ماذا يحصل في ثاني أكبر دواوين الخدمات الجامعية في البلاد؟
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
ماذا يحصل في ثاني أكبر دواوين الخدمات الجامعية في البلاد؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 أكتوبر 2017


برزت أطراف مشبوهة مدعومة بوجوه متنفذة في ديوان الوزير وأعلنت إصرارها على إبقاء المدير العام السابق في حالة مباشرة رغم انه احيل على التقاعد منذ منتصف شهر اوت المنقضي وينكبون حاليا على إيجاد مخرج "قانوني" لذلك وهو أمر يثير شبهة وجود فساد كبير ينخر ديوان الخدمات الجامعية للوسط وكذلك ديوان السيد وزير التعليم العالي منذ عّدة سنوات وها نحن إزاء حالة تجاوز آخر للقانون فالمدير العام المحال على التقاعد منذ منتصف أوت الماضي لم يغادر مكتبه ويستمر وجوده فيه بشكل غير مشروع في انتظار إعلان ابقائه في حالة مباشرة نزولا عند رغبة بقايا وزارة المنصف بن سالم
لماذا هذا الاصرار؟
حتما لغاية في نفس يعقوب فبقاء هذا المدير العام الذي عّين على رأس ديوان الوسط منذ أواخر سنة 2012 فيه ضمان لتواصل تنفذ طرف سياسي بعينه واستمرار أنشطة الفاسدين المتسترين به
فالمدة الطويلة التي قضاها المدير العام السابق منير عبيد هي موسومة عند العاملين في القطاع بكونها الحقبة السوداء في تاريخ الديوان ففضلا عن ضلوعه في إفراغ الخطط الوظيفية من عديد الكفاءات بشكل تعسفي وغير قانوني سنة 2013 في ضمان حرصه على تنفيذ خطة كبيرة رسمها احد احزاب الترويكا وقتها للسيطرة على مفاصل الجامعة التونسية فقد اتصفت طريقة تسييره بالخضوع الكامل للارادة المبّيتة لذلك الطرف السياسي الايديولوجي.
فمشاريع بناء المؤسسات الجديدة معطلة في ست ولايات ومشاريع الصيانة المتاكدة مؤجلة عن قصد في مؤسسات تقع جنب الديوان نكاية في هذا المدير او ذاك والعبث بالموارد البشرية والتسّيب أصبح السمة الغالبة رغم ضخامة انتدابات سنة 2011 فالخدمات متردية إلي أبعد حّد كانه هناك من يحرص "تبريك" الخدمات الجامعية لا النهوض بها.
كذلك نرى التطرف ما يزال معششا في مؤسسات الاقامة بعد ان كان حتى سنة 2015 مهيمنا عليها والسرقات تعم المطاعم الجامعية وصفقات التزود والصيانة تحوم حولها شبهات يحدثك بها القاصي والداني، فهو إذا تمش يفهم منه انه يوجد من يرغب في ان تبقى دار لقمان على حالها ويستمر مع ذلك الغطاء وتتواصل الحماية ويسلم الجميع من عمليات التدقيق والمساءلة ولا يفتضح امر كان مستورا.
ولا يفوتنا ان نشير إلى إهمال المدير العام المحال على التقاعد للعمل الثقافي إهمالا تاما والحال انه يوجد إجماع وطني على أهمية المراكز الثقافية الجامعية للاحاطة بالطالب وحمايته من دواعي التطرف. وقد افادنا وجه ثقافي بالقيروان ان تسمية مديرين غير مؤهلين في المراكز الثقافية الاربعة بديوان الوسط هو السبب الرئيسي لتدهور الانشطة التي كانت متميزة في السابق وضرب على ذلك مثالا أن الساحة الطلابية برقادة بالقيروان باتت مرتعا للتطرف يتربص بأبنائنا وأضاف ان الجميع سمع تكبير طلبة في مبيت صبرة ليلة العملية الارهابية بشارع محمد الخامس مثلما سمعت زغاريد المقيمات بالمبيت الجامعي عقبة وذّكر محدثنا باكتشاف خلية استقطاب لتنظيم داعش الارهابي في مبيت فتيات بالمنستير ويعتبر ذلك دليلا على فراغ ثقافي مدّبر من مدير عام يريد البعض اليوم وفي غفلة من الجميع ابقاءه في حالة مباشرة بعد التقاعد وفاء لرابط مصاهرة يربطه بوزير راحل (وصية المرحوم) وهي نفسها الاطراف التي تزّين للوزير الحالي ان يبقيه رغم أنه رفض ذلك في مناسبتين سابقتين إن الوضع في ديوان الوسط يقتضي تدخلا سريعا لتصحيح مساره وإنقاذ مؤسساته وتجنيبه استمرار تنفذ الفاسدين واصحاب الاجندات الهدامة وذلك بمنع التمديد المشبوه وإجراء تدقيقات ومراجعات باتت متأكدة. فلماذا لا تحسم وزارة الاشراف الامر؟ ولماذا لا تتحرك رئاسة الحكومة؟ فالأمر متعلق بمستقبل 50 ألف طالب!

بقلم: فيصل فرحات مدير سابق بالخدمات الجامعية
مقترح مبادرة وطنية موجهة إلى الأغلبية الوطنية المنحازة لقضية فلسطين
19 ماي 2018 السّاعة 17:30
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ الجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المدرسة والبلدية :علاقات استراتيجية أهملتها البرامج الانتخابية
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
تتجه الأنظار في تونس الى الانتخابات البلدية القادمة التي تحظى باهتمام واسع من مختلف الشرائح الاجتماعية ومن...
المزيد >>
ما أشبـه اليــوم بالبارحـــة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
والتاريخ يعيد نفسه أو نستنطقونه أحيانا وهو صورة طبق الأصل من الماضي السحيق الضارب في القدم ويتشابه في...
المزيد >>
حربوشـــة ثقيلــــة الــوزن معبــــــرة ومدوية وصريحة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
شعبنا الأبي الوفي الذكي المسالم الواعي والمثقف وصاحب المواعيد الحاسمة بعد أن جرب وأعطى الفرصة لمدة 4 أعوام...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
ماذا يحصل في ثاني أكبر دواوين الخدمات الجامعية في البلاد؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 أكتوبر 2017


برزت أطراف مشبوهة مدعومة بوجوه متنفذة في ديوان الوزير وأعلنت إصرارها على إبقاء المدير العام السابق في حالة مباشرة رغم انه احيل على التقاعد منذ منتصف شهر اوت المنقضي وينكبون حاليا على إيجاد مخرج "قانوني" لذلك وهو أمر يثير شبهة وجود فساد كبير ينخر ديوان الخدمات الجامعية للوسط وكذلك ديوان السيد وزير التعليم العالي منذ عّدة سنوات وها نحن إزاء حالة تجاوز آخر للقانون فالمدير العام المحال على التقاعد منذ منتصف أوت الماضي لم يغادر مكتبه ويستمر وجوده فيه بشكل غير مشروع في انتظار إعلان ابقائه في حالة مباشرة نزولا عند رغبة بقايا وزارة المنصف بن سالم
لماذا هذا الاصرار؟
حتما لغاية في نفس يعقوب فبقاء هذا المدير العام الذي عّين على رأس ديوان الوسط منذ أواخر سنة 2012 فيه ضمان لتواصل تنفذ طرف سياسي بعينه واستمرار أنشطة الفاسدين المتسترين به
فالمدة الطويلة التي قضاها المدير العام السابق منير عبيد هي موسومة عند العاملين في القطاع بكونها الحقبة السوداء في تاريخ الديوان ففضلا عن ضلوعه في إفراغ الخطط الوظيفية من عديد الكفاءات بشكل تعسفي وغير قانوني سنة 2013 في ضمان حرصه على تنفيذ خطة كبيرة رسمها احد احزاب الترويكا وقتها للسيطرة على مفاصل الجامعة التونسية فقد اتصفت طريقة تسييره بالخضوع الكامل للارادة المبّيتة لذلك الطرف السياسي الايديولوجي.
فمشاريع بناء المؤسسات الجديدة معطلة في ست ولايات ومشاريع الصيانة المتاكدة مؤجلة عن قصد في مؤسسات تقع جنب الديوان نكاية في هذا المدير او ذاك والعبث بالموارد البشرية والتسّيب أصبح السمة الغالبة رغم ضخامة انتدابات سنة 2011 فالخدمات متردية إلي أبعد حّد كانه هناك من يحرص "تبريك" الخدمات الجامعية لا النهوض بها.
كذلك نرى التطرف ما يزال معششا في مؤسسات الاقامة بعد ان كان حتى سنة 2015 مهيمنا عليها والسرقات تعم المطاعم الجامعية وصفقات التزود والصيانة تحوم حولها شبهات يحدثك بها القاصي والداني، فهو إذا تمش يفهم منه انه يوجد من يرغب في ان تبقى دار لقمان على حالها ويستمر مع ذلك الغطاء وتتواصل الحماية ويسلم الجميع من عمليات التدقيق والمساءلة ولا يفتضح امر كان مستورا.
ولا يفوتنا ان نشير إلى إهمال المدير العام المحال على التقاعد للعمل الثقافي إهمالا تاما والحال انه يوجد إجماع وطني على أهمية المراكز الثقافية الجامعية للاحاطة بالطالب وحمايته من دواعي التطرف. وقد افادنا وجه ثقافي بالقيروان ان تسمية مديرين غير مؤهلين في المراكز الثقافية الاربعة بديوان الوسط هو السبب الرئيسي لتدهور الانشطة التي كانت متميزة في السابق وضرب على ذلك مثالا أن الساحة الطلابية برقادة بالقيروان باتت مرتعا للتطرف يتربص بأبنائنا وأضاف ان الجميع سمع تكبير طلبة في مبيت صبرة ليلة العملية الارهابية بشارع محمد الخامس مثلما سمعت زغاريد المقيمات بالمبيت الجامعي عقبة وذّكر محدثنا باكتشاف خلية استقطاب لتنظيم داعش الارهابي في مبيت فتيات بالمنستير ويعتبر ذلك دليلا على فراغ ثقافي مدّبر من مدير عام يريد البعض اليوم وفي غفلة من الجميع ابقاءه في حالة مباشرة بعد التقاعد وفاء لرابط مصاهرة يربطه بوزير راحل (وصية المرحوم) وهي نفسها الاطراف التي تزّين للوزير الحالي ان يبقيه رغم أنه رفض ذلك في مناسبتين سابقتين إن الوضع في ديوان الوسط يقتضي تدخلا سريعا لتصحيح مساره وإنقاذ مؤسساته وتجنيبه استمرار تنفذ الفاسدين واصحاب الاجندات الهدامة وذلك بمنع التمديد المشبوه وإجراء تدقيقات ومراجعات باتت متأكدة. فلماذا لا تحسم وزارة الاشراف الامر؟ ولماذا لا تتحرك رئاسة الحكومة؟ فالأمر متعلق بمستقبل 50 ألف طالب!

بقلم: فيصل فرحات مدير سابق بالخدمات الجامعية
مقترح مبادرة وطنية موجهة إلى الأغلبية الوطنية المنحازة لقضية فلسطين
19 ماي 2018 السّاعة 17:30
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ الجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المدرسة والبلدية :علاقات استراتيجية أهملتها البرامج الانتخابية
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
تتجه الأنظار في تونس الى الانتخابات البلدية القادمة التي تحظى باهتمام واسع من مختلف الشرائح الاجتماعية ومن...
المزيد >>
ما أشبـه اليــوم بالبارحـــة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
والتاريخ يعيد نفسه أو نستنطقونه أحيانا وهو صورة طبق الأصل من الماضي السحيق الضارب في القدم ويتشابه في...
المزيد >>
حربوشـــة ثقيلــــة الــوزن معبــــــرة ومدوية وصريحة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
شعبنا الأبي الوفي الذكي المسالم الواعي والمثقف وصاحب المواعيد الحاسمة بعد أن جرب وأعطى الفرصة لمدة 4 أعوام...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>