...بداية النهاية
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
...بداية النهاية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 سبتمبر 2017

دقّ الانتصار الميداني الكبير الذي حقّقه الجيش العربي السوري في مدينة دير الزور المسمار الأخير في نعش العصابات الإرهابية وشكّل، استراتيجيا، تحوّلا نوعيا في الحرب على الإرهاب بسوريا بعد الانتكاسة الكبرى التي واجهتها الجماعات المسلحة في الآونة الأخيرة في كل من الموصل وتلعفر وما جاورهما على الحدود العراقية السورية.
إلى وقت قريب كانت دير الزور بمثابة الخط الأحمر الذي رسمته واشنطن ضمن مخطط يقضي بفتح الباب أمام تنظيم داعش الإرهابي تمهيدا لدحرجته من الرقّة نحو البادية السورية ومن ثم «تحديد مصير الشرق الأوسط لسنوات مقبلة»، بحسب ما ذهبت إليه صحيفة «التايمز» البريطانية في عددها الصادر في 11 ماي الماضي..لكن حسابات حقل «الجغرافيا» لم تطابق في الاخير «البيدر» الامريكي و لم تحل دون تجرعه مرارة الانكسار و الهزيمة.
منذ عام 2014، تاريخ بداية محاصرة دير الزور كان الرهان الأمريكي في هذه المعركة عبر أداته المسماة «داعش»، على تصفية السلطة المركزية في هذه المدينة الاستراتيجية ضمن مخطط يفضي في النهاية إلى تسليم المنطقة الشرقية برمتها الى الدواعش بما يعني، بالتالي الانطلاق عمليا، في قرار التقسيم عبر إنشاء مناطق عازلة بين دير الزور والسويداء والرقة تنفيذا لمخطط برنارد لويس...لكن باستعادة دير الزور سقط هذا المخطط و سقط معه حلم إقامة كيان كردي مستقل كان يراد له أن يكون «بوابة» لتقسيم سوريا والاستيلاء على كميات النفط والغاز والمياه التي تختزنها هذه المنطقة التي ظلّت على مدى السنوات الماضية محط أنظار القوى الاقليمية والدولية وهدفا معلنا في استراتيجيتها بسوريا.
على هذه الخلفية يمكن أن نفهم إذن أسباب الصدمة التي كانت بادية على ملامح المسؤولين الامريكيين و تصريحاتهم وهم يرون «جيوشهم» الارهابية تتهاوى... وعلى هذه الخلفية أيضا يمكن أن نفهم تلك «النصيحة» التي توجه بها المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا الى المعارضة السورية والتي طالبها فيها بالاقرار بالهزيمة والتسليم بانتصار الجيش السوري في هذه الحرب.
لقد أسقطت معركة دير الزور الكثير من الحسابات والرهانات الأمريكية والاقليمية... وأشعل هذا الانتصار «الضوء الأخضر» أمام القوى الدولية للانطلاق الجدّي في الحسم السياسي رغم انفها بعد أن حاولت عبثا على مدى الأشهر والأعوام الماضية إبقاءه في إطار المنطقة «الرمادية» سعيا الى إطالة أمد الأزمة و إلى مزيد إضعاف الدولة السورية و تفكيك جيشها لكن ها أن السحر اليوم ينقلب على الساحر... بعد ان «جنت على نفسها براقش»... و بعد ان احترقت كل أوراق الدواعش.

النوري الصـل
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
...بداية النهاية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 سبتمبر 2017

دقّ الانتصار الميداني الكبير الذي حقّقه الجيش العربي السوري في مدينة دير الزور المسمار الأخير في نعش العصابات الإرهابية وشكّل، استراتيجيا، تحوّلا نوعيا في الحرب على الإرهاب بسوريا بعد الانتكاسة الكبرى التي واجهتها الجماعات المسلحة في الآونة الأخيرة في كل من الموصل وتلعفر وما جاورهما على الحدود العراقية السورية.
إلى وقت قريب كانت دير الزور بمثابة الخط الأحمر الذي رسمته واشنطن ضمن مخطط يقضي بفتح الباب أمام تنظيم داعش الإرهابي تمهيدا لدحرجته من الرقّة نحو البادية السورية ومن ثم «تحديد مصير الشرق الأوسط لسنوات مقبلة»، بحسب ما ذهبت إليه صحيفة «التايمز» البريطانية في عددها الصادر في 11 ماي الماضي..لكن حسابات حقل «الجغرافيا» لم تطابق في الاخير «البيدر» الامريكي و لم تحل دون تجرعه مرارة الانكسار و الهزيمة.
منذ عام 2014، تاريخ بداية محاصرة دير الزور كان الرهان الأمريكي في هذه المعركة عبر أداته المسماة «داعش»، على تصفية السلطة المركزية في هذه المدينة الاستراتيجية ضمن مخطط يفضي في النهاية إلى تسليم المنطقة الشرقية برمتها الى الدواعش بما يعني، بالتالي الانطلاق عمليا، في قرار التقسيم عبر إنشاء مناطق عازلة بين دير الزور والسويداء والرقة تنفيذا لمخطط برنارد لويس...لكن باستعادة دير الزور سقط هذا المخطط و سقط معه حلم إقامة كيان كردي مستقل كان يراد له أن يكون «بوابة» لتقسيم سوريا والاستيلاء على كميات النفط والغاز والمياه التي تختزنها هذه المنطقة التي ظلّت على مدى السنوات الماضية محط أنظار القوى الاقليمية والدولية وهدفا معلنا في استراتيجيتها بسوريا.
على هذه الخلفية يمكن أن نفهم إذن أسباب الصدمة التي كانت بادية على ملامح المسؤولين الامريكيين و تصريحاتهم وهم يرون «جيوشهم» الارهابية تتهاوى... وعلى هذه الخلفية أيضا يمكن أن نفهم تلك «النصيحة» التي توجه بها المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا الى المعارضة السورية والتي طالبها فيها بالاقرار بالهزيمة والتسليم بانتصار الجيش السوري في هذه الحرب.
لقد أسقطت معركة دير الزور الكثير من الحسابات والرهانات الأمريكية والاقليمية... وأشعل هذا الانتصار «الضوء الأخضر» أمام القوى الدولية للانطلاق الجدّي في الحسم السياسي رغم انفها بعد أن حاولت عبثا على مدى الأشهر والأعوام الماضية إبقاءه في إطار المنطقة «الرمادية» سعيا الى إطالة أمد الأزمة و إلى مزيد إضعاف الدولة السورية و تفكيك جيشها لكن ها أن السحر اليوم ينقلب على الساحر... بعد ان «جنت على نفسها براقش»... و بعد ان احترقت كل أوراق الدواعش.

النوري الصـل
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>