في الذكرى الثامنة لوفاته: عالـم تونس النووي بشير التركي له علينا حق البقاء في الذاكرة
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
في الذكرى الثامنة لوفاته: عالـم تونس النووي بشير التركي له علينا حق البقاء في الذاكرة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 سبتمبر 2017

غادرنا رحمه اللّه إلى الرّفيق الأعلى يوم الخميس 13 أوت 2009 بعد مسيرة عطاء حافلة بالنّشاط العلمي وجليل الأعمال طيلة نصف قرن تلخّصها صور الوثائق المصاحبة وما ورد عنه في أعداد جريدة لابريس أيام 28 31- ماي و3 جوان 1966 بمناسبة تدشين مركز تونس قرطاج للبحوث النّووية يوم السّبت 28 ماي لذات السنة من طرف الزّعيم الحبيب بورقيبة رحمه اللّه وذلك 5 سنوات بعد إحداثه وتكليف الفقيد في قائم حياته بالإشراف عليه يغني عن حاجة إثبات ما للفقيد عالميا من وزن علمي نادر في عصره ومدى عمق حسّه الوطني شدّ انتباه الكثير من الدول والمحافل الأممية المختصة في الاستعمال السلمي للطاقة الذرّية بغية توفير الكهرباء وتحلية المياه أسس تقدّم الشعوب الّساعية للفوز بأسباب الازدهار الاقتصادي والاجتماعي.

ولكم هو مفيد لناشئة البلاد وطلبة الهندسة بالخصوص لو تم طبع وتوزيع تقرير نشاط المركز سالف الذكر مدّة خمس سنوات 62 - 66 بمناسبة هذه الذكرى الأليمة ليقف الشباب على ما قطعته بلادهم من أشواط في تطبيق العلوم الصحيحة قبل نصف قرن.
ولكن هيهات فأين الجهات الواعية بذلك كلّها اسم بلا مسمّى ومضيعة للوقت والمال معا وهي نزيف أبديّ في خزينة الدولة ذات الموارد المحدودة واليد السفلى الممدودة.
من جهتي كمجلّ لقامة الرجل لما عرفته فيه مباشرة منذ سنة 1985 من خصال وتواضع العلماء وحرص شديد التوهّج لخدمة البلاد ومن باب الوفاء لرجل تحمّل الضر والتغريب من قوى الشّر المعادية للبلاد ومنعها من الأخذ بأسباب التطور وهي الضالعة في إزالة مركز تونس قرطاج النووي من الوجود في ظروف بقيت غامضة إلى حد الآن.
فمن واجبي وقد حدثني بإطناب في هذا الأمر أشهر قليلة قبل إلقائه آخر محاضرة له بعنوان العلم والإيمان بجامعة ماري كوري بفرنسا بأن أضع أبرز وثائق سلمني إياها قبل انتقاله إلى رحمة الله على ذمة جهة رسميّة راغبة في نشرها لإفادة الرأي العام والطلبة بالخصوص وغايتي في ذلك التعريف بما قام به المرحوم من أعمال تذكر فتشكر لصالح البلاد والعباد.
طيّب الله ثراه وجزاه عنّا خير جزاء. كمهندس مبدع خلاّق نفر السياسة ورفض السّلطة فكانت قوى الشّر له بالمرصاد من وراء الحجاب فتم تهجيره وتشريد كل فريقه في المركز. قطعا يستحق أن يطلق اسمه في رحاب الجامعة ويخلد كعالم فذّ في واحدة من ساحات العاصمة.

بقلم م.البشير سليمان ـ سوسة ـ
مقترح مبادرة وطنية موجهة إلى الأغلبية الوطنية المنحازة لقضية فلسطين
19 ماي 2018 السّاعة 17:30
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ الجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المدرسة والبلدية :علاقات استراتيجية أهملتها البرامج الانتخابية
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
تتجه الأنظار في تونس الى الانتخابات البلدية القادمة التي تحظى باهتمام واسع من مختلف الشرائح الاجتماعية ومن...
المزيد >>
ما أشبـه اليــوم بالبارحـــة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
والتاريخ يعيد نفسه أو نستنطقونه أحيانا وهو صورة طبق الأصل من الماضي السحيق الضارب في القدم ويتشابه في...
المزيد >>
حربوشـــة ثقيلــــة الــوزن معبــــــرة ومدوية وصريحة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
شعبنا الأبي الوفي الذكي المسالم الواعي والمثقف وصاحب المواعيد الحاسمة بعد أن جرب وأعطى الفرصة لمدة 4 أعوام...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
في الذكرى الثامنة لوفاته: عالـم تونس النووي بشير التركي له علينا حق البقاء في الذاكرة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 سبتمبر 2017

غادرنا رحمه اللّه إلى الرّفيق الأعلى يوم الخميس 13 أوت 2009 بعد مسيرة عطاء حافلة بالنّشاط العلمي وجليل الأعمال طيلة نصف قرن تلخّصها صور الوثائق المصاحبة وما ورد عنه في أعداد جريدة لابريس أيام 28 31- ماي و3 جوان 1966 بمناسبة تدشين مركز تونس قرطاج للبحوث النّووية يوم السّبت 28 ماي لذات السنة من طرف الزّعيم الحبيب بورقيبة رحمه اللّه وذلك 5 سنوات بعد إحداثه وتكليف الفقيد في قائم حياته بالإشراف عليه يغني عن حاجة إثبات ما للفقيد عالميا من وزن علمي نادر في عصره ومدى عمق حسّه الوطني شدّ انتباه الكثير من الدول والمحافل الأممية المختصة في الاستعمال السلمي للطاقة الذرّية بغية توفير الكهرباء وتحلية المياه أسس تقدّم الشعوب الّساعية للفوز بأسباب الازدهار الاقتصادي والاجتماعي.

ولكم هو مفيد لناشئة البلاد وطلبة الهندسة بالخصوص لو تم طبع وتوزيع تقرير نشاط المركز سالف الذكر مدّة خمس سنوات 62 - 66 بمناسبة هذه الذكرى الأليمة ليقف الشباب على ما قطعته بلادهم من أشواط في تطبيق العلوم الصحيحة قبل نصف قرن.
ولكن هيهات فأين الجهات الواعية بذلك كلّها اسم بلا مسمّى ومضيعة للوقت والمال معا وهي نزيف أبديّ في خزينة الدولة ذات الموارد المحدودة واليد السفلى الممدودة.
من جهتي كمجلّ لقامة الرجل لما عرفته فيه مباشرة منذ سنة 1985 من خصال وتواضع العلماء وحرص شديد التوهّج لخدمة البلاد ومن باب الوفاء لرجل تحمّل الضر والتغريب من قوى الشّر المعادية للبلاد ومنعها من الأخذ بأسباب التطور وهي الضالعة في إزالة مركز تونس قرطاج النووي من الوجود في ظروف بقيت غامضة إلى حد الآن.
فمن واجبي وقد حدثني بإطناب في هذا الأمر أشهر قليلة قبل إلقائه آخر محاضرة له بعنوان العلم والإيمان بجامعة ماري كوري بفرنسا بأن أضع أبرز وثائق سلمني إياها قبل انتقاله إلى رحمة الله على ذمة جهة رسميّة راغبة في نشرها لإفادة الرأي العام والطلبة بالخصوص وغايتي في ذلك التعريف بما قام به المرحوم من أعمال تذكر فتشكر لصالح البلاد والعباد.
طيّب الله ثراه وجزاه عنّا خير جزاء. كمهندس مبدع خلاّق نفر السياسة ورفض السّلطة فكانت قوى الشّر له بالمرصاد من وراء الحجاب فتم تهجيره وتشريد كل فريقه في المركز. قطعا يستحق أن يطلق اسمه في رحاب الجامعة ويخلد كعالم فذّ في واحدة من ساحات العاصمة.

بقلم م.البشير سليمان ـ سوسة ـ
مقترح مبادرة وطنية موجهة إلى الأغلبية الوطنية المنحازة لقضية فلسطين
19 ماي 2018 السّاعة 17:30
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ الجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المدرسة والبلدية :علاقات استراتيجية أهملتها البرامج الانتخابية
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
تتجه الأنظار في تونس الى الانتخابات البلدية القادمة التي تحظى باهتمام واسع من مختلف الشرائح الاجتماعية ومن...
المزيد >>
ما أشبـه اليــوم بالبارحـــة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
والتاريخ يعيد نفسه أو نستنطقونه أحيانا وهو صورة طبق الأصل من الماضي السحيق الضارب في القدم ويتشابه في...
المزيد >>
حربوشـــة ثقيلــــة الــوزن معبــــــرة ومدوية وصريحة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
شعبنا الأبي الوفي الذكي المسالم الواعي والمثقف وصاحب المواعيد الحاسمة بعد أن جرب وأعطى الفرصة لمدة 4 أعوام...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>