فيما الربيع العربي يحتضر:الباجي... والدور الإقليمي
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
فيما الربيع العربي يحتضر:الباجي... والدور الإقليمي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 13 سبتمبر 2017

يخطئ من يعتقد أن دور رئيس الجمهورية السيد الباجي قائد السبسي يقتصر على البعد الوطني والمحلي.. بل هو أعمق وأشمل من هذا بكثير: إنه بعد اقليمي ودولي.
وربما يمكن اختزال هذا الدور الخطير في مشاركته الاستثنائية في قمة G7.
والمعروف في الأعراف الديبلوماسية والأنشطة الرسمية لرؤساء العالم أن الصورة أبلغ وأهم من المقالات والتصريحات. ونتذكر جميعا تلك الصورة المعبرة وغير البريئة بالمرة التي جمعت الرئيس الأمريكي ترامب وعلى يمينه الرئيس السبسي وعلى يسار ترامب المستشارة الألمانية ميركال.
وبالفعل فإن الأشهر الماضية حملت تفسيرا منطقيا وعمليا لهذه الصورة غير البريئة بالمرة والتي تؤسس لمرحلة جديدة في التعامل مع الارهاب ومنظومة الربيع العربي الذي هو في طور الاحتضار..؟
.. والمؤكد أن للباجي قائد السبسي دورا هاما إن لم نقل محددا في تشكيل الحكومة الجديدة.. خاصة على مستوى وزارات السيادة وهو استمرار وتجسيد للصورة التاريخية.
ويبقى دور الباجي قائد السبسي اليوم في منتهى الدهاء بجميع أصنافه.. وحكمته الثابتة.. وهي خصال لا تتوفر اليوم الا عند رئيس بخبرة الباجي قائد السبسي الذي يمكن تشبيه دوره اليوم بدور الفنان الذي سينجح في اخراج جنّي شرير من جسد امرأة عبر الساق الصغرى للرجل.. عوضا عن اخراجه من العين.. واصابتها بالعمى..؟! ولعل تطورات الشهر الأخير في ما يتعلق بقبول اقتراحاته المتصلة بالميراث وزواج التونسيات بالأجانب.. ثم في مرحلة ثانية القبول بالتحوير الواسع بعد ان رفضوه وأصروا على سد الشغورات... وفي مرحلة ثالثة التصويت على السيد لطفي ابراهم وزير الداخلية الجديد بعد أن كان وزير الداخلية المغادر الهادي مجدوب خطا أحمر.. وأخيرا عدم الاعتراض على تأجيل الانتخابات البلدية بعد أن رفضوا هذا المقترح ظنا منهم الظفر بها والانفراد بالحكم المحلي..؟!
جملة من التنازلات المؤلمة لا يمكن أن تمر مرور الكرام بل تؤشر لمرحلة قادمة مختلفة تماما عن المرحلة السابقة.. وهي مرحلة احتضار منظومة الربيع العربي التي يلعب فيها الباجي قائد السبسي دورا اقليميا كبيرا يتجاوز البعد الوطني الضيق.

مصطفى المشاط
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فيما الربيع العربي يحتضر:الباجي... والدور الإقليمي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 13 سبتمبر 2017

يخطئ من يعتقد أن دور رئيس الجمهورية السيد الباجي قائد السبسي يقتصر على البعد الوطني والمحلي.. بل هو أعمق وأشمل من هذا بكثير: إنه بعد اقليمي ودولي.
وربما يمكن اختزال هذا الدور الخطير في مشاركته الاستثنائية في قمة G7.
والمعروف في الأعراف الديبلوماسية والأنشطة الرسمية لرؤساء العالم أن الصورة أبلغ وأهم من المقالات والتصريحات. ونتذكر جميعا تلك الصورة المعبرة وغير البريئة بالمرة التي جمعت الرئيس الأمريكي ترامب وعلى يمينه الرئيس السبسي وعلى يسار ترامب المستشارة الألمانية ميركال.
وبالفعل فإن الأشهر الماضية حملت تفسيرا منطقيا وعمليا لهذه الصورة غير البريئة بالمرة والتي تؤسس لمرحلة جديدة في التعامل مع الارهاب ومنظومة الربيع العربي الذي هو في طور الاحتضار..؟
.. والمؤكد أن للباجي قائد السبسي دورا هاما إن لم نقل محددا في تشكيل الحكومة الجديدة.. خاصة على مستوى وزارات السيادة وهو استمرار وتجسيد للصورة التاريخية.
ويبقى دور الباجي قائد السبسي اليوم في منتهى الدهاء بجميع أصنافه.. وحكمته الثابتة.. وهي خصال لا تتوفر اليوم الا عند رئيس بخبرة الباجي قائد السبسي الذي يمكن تشبيه دوره اليوم بدور الفنان الذي سينجح في اخراج جنّي شرير من جسد امرأة عبر الساق الصغرى للرجل.. عوضا عن اخراجه من العين.. واصابتها بالعمى..؟! ولعل تطورات الشهر الأخير في ما يتعلق بقبول اقتراحاته المتصلة بالميراث وزواج التونسيات بالأجانب.. ثم في مرحلة ثانية القبول بالتحوير الواسع بعد ان رفضوه وأصروا على سد الشغورات... وفي مرحلة ثالثة التصويت على السيد لطفي ابراهم وزير الداخلية الجديد بعد أن كان وزير الداخلية المغادر الهادي مجدوب خطا أحمر.. وأخيرا عدم الاعتراض على تأجيل الانتخابات البلدية بعد أن رفضوا هذا المقترح ظنا منهم الظفر بها والانفراد بالحكم المحلي..؟!
جملة من التنازلات المؤلمة لا يمكن أن تمر مرور الكرام بل تؤشر لمرحلة قادمة مختلفة تماما عن المرحلة السابقة.. وهي مرحلة احتضار منظومة الربيع العربي التي يلعب فيها الباجي قائد السبسي دورا اقليميا كبيرا يتجاوز البعد الوطني الضيق.

مصطفى المشاط
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>