أولا وأخيرا:«بعـــير الإمـارة وناقــة الرئــاسة»
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«بعـــير الإمـارة وناقــة الرئــاسة»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 06 سبتمبر 2017

عندما يكون «الشاهد على العصر» خارج العصر فلن يكون سوى الدكتور محمد المنصف المرزوقي الزعيم الافتراضي المفروض فرضا وسنة فرض «الناتو» وسنة «الميركاتو» على بني غنيمة في يوم الوليمة على نخب عودة حليمة الى عودتها القديمة فإن أدلى لكم هذا الخارج عن العصر بشهادته على العصر فلا تسألوا أنفسكم ولا تبحثوا في كتب التاريخ ولا في أحاجي الجدات ولا في أساطير الشعوب عن أى عصر يشهد حضرة المؤقت؟
إن للرجل عصرين لا ثالث لهما الأول عصره الزبالي الذي ما عرفت العصور مثيلا لزبالته رحمة بالكلاب السائبة وخاصة تلك التي فكّ رباطها.
والثاني عصره الحجري الذي أعاده علينا بيمن الرش وبركات لاكريموجان وهداية أوليائه الصالحين في الداخل والخارج يوم عاد مرجوما الى قصر قرطاج هامة هلامية من هامات ما قبل قرطاج.
وحتى أنصف سي المنصف لا أقول إنه خارج الزمان والمكان وإنما الزمان ليس زمانه والمكان ليس مكانه ولا احتمال عندي سوى إما أن يكون سابقا عصره أو متخلفا عن كل العصور.
من باب النصيحة لا غير إذا أطل عليكم الدكتور على شاشة التلفاز شاهدا على العصر وأسمعكم «شرْشرة» أو شممتم رائحة في كلامه لبول البعير. فاعلموا وتأكدوا جازمين بأنه صادق. وأنه حامل رسالة عشق وغرام وهيام لا حدود له من بعير أمير الإمارة في قطر الى ناقة رئاسة الجمهورية في تونس وهذا عصر رعاة البعير لا يحتاج الى شاهد عليه اذ بمجرد كلمة «زعْ» يبرك الراعي لا الناقة ولا الجمل أمام رايتهم باركين ينشدون النهضة.

بقلم: مسعود الكوكي
أولا وأخيرا:لا حســـــــــاب تحـت التوتــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بالأمس القريب في ذاك الزمن الجميل رغم الفقر والفاقة والحاجة يوم كانت السعادة تغمرنا لأبسط مكسب ولو كان ثمن...
المزيد >>
إشراقات 2:صورة أخرى
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اقرؤوا معي هذه الفقرة ثمّ سأذكر لكم من أين اخترتها لكم: «أمّا السكن فلم نتمتّع مع الأسف بالسكن الجامعي بل...
المزيد >>
حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
على كامل مدى الأسبوع المنقضي ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لا تكفّ تذكر حادثة القطار الياباني الذي...
المزيد >>
ردّ من المدرسة الخاصة على ولاية تونس
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
..وبعد ما ورد من توضيحات من ولاية تونس حول الأسباب الحقيقية لعدم منح رخصة لفائدة مدرسة ابتدائية نفيدكم أن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:«بعـــير الإمـارة وناقــة الرئــاسة»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 06 سبتمبر 2017

عندما يكون «الشاهد على العصر» خارج العصر فلن يكون سوى الدكتور محمد المنصف المرزوقي الزعيم الافتراضي المفروض فرضا وسنة فرض «الناتو» وسنة «الميركاتو» على بني غنيمة في يوم الوليمة على نخب عودة حليمة الى عودتها القديمة فإن أدلى لكم هذا الخارج عن العصر بشهادته على العصر فلا تسألوا أنفسكم ولا تبحثوا في كتب التاريخ ولا في أحاجي الجدات ولا في أساطير الشعوب عن أى عصر يشهد حضرة المؤقت؟
إن للرجل عصرين لا ثالث لهما الأول عصره الزبالي الذي ما عرفت العصور مثيلا لزبالته رحمة بالكلاب السائبة وخاصة تلك التي فكّ رباطها.
والثاني عصره الحجري الذي أعاده علينا بيمن الرش وبركات لاكريموجان وهداية أوليائه الصالحين في الداخل والخارج يوم عاد مرجوما الى قصر قرطاج هامة هلامية من هامات ما قبل قرطاج.
وحتى أنصف سي المنصف لا أقول إنه خارج الزمان والمكان وإنما الزمان ليس زمانه والمكان ليس مكانه ولا احتمال عندي سوى إما أن يكون سابقا عصره أو متخلفا عن كل العصور.
من باب النصيحة لا غير إذا أطل عليكم الدكتور على شاشة التلفاز شاهدا على العصر وأسمعكم «شرْشرة» أو شممتم رائحة في كلامه لبول البعير. فاعلموا وتأكدوا جازمين بأنه صادق. وأنه حامل رسالة عشق وغرام وهيام لا حدود له من بعير أمير الإمارة في قطر الى ناقة رئاسة الجمهورية في تونس وهذا عصر رعاة البعير لا يحتاج الى شاهد عليه اذ بمجرد كلمة «زعْ» يبرك الراعي لا الناقة ولا الجمل أمام رايتهم باركين ينشدون النهضة.

بقلم: مسعود الكوكي
أولا وأخيرا:لا حســـــــــاب تحـت التوتــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بالأمس القريب في ذاك الزمن الجميل رغم الفقر والفاقة والحاجة يوم كانت السعادة تغمرنا لأبسط مكسب ولو كان ثمن...
المزيد >>
إشراقات 2:صورة أخرى
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اقرؤوا معي هذه الفقرة ثمّ سأذكر لكم من أين اخترتها لكم: «أمّا السكن فلم نتمتّع مع الأسف بالسكن الجامعي بل...
المزيد >>
حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
على كامل مدى الأسبوع المنقضي ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لا تكفّ تذكر حادثة القطار الياباني الذي...
المزيد >>
ردّ من المدرسة الخاصة على ولاية تونس
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
..وبعد ما ورد من توضيحات من ولاية تونس حول الأسباب الحقيقية لعدم منح رخصة لفائدة مدرسة ابتدائية نفيدكم أن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>