المدرســــــــــــــة... والإصــــــــــــــــلاح
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
المدرســــــــــــــة... والإصــــــــــــــــلاح
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 16 سبتمبر 2017

عودة مدرسية جديدة في الوقت الذي تعطل فيه الإصلاح التربوي، لسنوات طويلة ونحن نسمع عن الإصلاح لكن دون ان يتحقق شيء، كل البرامج وكل المخططات كانت فقط للتسويق والحسابات السياسية الضيقة...
المدرسة التونسية تحتاج اليوم الى إصلاح حقيقي دون شعارات كاذبة وزائفة وتحتاج الى أفكار حقيقية تنهض بها...
البلدان التي نجحت في ارساء تعليما متقدما حققت ذلك بفصل افكار بسيطة وبفضل الكثير من الصدق والعزيمة والارادة ...
كل الوزراء الذين مروا بوزارة التربية فشلوا في الإصلاح والكثير منهم دخل الوزارة وهو يجهل واقع التعليم وواقع المدارس التونسية
اليوم نحتاج الى إصلاح حقيقي ينقذ المدرسة التونسية وينقذ آلاف التلاميذ من الفشل، لا يمكن القبول بمدرسة يطرد منها عشرات الآلاف من التلاميذ سنويا ...
ضحايا نظام التعليم في تونس يعدون بالالاف سنويا والحكومة لا تحرك ساكنا وكل الوزراء يتحدثون عن البرامج وعن الإصلاح...
بلدان كثيرة في هذا العالم سبقتنا لانها أرست تعليما ناجحا بسيطا في توجهاته ويضمن فرص النجاح للجميع.
واحد من اسرار نجاح وقوة ألمانيا نظامها التعليمي الذي يساوي بين كل التلاميذ وكل أبناء الشعب في تونس اليوم تعليم للاغنياء وتعليم للفقراء وتعليم للمناطق المهمشة وآخر للمناطق المحظوظة...
على وزير التربية الجديد القديم ان يدرك ان الإصلاح التربوي يحتاج فقط الى افكار بسيطة وغير معقدة يمكن تطبيقها وبفضلها سيتغير واقع التعليم التعيس والمؤلم اليوم في تونس...
لا يمكن اليوم ان نقبل بمدرسة تطرد سنويا آلاف التلاميذ وترمي بهم في الشارع ولا يمكن ان يبقى إصلاح التعليم محل تجاذبات وحسابات سياسية على كل الأطراف ان تتحمل مسؤوليتها وتدرك أن الإصلاح التربوي أصبح اليوم أولوية قصوى وان تأخر انجازه سيجعلنا نستمر في تخلفنا لعقود أخرى...
التعليم في تونس للأسف تحول الى معاناة حقيقية للعائلات والمدرسين وللتلاميذ الذين تحولوا الى ضحايا حقيقيين...
على الوزير الجديد القديم أن يدرك ذلك قبل فوات الأوان...

سفيان الأسود
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
المدرســــــــــــــة... والإصــــــــــــــــلاح
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 16 سبتمبر 2017

عودة مدرسية جديدة في الوقت الذي تعطل فيه الإصلاح التربوي، لسنوات طويلة ونحن نسمع عن الإصلاح لكن دون ان يتحقق شيء، كل البرامج وكل المخططات كانت فقط للتسويق والحسابات السياسية الضيقة...
المدرسة التونسية تحتاج اليوم الى إصلاح حقيقي دون شعارات كاذبة وزائفة وتحتاج الى أفكار حقيقية تنهض بها...
البلدان التي نجحت في ارساء تعليما متقدما حققت ذلك بفصل افكار بسيطة وبفضل الكثير من الصدق والعزيمة والارادة ...
كل الوزراء الذين مروا بوزارة التربية فشلوا في الإصلاح والكثير منهم دخل الوزارة وهو يجهل واقع التعليم وواقع المدارس التونسية
اليوم نحتاج الى إصلاح حقيقي ينقذ المدرسة التونسية وينقذ آلاف التلاميذ من الفشل، لا يمكن القبول بمدرسة يطرد منها عشرات الآلاف من التلاميذ سنويا ...
ضحايا نظام التعليم في تونس يعدون بالالاف سنويا والحكومة لا تحرك ساكنا وكل الوزراء يتحدثون عن البرامج وعن الإصلاح...
بلدان كثيرة في هذا العالم سبقتنا لانها أرست تعليما ناجحا بسيطا في توجهاته ويضمن فرص النجاح للجميع.
واحد من اسرار نجاح وقوة ألمانيا نظامها التعليمي الذي يساوي بين كل التلاميذ وكل أبناء الشعب في تونس اليوم تعليم للاغنياء وتعليم للفقراء وتعليم للمناطق المهمشة وآخر للمناطق المحظوظة...
على وزير التربية الجديد القديم ان يدرك ان الإصلاح التربوي يحتاج فقط الى افكار بسيطة وغير معقدة يمكن تطبيقها وبفضلها سيتغير واقع التعليم التعيس والمؤلم اليوم في تونس...
لا يمكن اليوم ان نقبل بمدرسة تطرد سنويا آلاف التلاميذ وترمي بهم في الشارع ولا يمكن ان يبقى إصلاح التعليم محل تجاذبات وحسابات سياسية على كل الأطراف ان تتحمل مسؤوليتها وتدرك أن الإصلاح التربوي أصبح اليوم أولوية قصوى وان تأخر انجازه سيجعلنا نستمر في تخلفنا لعقود أخرى...
التعليم في تونس للأسف تحول الى معاناة حقيقية للعائلات والمدرسين وللتلاميذ الذين تحولوا الى ضحايا حقيقيين...
على الوزير الجديد القديم أن يدرك ذلك قبل فوات الأوان...

سفيان الأسود
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>