رجال حول الرسول صلى الله عليه وسلّم:عبد الله بن حذافة
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
رجال حول الرسول صلى الله عليه وسلّم:عبد الله بن حذافة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 24 جوان 2017

هو عبد الله بن حذافة بن قيس بن عدي السهمي -رضي الله عنه-، أحد السابقين إلى الإسلام، هاجر إلى الحبشة، ثم إلى المدينة، وأرسله النبي برسالة إلى كسرى. وذات يوم سمعه النبي وهو يرفع صوته بقراءة القرآن، فقال له: (يا بن حذافة، لا تُسَمِّعْنِي وَسَمِّعِ الله) .
وكان عبد الله رجلا يحب المرح، فقد بعثه النبي في سرية، وجعل عليهم علقمة بن مجزر، فاستأذنت طائفة منهم في الطريق، فأذن لهم علقمة، وأمَّر عليهم عبد الله بن حذافة، وبينما هم في الطريق، أوقد القوم نارًا ليتدفؤوا، ويصنعوا عليها طعامًا، فقال لهم عبد الله: أليس لي عليكم السمع والطاعة؟ قالوا: بلى، قال فإني أعزم عليكم بحقي وطاعتي إلا تواثبتم في هذه النار، فقام ناس فتحجزوا حتى إذا ظن أنهم واقعون فيها، قال: أمسكوا إنما كنت أضحك معكم، فلما قدموا على النبي ذكروا ذلك له، فقال: (من أمركم بمعصية فلا تطيعوه) .
وفي خلافة عمر، خرج عبد الله مع جيش المسلمين المتجه إلى الشام لقتال الروم، فأسره الروم ومعه بعض المسلمين، ، وذهبوا به إلى قيصر، فقال له قيصر: هل لك أن تتنصر وأعطيك نصف ملكي؟ فقال عبد الله: لو أعطيتني جميع ما تملك، وجميع ملك العرب، ما رجعت عن دين محمد طرفة عين. فقال قيصر: إذًا أقتلك، فقال عبد الله: أنت وذاك. فقال القيصر للرماة: ارموه قريبًا من بدنه، وأخذ يعرض عليه المسيحية وعبد الله يأبى، فقال القيصر: أنزلوه، ودعا بوعاء كبير فصبَّ فيه ماء، وأشعل تحته النار، ودعا بأسيرين من المسلمين فأمر بأحدهما فألقى فيها، فاستشهد وهو ثابت على دينه، فبكى عبد الله، فقيل للملك: إنه بكى. فظن الملك أنه جزع. فقال الملك: ردوه. ثم سأله: ما أبكاك؟ فقال عبد الله: قلت هي نفس واحدة، تلقى الساعة، فتذهب فكنت أشتهي أن يكون بعدد شعري أنفس تلقى في النار في سبيل الله. فقال الملك: هل لك أن تقبل رأسي وأخلي عنك، فقال عبد الله: وعن جميع الأسرى؟ فقال الملك: نعم، فقبل عبد الله رأسه، وأخذ عبد الله جميع الأسرى، وقدم بهم إلى عمر، فأخبره بما حدث، فقال عمر: حق على كل مسلم أن يقبِّل رأس ابن حذافة، وأنا أبدأ، فقبل رأسه. وانتقل عبد الله إلى مصر مع جيش عمرو، واستقر فيها حتى مات في خلافة عثمان .

خير ما قيل في الرسول صلى الله عليه وسلّم

وكذاك لا أثر لمشيك في الثرى
والصخر قد غاصت به قدماك
وشفيت ذا العاهات من أمراضه
وملأت كل الأرض من جدواك
ورددت عين قتادة بعد العمى
وأبن الحصين شفيته بشفاك
وعلى من رمد به داويته
في خيبر فشفى بطيب لماك

مدرسة رمضان .. سبع نصائح للتغلب على الغضب
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتاج المسلم منهجية متكاملة للتغلب على الغضب تتركب من عدة عناصر لا بد من توفرها حتى ينجح كبح الغضب ويؤاي...
المزيد >>
من مقاصد الصيام .. التوبــــــــــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
التوبة إلى الله من جميع الذنوب واجبة على كل مكلف كل لحظة كما يدل عليه قوله تعالى: «وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ...
المزيد >>
في السيرة النبوية .. قصة نزول الوحي
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
كان محمد صلى الله عليه وسلم يكثر من الذهاب إلى غار حراء،
المزيد >>
معارضـــــــــات في المدائح النبوية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على امتداد شهر رمضان الكريم تنشر جريدة الشروق معارضات في المدائح النبوية، التي كانت على منوال بانت سعاد،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
رجال حول الرسول صلى الله عليه وسلّم:عبد الله بن حذافة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 24 جوان 2017

هو عبد الله بن حذافة بن قيس بن عدي السهمي -رضي الله عنه-، أحد السابقين إلى الإسلام، هاجر إلى الحبشة، ثم إلى المدينة، وأرسله النبي برسالة إلى كسرى. وذات يوم سمعه النبي وهو يرفع صوته بقراءة القرآن، فقال له: (يا بن حذافة، لا تُسَمِّعْنِي وَسَمِّعِ الله) .
وكان عبد الله رجلا يحب المرح، فقد بعثه النبي في سرية، وجعل عليهم علقمة بن مجزر، فاستأذنت طائفة منهم في الطريق، فأذن لهم علقمة، وأمَّر عليهم عبد الله بن حذافة، وبينما هم في الطريق، أوقد القوم نارًا ليتدفؤوا، ويصنعوا عليها طعامًا، فقال لهم عبد الله: أليس لي عليكم السمع والطاعة؟ قالوا: بلى، قال فإني أعزم عليكم بحقي وطاعتي إلا تواثبتم في هذه النار، فقام ناس فتحجزوا حتى إذا ظن أنهم واقعون فيها، قال: أمسكوا إنما كنت أضحك معكم، فلما قدموا على النبي ذكروا ذلك له، فقال: (من أمركم بمعصية فلا تطيعوه) .
وفي خلافة عمر، خرج عبد الله مع جيش المسلمين المتجه إلى الشام لقتال الروم، فأسره الروم ومعه بعض المسلمين، ، وذهبوا به إلى قيصر، فقال له قيصر: هل لك أن تتنصر وأعطيك نصف ملكي؟ فقال عبد الله: لو أعطيتني جميع ما تملك، وجميع ملك العرب، ما رجعت عن دين محمد طرفة عين. فقال قيصر: إذًا أقتلك، فقال عبد الله: أنت وذاك. فقال القيصر للرماة: ارموه قريبًا من بدنه، وأخذ يعرض عليه المسيحية وعبد الله يأبى، فقال القيصر: أنزلوه، ودعا بوعاء كبير فصبَّ فيه ماء، وأشعل تحته النار، ودعا بأسيرين من المسلمين فأمر بأحدهما فألقى فيها، فاستشهد وهو ثابت على دينه، فبكى عبد الله، فقيل للملك: إنه بكى. فظن الملك أنه جزع. فقال الملك: ردوه. ثم سأله: ما أبكاك؟ فقال عبد الله: قلت هي نفس واحدة، تلقى الساعة، فتذهب فكنت أشتهي أن يكون بعدد شعري أنفس تلقى في النار في سبيل الله. فقال الملك: هل لك أن تقبل رأسي وأخلي عنك، فقال عبد الله: وعن جميع الأسرى؟ فقال الملك: نعم، فقبل عبد الله رأسه، وأخذ عبد الله جميع الأسرى، وقدم بهم إلى عمر، فأخبره بما حدث، فقال عمر: حق على كل مسلم أن يقبِّل رأس ابن حذافة، وأنا أبدأ، فقبل رأسه. وانتقل عبد الله إلى مصر مع جيش عمرو، واستقر فيها حتى مات في خلافة عثمان .

خير ما قيل في الرسول صلى الله عليه وسلّم

وكذاك لا أثر لمشيك في الثرى
والصخر قد غاصت به قدماك
وشفيت ذا العاهات من أمراضه
وملأت كل الأرض من جدواك
ورددت عين قتادة بعد العمى
وأبن الحصين شفيته بشفاك
وعلى من رمد به داويته
في خيبر فشفى بطيب لماك

مدرسة رمضان .. سبع نصائح للتغلب على الغضب
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتاج المسلم منهجية متكاملة للتغلب على الغضب تتركب من عدة عناصر لا بد من توفرها حتى ينجح كبح الغضب ويؤاي...
المزيد >>
من مقاصد الصيام .. التوبــــــــــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
التوبة إلى الله من جميع الذنوب واجبة على كل مكلف كل لحظة كما يدل عليه قوله تعالى: «وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ...
المزيد >>
في السيرة النبوية .. قصة نزول الوحي
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
كان محمد صلى الله عليه وسلم يكثر من الذهاب إلى غار حراء،
المزيد >>
معارضـــــــــات في المدائح النبوية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على امتداد شهر رمضان الكريم تنشر جريدة الشروق معارضات في المدائح النبوية، التي كانت على منوال بانت سعاد،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>