الاتحاد والحكومة... والأزمة
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
الاتحاد والحكومة... والأزمة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 جويلية 2017

....في كل مرة يشتعل الفتيل في جهة وفي منطقة إلا ونحتاج الى اتحاد الشغل والى قياداته للتدخل وإطفاء نار الازمة ....
اضطر الاتحاد العام التونسي للشغل الى ان يتبنى كل المطالَب التي يرفعها الأهالي في الجهات... للأسف بعد أكثر من نصف قرن من الاستقلال وبناء الدولة الحديثة لازال سكان المناطق الداخلية يطالبون ببناء مستشفيات ومدّ قنوات الصرف الصحي
وتمكينهم من الماء الصالح للشراب ....
اشكاليات كان يمكن حلّها دون حرق للمراكز الادارية والأمنية ودون غلق للطرقات...
التونسيون اليوم يدركون ضرورة أن يكون هناك اتحاد شغل قوي في البلاد قادر على قلب المعادلة وخلق توازن مفقود في ظل
غياب تام لدور الأحزاب السياسية العاجزة والفاشلة والتي بلغ عددها العشرات لكنها دون وظيفة ودون هدف ولا إشعاع لها ولا تأثير .... وحده اتحاد الشغل اختار ان يكون له دور وطني واختار أن يعمل مع الحكومة من أجل تفادي الحريق في أكثر من مناسبة وأكثر من جهة ....
عندما تدخل الأمين العام نورالدين الطبوبي في أزمة الكامور كان يدرك ان الازمة اذا تواصلت وبلغت منعرجات أخرى فإن النار ستحرق الجميع... تدخل الاتحاد وأعلن انه الضامن لتطبيق أي اتفاق وأنقذ الحكومة من الورطة في وقت اكتفى فيه الجميع بالفرجة بل ان بعض الأطراف متهمة بأنها كانت تتعمد سكب الزيت على النار حتى يعم الحريق كل الجهات ...
اليوم يجب ان يعترف الكثيرون بهذا الدور الذي يلعبه الاتحاد العام التونسي للشغل كعنصر توازن في البلاد وقوة اقتراح وسند دائم للمطالب الشعبية ومدافع حقيقي عن حق الجهات في التشغيل والتنمية ...
نجحت قيادة الاتحاد في إنقاذ البلاد مرات عديدة من أزمات كانت ستعصف بما بقي من الدولة والآن تحتاج الحكومة الى هذا الدور أكثر من أي وقت مضى...

سفيان الأسود
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الاتحاد والحكومة... والأزمة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 جويلية 2017

....في كل مرة يشتعل الفتيل في جهة وفي منطقة إلا ونحتاج الى اتحاد الشغل والى قياداته للتدخل وإطفاء نار الازمة ....
اضطر الاتحاد العام التونسي للشغل الى ان يتبنى كل المطالَب التي يرفعها الأهالي في الجهات... للأسف بعد أكثر من نصف قرن من الاستقلال وبناء الدولة الحديثة لازال سكان المناطق الداخلية يطالبون ببناء مستشفيات ومدّ قنوات الصرف الصحي
وتمكينهم من الماء الصالح للشراب ....
اشكاليات كان يمكن حلّها دون حرق للمراكز الادارية والأمنية ودون غلق للطرقات...
التونسيون اليوم يدركون ضرورة أن يكون هناك اتحاد شغل قوي في البلاد قادر على قلب المعادلة وخلق توازن مفقود في ظل
غياب تام لدور الأحزاب السياسية العاجزة والفاشلة والتي بلغ عددها العشرات لكنها دون وظيفة ودون هدف ولا إشعاع لها ولا تأثير .... وحده اتحاد الشغل اختار ان يكون له دور وطني واختار أن يعمل مع الحكومة من أجل تفادي الحريق في أكثر من مناسبة وأكثر من جهة ....
عندما تدخل الأمين العام نورالدين الطبوبي في أزمة الكامور كان يدرك ان الازمة اذا تواصلت وبلغت منعرجات أخرى فإن النار ستحرق الجميع... تدخل الاتحاد وأعلن انه الضامن لتطبيق أي اتفاق وأنقذ الحكومة من الورطة في وقت اكتفى فيه الجميع بالفرجة بل ان بعض الأطراف متهمة بأنها كانت تتعمد سكب الزيت على النار حتى يعم الحريق كل الجهات ...
اليوم يجب ان يعترف الكثيرون بهذا الدور الذي يلعبه الاتحاد العام التونسي للشغل كعنصر توازن في البلاد وقوة اقتراح وسند دائم للمطالب الشعبية ومدافع حقيقي عن حق الجهات في التشغيل والتنمية ...
نجحت قيادة الاتحاد في إنقاذ البلاد مرات عديدة من أزمات كانت ستعصف بما بقي من الدولة والآن تحتاج الحكومة الى هذا الدور أكثر من أي وقت مضى...

سفيان الأسود
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>