطار وتراجع جودة البذور يثيران تخوفات الفلاّحين
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 أكتوبر 2017

سجلت جلسة الاستعدادات للموسم الفلاحي الجديد التي أشرف عليها والي باجة حسين الهمامي الحامدي تخوف الفلاحين من تواصل انحباس الأمطار ومن رداءة نوعية البذور الممتازة .
لم تسجل مختلف معتمديات الولاية نزول كميات كبيرة من الأمطار خلال شهر سبتمبر الماضي وبداية شهر أكتوبر الحالي حيث وصلت أعلى الكميات بمعتمدية نفزة إلى حدود 60 مم في حين لم تسجل معتمديات جنوب الولاية وهي تستور ومجاز الباب وباجة الجنوبية سوى 10 مم ولم تتجاوز حدود 5 مم بقبلاط . كما كان لتواصل شح الأمطار الأثر السلبي على مخزونات السدود الثلاثة وهي سيدي سالم والبراق وكساب وخاصة بسد سيدي سالم حيث لم تتجاوز كميات المياه المعبأة إلى حدود نهاية شهر سبتمبر 285 مليون م 3 وهو ما يمثل 3 / 1 معدلات سنوات 2013 ــ 2014 ــ 2015 ــ 2016 مما أدى إلى تراجع حاد في مساحة الخضروات وتقلص ملحوظ في مردودية الأشجار المثمرة خاصة ذات الإنتاج الخريفي كالرمان والعنب والقوارص .
تقدم بطيء لموسم الحرث
لم يشهد موسم الحرث انطلاقة جيدة وعرف تأخيرا كبيرا نتيجة النقص المسجل في كميات الأمطار حيث تم القيام بعملية الحرث العميقة لنحو 5 آلاف هكتار من أصل 50 ألف وهو ما يمثل نسبة 10 % من المساحات المبرمجة وبالنسبة إلى المعاودة الأولى فقد بلغت نسبة تقدم أشغالها 20 % في حين لم تتعد هذه النسبة حدود 3 % للمعاودة الثانية من مجموع مساحة الأراضي المستهدفة والمقدرة بـ 200 ألف هكتار .
إشكالية البذور الممتازة
تبلغ حاجيات الجهة من الأسمدة بمختلف أنواعها قرابة 600 ألف طن وهي موزعة بين مادتي الـ «دي آ بي « ( 150 ألف طن ) و» فسفاط سوبر45 % « ( 25 ألف طن) و»الأمونيتر» (420 ألف طن) . ولئن انطلقت عملية تزويد الفلاحين بالأسمدة فإن نسبة الإقبال عليها مازالت ضعيفة وسجلت أعلى نسب التزود بمادة « فسفاط سوبر45 % « والتي وصلت إلى حدود 55 % ويعود ذلك إلى نقص الأمطار وتخوف الفلاحين من تواصل انحباسها وهو ما يفسّر محدودية نسبة تقدم أشغال نثر السماد الفسفاطي . وبخصوص الحاجيات الجملية من بذور الحبوب بالولاية فتقدر بـ 300 ألف قنطار في حين تبلغ كميات البذور الممتازة 70 ألف قنطار أي بزيادة 5 آلاف قنطار مقارنة بالموسم الفلاحي الماضي منها 60.500 قنطار مخصصة للقمح الصلب والبقية موزعة بين قمح لين وشعير وتريتيكال ويبقى تخوف الفلاحين قائما في ظل النقص المسجل ومنذ الموسم الفلاحي الماضي في ما يتعلّق بصنف «معالي» والشعير .
صابة زيتون معتبرة
خلافا للموسم الفلاحي الماضي فإن تقديرات الإنتاج خلال الموسم الحالي ستكون في حدود 43,5 ألف طن أي بزيادة 16,5 ألف طن مقارنة بالموسم الماضي موزعة بين 40 ألف طن زيتون زيت والبقية زيتون طاولة . وتعد الجهة 34 معصرة منها 32 معصرة زيتون زيت معصرة زيت وقد انطلقت عملية جني زيتون الطاولة ومن المتوقع أن يكون إنتاج الولاية من زيت الزيتون في حدود 7 آلاف طن . وبخصوص البرنامج الوطني لغراسة الزياتين بالجهة فيستهدف غراسة 2200 هكتار من أشجار الزيتون على امتداد 5 سنوات وذلك إلى غاية سنة 2020 .
مديونية مرتفعة
يتواصل ضعف تدخل مؤسسات التمويل في تمويل الموسم الفلاحي بالجهة ولئن شرع البنك الوطني الفلاحي بباجة منذ نهاية شهر أوت الماضي في الموافقة على إسناد قروض موسمية جديدة لـ 58 فلاحا من الذين قاموا بتسوية وضعياتهم تجاه البنك وذلك بقيمة 3,8 مليون دينار وحسب الأرقام التي أمدنا بها المدير الجهوي للبنك الوطني الفلاحي بباجة الطاهر خذر فقد بلغت قيمة التمويل للزراعات الكبرى خلال الموسم الفلاحي الماضي 13,8 مليون دينار وهو ما يمثل نسبة 10 % من الكلفة الجملية لحاجيات الموسم ولم يتمكن البنك من استخلاص سوى 11,5 مليون دينار بما يؤشر على ارتفاع مديونية متوسطي وصغار الفلاحين.
غياب الإرشاد الفلاحي
في ظل ضعف نسب الإرشاد الفلاحي وضعت المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية برنامجا في هذا المجال يستهدف الإحاطة بالفلاحين في جميع المراحل الزراعية ويشمل تنظيم 40 يوما إعلاميا و 50 حصة تطبيقية و 3600 تدخل على الضيعة حيث تم أخذ 100 عيّنة من التربة و 70 عيّنة من بذور القمح من قبل المندوبية سيتكفل بها المعهد الوطني للزراعات الكبرى بتغطية مصاريف تحليلها من قبل مخبر تحليل التربة الذي أحدث منذ السنة الماضية غير أنه مازال لم يحظ بالإقبال من قبل الفلاحين رغم أهمية دوره في تحديد الحاجيات الحقيقية للأرض من الأسمدة وهو ما سيساهم في الضغط على الكلفة على الفلاحين ويثمن الموارد المائية المتاحة بالجهة.

جلال العرفاوي
حصيلة المراقبة الاقتصادية بالمهدية: 145 تنبيها كتابيا وقرارا غلق
20 ماي 2018 السّاعة 22:28
أسفرت 2030 زيارة مراقبة أدتها فرق المراقبة المشتركة بولاية المهدية، خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان، عن توجيه...
المزيد >>
فيما الدولة تتبع طرقا عقيمة لحل معضلة نقص الماء:مخترع تونسي وفر حلاّ للجفاف فجازوه بالتجاهل
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يعرف التونسيون ان البلاد تعاني تفاوتا في كميات الامطار المتهاطلة بين الشمال والجنوب بل ان معدل سقوط الأمطار...
المزيد >>
«توننداكس» ينهي مداولاته الاسبوعية على ارتفاع
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حقق «توننداكس» ارتفاعا بنسبة 0,1 بالمائة خلال الاسبوع الممتد من 14 الى 18 ماي 2018 ليقفل عند النقطة 7373,55 مما شكل...
المزيد >>
رقم اليوم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
هي نسبة التطور المسجلة في عدد الوافدين الى المنستير خلال الفترة الممتدة من غرة جانفي 2018 إلى 10 ماي 2018 مقارنة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الاستعدادات للموسم الفلاحي بباجة ... نقص الأمطار وتراجع جودة البذور يثيران تخوفات الفلاّحين
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 أكتوبر 2017

سجلت جلسة الاستعدادات للموسم الفلاحي الجديد التي أشرف عليها والي باجة حسين الهمامي الحامدي تخوف الفلاحين من تواصل انحباس الأمطار ومن رداءة نوعية البذور الممتازة .
لم تسجل مختلف معتمديات الولاية نزول كميات كبيرة من الأمطار خلال شهر سبتمبر الماضي وبداية شهر أكتوبر الحالي حيث وصلت أعلى الكميات بمعتمدية نفزة إلى حدود 60 مم في حين لم تسجل معتمديات جنوب الولاية وهي تستور ومجاز الباب وباجة الجنوبية سوى 10 مم ولم تتجاوز حدود 5 مم بقبلاط . كما كان لتواصل شح الأمطار الأثر السلبي على مخزونات السدود الثلاثة وهي سيدي سالم والبراق وكساب وخاصة بسد سيدي سالم حيث لم تتجاوز كميات المياه المعبأة إلى حدود نهاية شهر سبتمبر 285 مليون م 3 وهو ما يمثل 3 / 1 معدلات سنوات 2013 ــ 2014 ــ 2015 ــ 2016 مما أدى إلى تراجع حاد في مساحة الخضروات وتقلص ملحوظ في مردودية الأشجار المثمرة خاصة ذات الإنتاج الخريفي كالرمان والعنب والقوارص .
تقدم بطيء لموسم الحرث
لم يشهد موسم الحرث انطلاقة جيدة وعرف تأخيرا كبيرا نتيجة النقص المسجل في كميات الأمطار حيث تم القيام بعملية الحرث العميقة لنحو 5 آلاف هكتار من أصل 50 ألف وهو ما يمثل نسبة 10 % من المساحات المبرمجة وبالنسبة إلى المعاودة الأولى فقد بلغت نسبة تقدم أشغالها 20 % في حين لم تتعد هذه النسبة حدود 3 % للمعاودة الثانية من مجموع مساحة الأراضي المستهدفة والمقدرة بـ 200 ألف هكتار .
إشكالية البذور الممتازة
تبلغ حاجيات الجهة من الأسمدة بمختلف أنواعها قرابة 600 ألف طن وهي موزعة بين مادتي الـ «دي آ بي « ( 150 ألف طن ) و» فسفاط سوبر45 % « ( 25 ألف طن) و»الأمونيتر» (420 ألف طن) . ولئن انطلقت عملية تزويد الفلاحين بالأسمدة فإن نسبة الإقبال عليها مازالت ضعيفة وسجلت أعلى نسب التزود بمادة « فسفاط سوبر45 % « والتي وصلت إلى حدود 55 % ويعود ذلك إلى نقص الأمطار وتخوف الفلاحين من تواصل انحباسها وهو ما يفسّر محدودية نسبة تقدم أشغال نثر السماد الفسفاطي . وبخصوص الحاجيات الجملية من بذور الحبوب بالولاية فتقدر بـ 300 ألف قنطار في حين تبلغ كميات البذور الممتازة 70 ألف قنطار أي بزيادة 5 آلاف قنطار مقارنة بالموسم الفلاحي الماضي منها 60.500 قنطار مخصصة للقمح الصلب والبقية موزعة بين قمح لين وشعير وتريتيكال ويبقى تخوف الفلاحين قائما في ظل النقص المسجل ومنذ الموسم الفلاحي الماضي في ما يتعلّق بصنف «معالي» والشعير .
صابة زيتون معتبرة
خلافا للموسم الفلاحي الماضي فإن تقديرات الإنتاج خلال الموسم الحالي ستكون في حدود 43,5 ألف طن أي بزيادة 16,5 ألف طن مقارنة بالموسم الماضي موزعة بين 40 ألف طن زيتون زيت والبقية زيتون طاولة . وتعد الجهة 34 معصرة منها 32 معصرة زيتون زيت معصرة زيت وقد انطلقت عملية جني زيتون الطاولة ومن المتوقع أن يكون إنتاج الولاية من زيت الزيتون في حدود 7 آلاف طن . وبخصوص البرنامج الوطني لغراسة الزياتين بالجهة فيستهدف غراسة 2200 هكتار من أشجار الزيتون على امتداد 5 سنوات وذلك إلى غاية سنة 2020 .
مديونية مرتفعة
يتواصل ضعف تدخل مؤسسات التمويل في تمويل الموسم الفلاحي بالجهة ولئن شرع البنك الوطني الفلاحي بباجة منذ نهاية شهر أوت الماضي في الموافقة على إسناد قروض موسمية جديدة لـ 58 فلاحا من الذين قاموا بتسوية وضعياتهم تجاه البنك وذلك بقيمة 3,8 مليون دينار وحسب الأرقام التي أمدنا بها المدير الجهوي للبنك الوطني الفلاحي بباجة الطاهر خذر فقد بلغت قيمة التمويل للزراعات الكبرى خلال الموسم الفلاحي الماضي 13,8 مليون دينار وهو ما يمثل نسبة 10 % من الكلفة الجملية لحاجيات الموسم ولم يتمكن البنك من استخلاص سوى 11,5 مليون دينار بما يؤشر على ارتفاع مديونية متوسطي وصغار الفلاحين.
غياب الإرشاد الفلاحي
في ظل ضعف نسب الإرشاد الفلاحي وضعت المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية برنامجا في هذا المجال يستهدف الإحاطة بالفلاحين في جميع المراحل الزراعية ويشمل تنظيم 40 يوما إعلاميا و 50 حصة تطبيقية و 3600 تدخل على الضيعة حيث تم أخذ 100 عيّنة من التربة و 70 عيّنة من بذور القمح من قبل المندوبية سيتكفل بها المعهد الوطني للزراعات الكبرى بتغطية مصاريف تحليلها من قبل مخبر تحليل التربة الذي أحدث منذ السنة الماضية غير أنه مازال لم يحظ بالإقبال من قبل الفلاحين رغم أهمية دوره في تحديد الحاجيات الحقيقية للأرض من الأسمدة وهو ما سيساهم في الضغط على الكلفة على الفلاحين ويثمن الموارد المائية المتاحة بالجهة.

جلال العرفاوي
حصيلة المراقبة الاقتصادية بالمهدية: 145 تنبيها كتابيا وقرارا غلق
20 ماي 2018 السّاعة 22:28
أسفرت 2030 زيارة مراقبة أدتها فرق المراقبة المشتركة بولاية المهدية، خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان، عن توجيه...
المزيد >>
فيما الدولة تتبع طرقا عقيمة لحل معضلة نقص الماء:مخترع تونسي وفر حلاّ للجفاف فجازوه بالتجاهل
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يعرف التونسيون ان البلاد تعاني تفاوتا في كميات الامطار المتهاطلة بين الشمال والجنوب بل ان معدل سقوط الأمطار...
المزيد >>
«توننداكس» ينهي مداولاته الاسبوعية على ارتفاع
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حقق «توننداكس» ارتفاعا بنسبة 0,1 بالمائة خلال الاسبوع الممتد من 14 الى 18 ماي 2018 ليقفل عند النقطة 7373,55 مما شكل...
المزيد >>
رقم اليوم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
هي نسبة التطور المسجلة في عدد الوافدين الى المنستير خلال الفترة الممتدة من غرة جانفي 2018 إلى 10 ماي 2018 مقارنة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>