في العرض الأخير لـ«الزيارة» في قرطاج :حالات إغماء... وعروسان يحتفلان بزواجهما في المسرح
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
في العرض الأخير لـ«الزيارة» في قرطاج :حالات إغماء... وعروسان يحتفلان بزواجهما في المسرح
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 سبتمبر 2017

تونس «الشروق»  
مرة أخرى يحقق عرض الزيارة لسامي اللجمي نجاحا جماهيريا وفنيا يحسب لهذه المجموعة التي اثثت سهرة السبت الماضي على ركح المسرح الأثري بقرطاج في اطار الدورة الثانية من تظاهرة "ربي يحفظ تونس" امام شبابيك مغلقة وجمهور يعد بالآلاف.
منذ الساعات الأولى من مساء يوم السب 9 سبتمبر 2017 بدأ جمهور الزيارة يتهافت على المسرح الأثري بقرطاج .. جمهور كبير لم يتخلف على هذا الموعد وبالرغم من ان عرض الزيارة يصل موسمه الخامس الا ان الإقبال عليه يتزايد من سنة الى اخرى وهو ما جعله يحظى ببرمجته في جل المهرجانات والتظاهرات
عرض الزيارة الذي يضم أكثر من مائة عنصر بين موسيقيين ومنشدين وراقصين ينتظم في اطار تظاهرة ربي يحفظ تونس التي تنظمها ودادية اعوان واطارات رئاسة الحكومة ...
منذ الساعة العاشرة وبعض الدقائق انطلق عرض الزيارة امام مدارج غصت بالجماهير وفي اجواء علتها الزغاريد والهتافات استقبالا لمجموعة سامي اللجمي وللعروسين اللذين انتقلا مباشرة من بلدية قرطاج بعد عقد قرانهما الى متحف قرطاج للإحتفال بزواجهما على طريقتهما.
ورغم محافظته على نفس النسق الغنائي والموسيقي والديكور والملابس الا ان الزيارة تبدو مختلفة متجددة من عرض الى آخر ويعود ذلك لصاحبه سامي اللجمي الذي يبعث فيه كل مرة روحا وأفكارا جديدة وتصورات تجعل من الجمهور يتابعه دائماً ومتعطشا اليه رغم ان هناك من واكبه اكثر من مرة لذلك قدم هذا العرض امام شبابيك مغلقة وذكرت هيئة التنظيم ان التذاكر بيعت في وقت قياسي وبقي الطلب عليها حتى يوم العرض.
ولم يفسد بعض الإكتظاظ والتدافع استمتاع الجمهور الحاضر الذي كان كل تركيزه على عالم الزيارة التي ارتحلت به الى اجواء من التصوف والروحانيات والعيساوية والأناشيد والنوبات ... أنماط موسيقية مختلفة انتشى لها الحضور ... وعلى ايقاع البندير رقص ... فكان عرضا متناسقا جمع بين جل الفنون غناء ورقصا وتمثيلا فبدا ركح قرطاج بمثابة اللوحة الفسيفسائية اختلطت فيها الألوان وتعانقت الأجساد لتفرز الإبداع...
عرض الزيارة لم يكن مجرد إسقاطات موسيقية وغنائية على الركح بل ان المتابع لهذا العرض يجد نفسه يعيش حكاية قادمة من اعماق التراث التونسي قدمت له بطريقة عصرية حافظت على روح الأصالة بعد ان تم توزيعها من جديد ورغم انها اعتمدت آلات موسيقية حديثة اذ جمع اللجمي بين القيتارة والبيانو والناي من جهة والبندير والزكرة والطبلة من جهة اخرى ... مجموعة سامي اللجمي قدمت لجمهورها الذي لم يتخلف عنها اغاني تفاعل معها الحضور على غرار "هيا نزوروا " و"سيدي النبي" و"يا الله"...
ومن اسباب نجاح الزيارة وقبولها لدى كل الشرائح العمرية هو ذاك التنوع في الإيقاعات والإنفتاح على أنماط موسيقية مختلفة تجمع بين ماهو تقليدي وماهو عصري حتى ان المتفرج يجد نفسه محاطا بجل الإيقاعات ...و لإيقاع البندير تأثير خاص فهو الأكثر تهييجا للجمهور فمنذ ان يصل الى الآذان تتعالى الزغاريد والرقص والتمايل وسط اجواء صوفية روحانية انتعش لها الحضور وتأثر بها البعض الى حد الإغماء وتتواصل عروض الدورة الثانية من تظاهرة ربي يحفظ تونس الى غاية 14 سبتمبر الجاري كما تم تأجيل بعض العروض لرداءة الطقس .

نجوى الحيدري
فيروز تغني "القدس" مجددا (فيديو)
20 ماي 2018 السّاعة 22:49
عادت المطربة اللبنانية، فيروز، للغناء للقدس مجددا، وسط الاشتباكات الواقعة هناك بين الفلسطينيين مع الجيش...
المزيد >>
وجه من رمضان :«ميقالو» لـ«الشروق»:لا تتسرّعوا في تقييمي وانتظروني في «وان مان شو»
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يعتبر وسيم المحيرصي المشهور باسم «ميقالو» واحدا من أبرز الكوميديين الذين يجيدون التقليد كما برز أيضا في...
المزيد >>
أثار جدلا كبيرا لدى المشاهدين:«علي شورّب» في نظر أخصّائيِّي علم الاجتماع وعلم النفس
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حفلت المشاهد الأولى من المسلسل الدرامي « علي شورب» بكم هائل من مشاهد العنف والعري والكباريهات والراقصات مما...
المزيد >>
زابينغ رمضان
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بثّت قناة تلفزة تي في مساء الجمعة الثاني من رمضان الحلقة الأولى من البرنامج القديم الجديد موزيكا الذي يعده...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
في العرض الأخير لـ«الزيارة» في قرطاج :حالات إغماء... وعروسان يحتفلان بزواجهما في المسرح
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 سبتمبر 2017

تونس «الشروق»  
مرة أخرى يحقق عرض الزيارة لسامي اللجمي نجاحا جماهيريا وفنيا يحسب لهذه المجموعة التي اثثت سهرة السبت الماضي على ركح المسرح الأثري بقرطاج في اطار الدورة الثانية من تظاهرة "ربي يحفظ تونس" امام شبابيك مغلقة وجمهور يعد بالآلاف.
منذ الساعات الأولى من مساء يوم السب 9 سبتمبر 2017 بدأ جمهور الزيارة يتهافت على المسرح الأثري بقرطاج .. جمهور كبير لم يتخلف على هذا الموعد وبالرغم من ان عرض الزيارة يصل موسمه الخامس الا ان الإقبال عليه يتزايد من سنة الى اخرى وهو ما جعله يحظى ببرمجته في جل المهرجانات والتظاهرات
عرض الزيارة الذي يضم أكثر من مائة عنصر بين موسيقيين ومنشدين وراقصين ينتظم في اطار تظاهرة ربي يحفظ تونس التي تنظمها ودادية اعوان واطارات رئاسة الحكومة ...
منذ الساعة العاشرة وبعض الدقائق انطلق عرض الزيارة امام مدارج غصت بالجماهير وفي اجواء علتها الزغاريد والهتافات استقبالا لمجموعة سامي اللجمي وللعروسين اللذين انتقلا مباشرة من بلدية قرطاج بعد عقد قرانهما الى متحف قرطاج للإحتفال بزواجهما على طريقتهما.
ورغم محافظته على نفس النسق الغنائي والموسيقي والديكور والملابس الا ان الزيارة تبدو مختلفة متجددة من عرض الى آخر ويعود ذلك لصاحبه سامي اللجمي الذي يبعث فيه كل مرة روحا وأفكارا جديدة وتصورات تجعل من الجمهور يتابعه دائماً ومتعطشا اليه رغم ان هناك من واكبه اكثر من مرة لذلك قدم هذا العرض امام شبابيك مغلقة وذكرت هيئة التنظيم ان التذاكر بيعت في وقت قياسي وبقي الطلب عليها حتى يوم العرض.
ولم يفسد بعض الإكتظاظ والتدافع استمتاع الجمهور الحاضر الذي كان كل تركيزه على عالم الزيارة التي ارتحلت به الى اجواء من التصوف والروحانيات والعيساوية والأناشيد والنوبات ... أنماط موسيقية مختلفة انتشى لها الحضور ... وعلى ايقاع البندير رقص ... فكان عرضا متناسقا جمع بين جل الفنون غناء ورقصا وتمثيلا فبدا ركح قرطاج بمثابة اللوحة الفسيفسائية اختلطت فيها الألوان وتعانقت الأجساد لتفرز الإبداع...
عرض الزيارة لم يكن مجرد إسقاطات موسيقية وغنائية على الركح بل ان المتابع لهذا العرض يجد نفسه يعيش حكاية قادمة من اعماق التراث التونسي قدمت له بطريقة عصرية حافظت على روح الأصالة بعد ان تم توزيعها من جديد ورغم انها اعتمدت آلات موسيقية حديثة اذ جمع اللجمي بين القيتارة والبيانو والناي من جهة والبندير والزكرة والطبلة من جهة اخرى ... مجموعة سامي اللجمي قدمت لجمهورها الذي لم يتخلف عنها اغاني تفاعل معها الحضور على غرار "هيا نزوروا " و"سيدي النبي" و"يا الله"...
ومن اسباب نجاح الزيارة وقبولها لدى كل الشرائح العمرية هو ذاك التنوع في الإيقاعات والإنفتاح على أنماط موسيقية مختلفة تجمع بين ماهو تقليدي وماهو عصري حتى ان المتفرج يجد نفسه محاطا بجل الإيقاعات ...و لإيقاع البندير تأثير خاص فهو الأكثر تهييجا للجمهور فمنذ ان يصل الى الآذان تتعالى الزغاريد والرقص والتمايل وسط اجواء صوفية روحانية انتعش لها الحضور وتأثر بها البعض الى حد الإغماء وتتواصل عروض الدورة الثانية من تظاهرة ربي يحفظ تونس الى غاية 14 سبتمبر الجاري كما تم تأجيل بعض العروض لرداءة الطقس .

نجوى الحيدري
فيروز تغني "القدس" مجددا (فيديو)
20 ماي 2018 السّاعة 22:49
عادت المطربة اللبنانية، فيروز، للغناء للقدس مجددا، وسط الاشتباكات الواقعة هناك بين الفلسطينيين مع الجيش...
المزيد >>
وجه من رمضان :«ميقالو» لـ«الشروق»:لا تتسرّعوا في تقييمي وانتظروني في «وان مان شو»
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يعتبر وسيم المحيرصي المشهور باسم «ميقالو» واحدا من أبرز الكوميديين الذين يجيدون التقليد كما برز أيضا في...
المزيد >>
أثار جدلا كبيرا لدى المشاهدين:«علي شورّب» في نظر أخصّائيِّي علم الاجتماع وعلم النفس
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حفلت المشاهد الأولى من المسلسل الدرامي « علي شورب» بكم هائل من مشاهد العنف والعري والكباريهات والراقصات مما...
المزيد >>
زابينغ رمضان
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بثّت قناة تلفزة تي في مساء الجمعة الثاني من رمضان الحلقة الأولى من البرنامج القديم الجديد موزيكا الذي يعده...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>