أولا وأخيرا:«عبيثــــــة» البوعزيـــزي ولـــــــــدت»
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«عبيثــــــة» البوعزيـــزي ولـــــــــدت»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 أوت 2017

صدقوني لقد وجدت راحتي بعد ما نزعت عني كبر سني ولبست طفولتي وعدت الى حضن جدتي وأنا أرضع أصبعي مشدودا الى صدرها كما لو كنت ضلعا من أضلعه خوفا من «العبابيث» التي كانت تمطرني جدتي بها في أحاجيها عنها ولم أكن أدري انها تهيئني الى التعامل مع العبابيث البشرية عند الكبر.

عدت من كبري الى صغري بعدما امتلأت الساحة بذوات «عبابيث» تعبث بكل ما من حولها بما في ذلك الوطن برمته ولم أجد في الساحة حماية فكانت العودة الى حضن الجدة هو الحل. لقد كانت العبابيث في أحاجي جدتي تتلون بكل الألوان وتتشكل بكل الأشكال وتلعب بالنار وتقتل وتدمر وترهب وترعب كما هو الحال.
وكانت تسمي العبابيث بأسماء المقتولين في الشجار والتخاصم أو في حوادث أخرى كالانتحار والسقوط في الأودية والفجاج وغيرها وكانت تقول هذه عبيثة فلان وهذه عبيثة فلتان. وكان ثمة حتى من يقول إنه رآها تلاحقه في أماكن الموتى وهْما.
عدت من كبري الى زمن الرضاعة في حضن الجدة لعلني أجد في الحضن بعض الأمان ولأسألها عن النيران التي أتت على كل الجبال الشامخة في بلدي، والتي قيل انها بفعل فاعل هلا تكون بفعل عبيثة البوعزيزي وما انجبته من عبابيث في سنوات القهر السبع العجاف.. وهل ثمة شيخ يعرف ربّي «يحل عليها الكتاب» بعدما أصبح الشيخ هو الدولة والدولة هي الشيخ تهدأ له نار العبابيث بمجرد أن يريها «السطل» فارغا فتهدأ لقرعه العبابيث وتذوب كالملح في شاطئ السلامة الموعود.
عدت وما كان لي أن أعود لولا قناعتي وإيماني ويقيني في أن عبيثة البوعزيزي ولدت واطلقت جراءها في الجبال للحرق والدمار.
انتبه عبابيث!

بقلم: مسعود الكوكي
أولا وأخيرا:لا حســـــــــاب تحـت التوتــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بالأمس القريب في ذاك الزمن الجميل رغم الفقر والفاقة والحاجة يوم كانت السعادة تغمرنا لأبسط مكسب ولو كان ثمن...
المزيد >>
إشراقات 2:صورة أخرى
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اقرؤوا معي هذه الفقرة ثمّ سأذكر لكم من أين اخترتها لكم: «أمّا السكن فلم نتمتّع مع الأسف بالسكن الجامعي بل...
المزيد >>
حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
على كامل مدى الأسبوع المنقضي ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لا تكفّ تذكر حادثة القطار الياباني الذي...
المزيد >>
ردّ من المدرسة الخاصة على ولاية تونس
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
..وبعد ما ورد من توضيحات من ولاية تونس حول الأسباب الحقيقية لعدم منح رخصة لفائدة مدرسة ابتدائية نفيدكم أن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:«عبيثــــــة» البوعزيـــزي ولـــــــــدت»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 أوت 2017

صدقوني لقد وجدت راحتي بعد ما نزعت عني كبر سني ولبست طفولتي وعدت الى حضن جدتي وأنا أرضع أصبعي مشدودا الى صدرها كما لو كنت ضلعا من أضلعه خوفا من «العبابيث» التي كانت تمطرني جدتي بها في أحاجيها عنها ولم أكن أدري انها تهيئني الى التعامل مع العبابيث البشرية عند الكبر.

عدت من كبري الى صغري بعدما امتلأت الساحة بذوات «عبابيث» تعبث بكل ما من حولها بما في ذلك الوطن برمته ولم أجد في الساحة حماية فكانت العودة الى حضن الجدة هو الحل. لقد كانت العبابيث في أحاجي جدتي تتلون بكل الألوان وتتشكل بكل الأشكال وتلعب بالنار وتقتل وتدمر وترهب وترعب كما هو الحال.
وكانت تسمي العبابيث بأسماء المقتولين في الشجار والتخاصم أو في حوادث أخرى كالانتحار والسقوط في الأودية والفجاج وغيرها وكانت تقول هذه عبيثة فلان وهذه عبيثة فلتان. وكان ثمة حتى من يقول إنه رآها تلاحقه في أماكن الموتى وهْما.
عدت من كبري الى زمن الرضاعة في حضن الجدة لعلني أجد في الحضن بعض الأمان ولأسألها عن النيران التي أتت على كل الجبال الشامخة في بلدي، والتي قيل انها بفعل فاعل هلا تكون بفعل عبيثة البوعزيزي وما انجبته من عبابيث في سنوات القهر السبع العجاف.. وهل ثمة شيخ يعرف ربّي «يحل عليها الكتاب» بعدما أصبح الشيخ هو الدولة والدولة هي الشيخ تهدأ له نار العبابيث بمجرد أن يريها «السطل» فارغا فتهدأ لقرعه العبابيث وتذوب كالملح في شاطئ السلامة الموعود.
عدت وما كان لي أن أعود لولا قناعتي وإيماني ويقيني في أن عبيثة البوعزيزي ولدت واطلقت جراءها في الجبال للحرق والدمار.
انتبه عبابيث!

بقلم: مسعود الكوكي
أولا وأخيرا:لا حســـــــــاب تحـت التوتــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بالأمس القريب في ذاك الزمن الجميل رغم الفقر والفاقة والحاجة يوم كانت السعادة تغمرنا لأبسط مكسب ولو كان ثمن...
المزيد >>
إشراقات 2:صورة أخرى
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اقرؤوا معي هذه الفقرة ثمّ سأذكر لكم من أين اخترتها لكم: «أمّا السكن فلم نتمتّع مع الأسف بالسكن الجامعي بل...
المزيد >>
حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
على كامل مدى الأسبوع المنقضي ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لا تكفّ تذكر حادثة القطار الياباني الذي...
المزيد >>
ردّ من المدرسة الخاصة على ولاية تونس
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
..وبعد ما ورد من توضيحات من ولاية تونس حول الأسباب الحقيقية لعدم منح رخصة لفائدة مدرسة ابتدائية نفيدكم أن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>