من النصر يتفجر النصر.. أين أصبحت ما يسمى "المعارضة السورية"؟
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
من النصر يتفجر النصر.. أين أصبحت ما يسمى "المعارضة السورية"؟
09 أوت 2017 | 15:46

الشروق اون لاين – محمد الطاهر:

كتب الاستاذ بالجامعة التونسية ومنسق شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية نصا تلقت الشروق اون لاين نسخة منه تحدث فيه عن التحول العميق الذي حققه الجيش العربي السوري وداعميه من انتصار قلب معادلة مخططات التفتيت وفرض القيادة المنتصرة كلاعب اساسي في المعادلة السياسية لمستقبل سوريا وجاء النص كالتالي:

"النصر يفجر النصر والصمود يولد الصمود والشهداء يبدعون التحرر والمقاومة تنتصر. هذا هو سياق التغيرات الإستراتيجية الإقليمية والدولية الكبرى المحيطة بالشأن السوري.

في هذا الصدد مزقت انتصارات محور المقاومة كل أوراق العدوان وتصدعت جبهات وانهزمت مشاريع عدوانية متشعبة ومتواصلة في الإقليم وفي العالم.

من تونس كان الحراك الواقف لحق سوريا في وحدتها وسيادتها وتحررها ومناعتها وانتصارها  قيادة وجيشا وشعبا، قويا ومتماسكا ومستمرا. عقبه اليوم نداء الأحزاب والقوى الوطنية والشخصيات المصرية المناضلة لإعادة العلاقات بين جمهورية مصر العربية والجمهورية العربية السورية ومطالبتها بتصعيدها إلى أقصى مستوياتها. اما البارحة فقد كان لافتا حضور الوفد العماني الحكومي إلى دمشق لمباشرة التباحث الاقتصادي حول مشاريع إعادة الإعمار.

وكان لافتا جدا أيضا ما رشح عما صارت إليه ما يسمى المعارضة السورية الخارجية المفتتة والممزقة والمختصمة والمتهاوية، ما تم توجيه هذه المعارضة صوبه عن طريق عادل الجبير وزير الخارجية السعودي، نورده ولا نعلق عليه:

بنود الورقة التي قدمت لأعضاء الهيئة العليا للتفاوض حول سوريا:

1-الموافقة على بقاء  الرئيس السوري بشار الأسد 18 شهرا خلال الفترة الانتقالية كما يحق له الترشح بعد هذه الفترة للرئاسية

2-ضمان بقاء الجيش  والأمن السوريين  وعدم انهيارهما حرصا على عدم انهيار مؤسسات الدولة

3- ضمان سلامة ومشاركة الأقليات في الحكومة القادمة

4-انهاء المظاهر المسلحة والاسلحة الثقيلة خصوصا في ادلب وقتال كل من يرفض ذلك

5-التعاون بين (الجيش الحر المعتدل) والجيش  السوري لقتال الارهابيين مستقبلا (ودمجهم) في جيش وطني واحد".

 

مقترح مبادرة وطنية موجهة إلى الأغلبية الوطنية المنحازة لقضية فلسطين
19 ماي 2018 السّاعة 17:30
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ الجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المدرسة والبلدية :علاقات استراتيجية أهملتها البرامج الانتخابية
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
تتجه الأنظار في تونس الى الانتخابات البلدية القادمة التي تحظى باهتمام واسع من مختلف الشرائح الاجتماعية ومن...
المزيد >>
ما أشبـه اليــوم بالبارحـــة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
والتاريخ يعيد نفسه أو نستنطقونه أحيانا وهو صورة طبق الأصل من الماضي السحيق الضارب في القدم ويتشابه في...
المزيد >>
حربوشـــة ثقيلــــة الــوزن معبــــــرة ومدوية وصريحة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
شعبنا الأبي الوفي الذكي المسالم الواعي والمثقف وصاحب المواعيد الحاسمة بعد أن جرب وأعطى الفرصة لمدة 4 أعوام...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
من النصر يتفجر النصر.. أين أصبحت ما يسمى "المعارضة السورية"؟
09 أوت 2017 | 15:46

الشروق اون لاين – محمد الطاهر:

كتب الاستاذ بالجامعة التونسية ومنسق شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية نصا تلقت الشروق اون لاين نسخة منه تحدث فيه عن التحول العميق الذي حققه الجيش العربي السوري وداعميه من انتصار قلب معادلة مخططات التفتيت وفرض القيادة المنتصرة كلاعب اساسي في المعادلة السياسية لمستقبل سوريا وجاء النص كالتالي:

"النصر يفجر النصر والصمود يولد الصمود والشهداء يبدعون التحرر والمقاومة تنتصر. هذا هو سياق التغيرات الإستراتيجية الإقليمية والدولية الكبرى المحيطة بالشأن السوري.

في هذا الصدد مزقت انتصارات محور المقاومة كل أوراق العدوان وتصدعت جبهات وانهزمت مشاريع عدوانية متشعبة ومتواصلة في الإقليم وفي العالم.

من تونس كان الحراك الواقف لحق سوريا في وحدتها وسيادتها وتحررها ومناعتها وانتصارها  قيادة وجيشا وشعبا، قويا ومتماسكا ومستمرا. عقبه اليوم نداء الأحزاب والقوى الوطنية والشخصيات المصرية المناضلة لإعادة العلاقات بين جمهورية مصر العربية والجمهورية العربية السورية ومطالبتها بتصعيدها إلى أقصى مستوياتها. اما البارحة فقد كان لافتا حضور الوفد العماني الحكومي إلى دمشق لمباشرة التباحث الاقتصادي حول مشاريع إعادة الإعمار.

وكان لافتا جدا أيضا ما رشح عما صارت إليه ما يسمى المعارضة السورية الخارجية المفتتة والممزقة والمختصمة والمتهاوية، ما تم توجيه هذه المعارضة صوبه عن طريق عادل الجبير وزير الخارجية السعودي، نورده ولا نعلق عليه:

بنود الورقة التي قدمت لأعضاء الهيئة العليا للتفاوض حول سوريا:

1-الموافقة على بقاء  الرئيس السوري بشار الأسد 18 شهرا خلال الفترة الانتقالية كما يحق له الترشح بعد هذه الفترة للرئاسية

2-ضمان بقاء الجيش  والأمن السوريين  وعدم انهيارهما حرصا على عدم انهيار مؤسسات الدولة

3- ضمان سلامة ومشاركة الأقليات في الحكومة القادمة

4-انهاء المظاهر المسلحة والاسلحة الثقيلة خصوصا في ادلب وقتال كل من يرفض ذلك

5-التعاون بين (الجيش الحر المعتدل) والجيش  السوري لقتال الارهابيين مستقبلا (ودمجهم) في جيش وطني واحد".

 

مقترح مبادرة وطنية موجهة إلى الأغلبية الوطنية المنحازة لقضية فلسطين
19 ماي 2018 السّاعة 17:30
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ الجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المدرسة والبلدية :علاقات استراتيجية أهملتها البرامج الانتخابية
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
تتجه الأنظار في تونس الى الانتخابات البلدية القادمة التي تحظى باهتمام واسع من مختلف الشرائح الاجتماعية ومن...
المزيد >>
ما أشبـه اليــوم بالبارحـــة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
والتاريخ يعيد نفسه أو نستنطقونه أحيانا وهو صورة طبق الأصل من الماضي السحيق الضارب في القدم ويتشابه في...
المزيد >>
حربوشـــة ثقيلــــة الــوزن معبــــــرة ومدوية وصريحة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
شعبنا الأبي الوفي الذكي المسالم الواعي والمثقف وصاحب المواعيد الحاسمة بعد أن جرب وأعطى الفرصة لمدة 4 أعوام...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>