خبيرالشروق .. نمط الحياة العصرية المتهم الاول في تفشي مرض التوحد
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
خبيرالشروق .. نمط الحياة العصرية المتهم الاول في تفشي مرض التوحد
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 أوت 2017

ما هي أسباب التوحد؟ قد يحلو للبعض أن يربط ظهور هذا المرض بالعوامل الوراثية وهو صحيح إلى حد ما ولكن بم نفسّر هذا الارتفاع المهول في نسب الإصابة من سنة لأخرى؟ 

في جانفي 2016 انعقد مؤتمر دولي حول التوحد في فرنسا حضره مختصون وباحثون من كل أصقاع العالم وقد خلص إلى الأسباب الحقيقية لهذا المرض والذي لخصه في التسمم سواء بالمبيدات بأنواعها أو المعادن الثقيلة أو التسمم الكهرومغناطيسي أو التسمم بالمواد البلاستيكية. تعرف البلدان المصنعة ارتفاعا مثيرا لحالات التوحد مقارنة ببلدان الجنوب وهذا مردّه التسمم البطيء بالمعادن الثقيلة وأساسا الرصاص والزئبق المتواجد في الهواء وكذلك مختلف الخلطات خصوصا المستعملة في طب الأسنان كالزئبق والفضة و والقصدير ... والمواد الموجودة في السجائر (الكادميوم) واللقاحات مثل الألمنيوم والزئبق. كما تبيّن من خلال دراسات قامت بها معاهد مختصة في إنكلترا أن هناك عوامل تساعد على ظهور التوحد من ذلك السمنة لدى المرأة الحامل وهذا يجرنا إلى النظام الغذائي العصري.
بالنسبة للمبيدات : عديدة هي المبيدات المستعملة في الزراعة والمتهمة بكونها تسبب التوحد وغيرها من أمراض الأعصاب كمرض باركنسن وألزهايمر والتصلب المتعدد ولعل أهمها مادة Roténone . أما المواد البلاستيكية فنذكر مواد الفتالات Phtalates والتي توجد في آلات معامل صناعات الأغذية وتتسرب إلى الطعام الجاهز أو المصبر وأهمها مادة BBP التي منع استعمالها في لعب الأطفال بأوروبا. كما أن البلاستيك الذي يستعمل في الرضاعات من نوع Bisphénol A والذي منع استعماله منذ سنتين (بعد عقود من الاستعمال) لمخاطره الصحية العديدة يمكن أن يساهم هو الآخر في ظهور مرض التوحد.
من بين الأسباب الأخرى نذكر الملوثات الدقيقة التي تنتشر في الهواء الذي نستنشقه سواء عند التنقل أو في المصانع ومواقع العمل أو حتى في المنزل وقد أكدت ذلك مؤسسة Nurses Heath Study كما أن مشاهدة التلفزيون لمدة طويلة والتعرض للموجات الكهرومغناطيسية وكثرة استعمال الآلات الإلكترونية متهمة في المساهمة في التسبب في الإصابة.
مرة أخرى يتضح أن نمط العيش العصري غذاء ولباسا ومحيطا ورغم ما يوفره من وسائل الترفيه ومن تقنيات فهو أيضا مجلبة لعديد المخاطر خصوصا منها الصحية والتي تهدد الأجيال الحاضرة وبالأخص القادمة وهو ما يستدعي مراجعات جوهرية.

الدكتور سمير بسباس
7 حلول للتخلص من العطش في نهار رمضان
20 ماي 2018 السّاعة 16:41
يؤدي الصيام إلى استهلاك نسبة كبيرة من مخزون الجسم من السوائل، وينتج عن ذلك شعور بالعطش في نهار رمضان، ويزداد...
المزيد >>
لمن يعاني الأرق .. نصائح لنوم عميق
20 ماي 2018 السّاعة 00:56
يشكو كثيرون من الأرق الذي يعكر ليلهم ويمنعهم من الاستمتاع بنوم عميق. ويرجع خبراء هذه المشكلة إلى الأنشطة...
المزيد >>
ابتكار عقار "سحري" لمكافحة الكوليسترول
19 ماي 2018 السّاعة 09:33
حصل باحثون بريطانيون على نتائج واعدة عقب اختبار حقن جديدة لمكافحة ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، حتى أن...
المزيد >>
علامات تشير إلى عدم تناولك للبروتين بكفاية
18 ماي 2018 السّاعة 10:13
للبروتينات أهمية كبيرة في الحفاظ على صحة الجسم بشكل كامل، وهو مركب تحتاجه جميع خلايا الجسم، لذا من المهم أن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خبيرالشروق .. نمط الحياة العصرية المتهم الاول في تفشي مرض التوحد
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 أوت 2017

ما هي أسباب التوحد؟ قد يحلو للبعض أن يربط ظهور هذا المرض بالعوامل الوراثية وهو صحيح إلى حد ما ولكن بم نفسّر هذا الارتفاع المهول في نسب الإصابة من سنة لأخرى؟ 

في جانفي 2016 انعقد مؤتمر دولي حول التوحد في فرنسا حضره مختصون وباحثون من كل أصقاع العالم وقد خلص إلى الأسباب الحقيقية لهذا المرض والذي لخصه في التسمم سواء بالمبيدات بأنواعها أو المعادن الثقيلة أو التسمم الكهرومغناطيسي أو التسمم بالمواد البلاستيكية. تعرف البلدان المصنعة ارتفاعا مثيرا لحالات التوحد مقارنة ببلدان الجنوب وهذا مردّه التسمم البطيء بالمعادن الثقيلة وأساسا الرصاص والزئبق المتواجد في الهواء وكذلك مختلف الخلطات خصوصا المستعملة في طب الأسنان كالزئبق والفضة و والقصدير ... والمواد الموجودة في السجائر (الكادميوم) واللقاحات مثل الألمنيوم والزئبق. كما تبيّن من خلال دراسات قامت بها معاهد مختصة في إنكلترا أن هناك عوامل تساعد على ظهور التوحد من ذلك السمنة لدى المرأة الحامل وهذا يجرنا إلى النظام الغذائي العصري.
بالنسبة للمبيدات : عديدة هي المبيدات المستعملة في الزراعة والمتهمة بكونها تسبب التوحد وغيرها من أمراض الأعصاب كمرض باركنسن وألزهايمر والتصلب المتعدد ولعل أهمها مادة Roténone . أما المواد البلاستيكية فنذكر مواد الفتالات Phtalates والتي توجد في آلات معامل صناعات الأغذية وتتسرب إلى الطعام الجاهز أو المصبر وأهمها مادة BBP التي منع استعمالها في لعب الأطفال بأوروبا. كما أن البلاستيك الذي يستعمل في الرضاعات من نوع Bisphénol A والذي منع استعماله منذ سنتين (بعد عقود من الاستعمال) لمخاطره الصحية العديدة يمكن أن يساهم هو الآخر في ظهور مرض التوحد.
من بين الأسباب الأخرى نذكر الملوثات الدقيقة التي تنتشر في الهواء الذي نستنشقه سواء عند التنقل أو في المصانع ومواقع العمل أو حتى في المنزل وقد أكدت ذلك مؤسسة Nurses Heath Study كما أن مشاهدة التلفزيون لمدة طويلة والتعرض للموجات الكهرومغناطيسية وكثرة استعمال الآلات الإلكترونية متهمة في المساهمة في التسبب في الإصابة.
مرة أخرى يتضح أن نمط العيش العصري غذاء ولباسا ومحيطا ورغم ما يوفره من وسائل الترفيه ومن تقنيات فهو أيضا مجلبة لعديد المخاطر خصوصا منها الصحية والتي تهدد الأجيال الحاضرة وبالأخص القادمة وهو ما يستدعي مراجعات جوهرية.

الدكتور سمير بسباس
7 حلول للتخلص من العطش في نهار رمضان
20 ماي 2018 السّاعة 16:41
يؤدي الصيام إلى استهلاك نسبة كبيرة من مخزون الجسم من السوائل، وينتج عن ذلك شعور بالعطش في نهار رمضان، ويزداد...
المزيد >>
لمن يعاني الأرق .. نصائح لنوم عميق
20 ماي 2018 السّاعة 00:56
يشكو كثيرون من الأرق الذي يعكر ليلهم ويمنعهم من الاستمتاع بنوم عميق. ويرجع خبراء هذه المشكلة إلى الأنشطة...
المزيد >>
ابتكار عقار "سحري" لمكافحة الكوليسترول
19 ماي 2018 السّاعة 09:33
حصل باحثون بريطانيون على نتائج واعدة عقب اختبار حقن جديدة لمكافحة ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، حتى أن...
المزيد >>
علامات تشير إلى عدم تناولك للبروتين بكفاية
18 ماي 2018 السّاعة 10:13
للبروتينات أهمية كبيرة في الحفاظ على صحة الجسم بشكل كامل، وهو مركب تحتاجه جميع خلايا الجسم، لذا من المهم أن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>