بعد البريد:موجة إضرابات تجتاح وزارة تكنولوجيا الاتصال
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
بعد البريد:موجة إضرابات تجتاح وزارة تكنولوجيا الاتصال
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 31 أوت 2017

تونس (الشروق)
بعد اقرار مبدإ الاضراب بيومين في قطاع البريد التونسي، قررت أمس الأول الهيئة الادارية القطاعية للجامعة العامة للاتصالات تنفيذ اضراب عام يومي14 و15 سبتمبر القادم بـ9 مؤسسات راجعة بالنظر لوزارة تكنولوجيا الاتصال والاقتصاد الرقمي.
ويأتي قرار الاضراب الذي أقرته الهيئة الادارية للجامعة العامة للاتصالات عقب سلسلة من الاحتجاجات التي شملت مختلف المؤسسات التابعة لوزارة تكنولوجيا الاتصال والاقتصاد الرقمي وهي كل من اتصالات تونس، الديوان الوطني للارسال الاذاعي والتلفزي، الوكالة الوطنية للترددات، مركز الدراسات والبحوث للاتصالات، قطب الغزالة، مركز الاعلام والتوثيق والدراسات، الاتصالية للخدمات وتوب نات ووزارة تكنولوجيا الاتصال والاقتصاد الرقمي.
وطالب أعوان واطارات مختلف هذه المؤسسات المحتجة بضرورة احترام العمل النقابي وتفعيل الاتفاقيات المبرمة بين الجامعة العامة للاتصالات وسلطة الاشراف والاستجابة لمختلف النقاط الواردة فيها على غرار صرف مستحقاتهم بعنوان منحة التحفيز للسداسي الثاني لسنة 2016 وتقنين منحة التحفيز وصرف القسط الاول بعنوان سنة 2017 الى جانب المطالبة بإنهاء التفاوض حول اتفاق مارس 2016 والترفيع في منحة الاكلة وفتح باب الانتدابات لسد الشغور الحاصل نتيجة عملية التسريح العشوائي للاعوان وغيرها من المطالب الاخرى العالقة.
كما انتقدت الجامعة العامة للاتصالات ما اعتبرته مماطلة وتسويفا من قبل وزارة تكنولوجيا الاتصال في التعامل مع مشاغل هذه القطاعات المحتجة التي ملت ما وصفته بسياسة ربح الوقت والوعود الزائفة مشددة تمسكها بجملة المطالب المتفق في شأنها التي مثلت اليوم محور احتجاجات مختلفة وتوتر في المناخ الاجتماعي عموما.
وكانت الهيئة الإدارية القطاعية للبريد التونسي قد أقرت بدورها الدخول في إضراب بيومين بتاريخ 19 و20 سبتمبر القادم وذلك بعد سلسلة من التحركات الاحتجاجية اليومية التي نفذها الاعوان والاطارات بكامل الفروع البريدية بمختلف ولايات الجمهورية تنديدا بما وصفوه تجاهلا متعمدا من قبل سلطة الاشراف ولا مبالاة بمشاغلهم واستحقاقاتهم المزمنة المتفق في شأن العديد منها.
وأكدت النقابة العامة للبريد ان غضب العاملين بالقطاع الذين يقارب عددهم العشرة آلاف عون واطار، قد بلغ ذروته جراء سياسة التسويف والمماطلة المعتمدة في التعامل مع مطالبهم المشروعة التي تضمنتها اتفاقيات سابقة مبرمة بين الهيكل النقابي والادارة العامة بعضها يعود الى سنة 2006 وبقيت مجرد حبر على ورق ما دفعهم الى التصعيد في احتجاجاتهم ليصل الامر حد الاضراب.
وتتمثل مطالب اعوان البريد في صرف ما تبقى من منحة التحفيز ومنحة التغطية بعنوان 2016 وتطوير منحة الاكلة والحسم في مسألة الترقية الآلية الى جانب سحب محضر جلسة 13 افريل 2006 على قطاع البريد مثلما هو متفق في شأنه سابقا.
كما طالب البريديون بفتح باب الانتداب وسد الشغورات الحاصلة بأغلب مكاتب البريد باعتباره مطلب تضمنته كل اللوائح المهنية الصادرة عن المكتب النقابي ومثل محور مراسلات عديدة ومتعددة وجهت الى السلط المعنية التي تجاهلته وفق تعبيرهم مؤكدين ان ما يقارب 400 عون سيحالون سنة 2017 على التقاعد وبالرغم من تعهد ادارة الديوان الوطني للبريد بانتداب 200 عون خلال هذه السنة لتعويض جزء من النقص الحاصل الا ان شيئا لم يطبق لأسباب مجهولة على حد تعبيرهم.

شافية براهمي
أسرار البطحاء
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
لقاءات عديدة للامين العام نورالدين الطبوبي مع شخصيات ووجوه سياسية. اللقاءات تتناول الملفات الاجتماعية...
المزيد >>
بوعلي المباركي: الإنسحاب من وثيقة قرطاج تقرّره مؤسسات الإتحاد
20 ماي 2018 السّاعة 15:32
قال الأمين العام المساعد بإتحاد الشغل بوعلي المباركي في تصريح لإذاعة موزاييك إن قرار الانسحاب من وثيقة...
المزيد >>
الأطباء الشبان يهددون بالاضراب مجددا
20 ماي 2018 السّاعة 11:53
هدّدت المنظمة التونسية للأطباء الشبان مجددا بالدخول في اضراب عام وطنى في حال عدم الاستجابة لمطالبها...
المزيد >>
المهندسون التونسيون يتذمرون ويتمسكون بمطالبهم
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
لا زالت أزمة المهندسين التونسيين الذين خاضوا سلسلة من الاحتجاجات والاضرابات تراوح مكانها بعد مفاوضات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
بعد البريد:موجة إضرابات تجتاح وزارة تكنولوجيا الاتصال
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 31 أوت 2017

تونس (الشروق)
بعد اقرار مبدإ الاضراب بيومين في قطاع البريد التونسي، قررت أمس الأول الهيئة الادارية القطاعية للجامعة العامة للاتصالات تنفيذ اضراب عام يومي14 و15 سبتمبر القادم بـ9 مؤسسات راجعة بالنظر لوزارة تكنولوجيا الاتصال والاقتصاد الرقمي.
ويأتي قرار الاضراب الذي أقرته الهيئة الادارية للجامعة العامة للاتصالات عقب سلسلة من الاحتجاجات التي شملت مختلف المؤسسات التابعة لوزارة تكنولوجيا الاتصال والاقتصاد الرقمي وهي كل من اتصالات تونس، الديوان الوطني للارسال الاذاعي والتلفزي، الوكالة الوطنية للترددات، مركز الدراسات والبحوث للاتصالات، قطب الغزالة، مركز الاعلام والتوثيق والدراسات، الاتصالية للخدمات وتوب نات ووزارة تكنولوجيا الاتصال والاقتصاد الرقمي.
وطالب أعوان واطارات مختلف هذه المؤسسات المحتجة بضرورة احترام العمل النقابي وتفعيل الاتفاقيات المبرمة بين الجامعة العامة للاتصالات وسلطة الاشراف والاستجابة لمختلف النقاط الواردة فيها على غرار صرف مستحقاتهم بعنوان منحة التحفيز للسداسي الثاني لسنة 2016 وتقنين منحة التحفيز وصرف القسط الاول بعنوان سنة 2017 الى جانب المطالبة بإنهاء التفاوض حول اتفاق مارس 2016 والترفيع في منحة الاكلة وفتح باب الانتدابات لسد الشغور الحاصل نتيجة عملية التسريح العشوائي للاعوان وغيرها من المطالب الاخرى العالقة.
كما انتقدت الجامعة العامة للاتصالات ما اعتبرته مماطلة وتسويفا من قبل وزارة تكنولوجيا الاتصال في التعامل مع مشاغل هذه القطاعات المحتجة التي ملت ما وصفته بسياسة ربح الوقت والوعود الزائفة مشددة تمسكها بجملة المطالب المتفق في شأنها التي مثلت اليوم محور احتجاجات مختلفة وتوتر في المناخ الاجتماعي عموما.
وكانت الهيئة الإدارية القطاعية للبريد التونسي قد أقرت بدورها الدخول في إضراب بيومين بتاريخ 19 و20 سبتمبر القادم وذلك بعد سلسلة من التحركات الاحتجاجية اليومية التي نفذها الاعوان والاطارات بكامل الفروع البريدية بمختلف ولايات الجمهورية تنديدا بما وصفوه تجاهلا متعمدا من قبل سلطة الاشراف ولا مبالاة بمشاغلهم واستحقاقاتهم المزمنة المتفق في شأن العديد منها.
وأكدت النقابة العامة للبريد ان غضب العاملين بالقطاع الذين يقارب عددهم العشرة آلاف عون واطار، قد بلغ ذروته جراء سياسة التسويف والمماطلة المعتمدة في التعامل مع مطالبهم المشروعة التي تضمنتها اتفاقيات سابقة مبرمة بين الهيكل النقابي والادارة العامة بعضها يعود الى سنة 2006 وبقيت مجرد حبر على ورق ما دفعهم الى التصعيد في احتجاجاتهم ليصل الامر حد الاضراب.
وتتمثل مطالب اعوان البريد في صرف ما تبقى من منحة التحفيز ومنحة التغطية بعنوان 2016 وتطوير منحة الاكلة والحسم في مسألة الترقية الآلية الى جانب سحب محضر جلسة 13 افريل 2006 على قطاع البريد مثلما هو متفق في شأنه سابقا.
كما طالب البريديون بفتح باب الانتداب وسد الشغورات الحاصلة بأغلب مكاتب البريد باعتباره مطلب تضمنته كل اللوائح المهنية الصادرة عن المكتب النقابي ومثل محور مراسلات عديدة ومتعددة وجهت الى السلط المعنية التي تجاهلته وفق تعبيرهم مؤكدين ان ما يقارب 400 عون سيحالون سنة 2017 على التقاعد وبالرغم من تعهد ادارة الديوان الوطني للبريد بانتداب 200 عون خلال هذه السنة لتعويض جزء من النقص الحاصل الا ان شيئا لم يطبق لأسباب مجهولة على حد تعبيرهم.

شافية براهمي
أسرار البطحاء
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
لقاءات عديدة للامين العام نورالدين الطبوبي مع شخصيات ووجوه سياسية. اللقاءات تتناول الملفات الاجتماعية...
المزيد >>
بوعلي المباركي: الإنسحاب من وثيقة قرطاج تقرّره مؤسسات الإتحاد
20 ماي 2018 السّاعة 15:32
قال الأمين العام المساعد بإتحاد الشغل بوعلي المباركي في تصريح لإذاعة موزاييك إن قرار الانسحاب من وثيقة...
المزيد >>
الأطباء الشبان يهددون بالاضراب مجددا
20 ماي 2018 السّاعة 11:53
هدّدت المنظمة التونسية للأطباء الشبان مجددا بالدخول في اضراب عام وطنى في حال عدم الاستجابة لمطالبها...
المزيد >>
المهندسون التونسيون يتذمرون ويتمسكون بمطالبهم
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
لا زالت أزمة المهندسين التونسيين الذين خاضوا سلسلة من الاحتجاجات والاضرابات تراوح مكانها بعد مفاوضات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>