محمد صلى الله عليه وسلم إمام الزاهدين:طلاّب... في المدرسة المحمّدية
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
محمد صلى الله عليه وسلم إمام الزاهدين:طلاّب... في المدرسة المحمّدية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 24 جوان 2017

من باب إنصاف سيّدنا محمد ﷺ خاتم الأنبياء وسيّد المرسلين القول بأنه معلّم للبشرية جمعاء، فمع أن القرآن نزل عربيا إلا أن رسالته وقيمه ومضامينه قومية. ومع أنه نزل على رسول عربي في بيئة عربية وفي زمن لم تكن فيه المواصلات والاتصالات متاحة بالشكل الذي نشهد... مع كل ذلك فقد خرج رسولنا الكريم بالرسالة من محلية الجزيرة العربية ومكة المكرّمة الى رحاب الكونية والعالمية.

فالقيم والتعاليم تخاطب كل البشر وفي كل زمان ومكان والمفاضلة فيها بالاجتهاد في الالتزام بها وفي الاجتهاد في تحصيل التقوى والتفاني في حبّ اللّه وفي حبّ الخير لنبي البشر... ألم يقل من لا ينطق عن الهوى: «لا يؤمن أحدكم حتى يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه»؟ وألم يبيّن لأصحابه أنه لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى؟ وهذه مفاتيح أساسية لفهم مرامي كونيتها وبقائها على مرّ الأزمان... وهي مفاتيح أتاحها رسولنا الكريم ﷺ بعظمته وبعبقريته وبحبّه لأمته على مستويات عدّة... للعامة وللخاصة ولخاصة الخاصة... لذلك اختزل رسالة الاسلام مرّة في الشهادتين ثم الاستقامة ومرّة في حب الخير للأخ المسلم كما يحبه المسلم لنفسه.. ومرّة في زهده ﷺ في كل متاع الدنيا، في نعيمها ومالها وجاهها وسلطانها وانحيازه لحياة المساكين والدعاء للّه كي يحشره في زمرة المساكين... وهذه معان قال فيها الإمام البوصيري في البردة «لولاه لم تخرج الدنيا من العدم».
تعالوا نتوقف عند بعض الأبعاد في صفات وشخصية إمام الزاهدين عسانا ندرك غيضا من فيض شمائله وخصاله ﷺ وكيف بلغ هذه المرتبة من الزهد التي لا يدانيه فيها بشر حتى من الرسل والأنبياء:
ـ كانت صورته معتدلة وكذلك هيئته.
ـ كانت السكينة والوقار والمهابة تعلو محيّاه.
ـ كان بشوشا ودودا، دائم البشر والتبسّم... بل وكان يحضّ على البشاشة والابتسامة بقوله: «تبسّمك في وجه أخيك صدقة».
ـ كان لأصحابه وأتباعه أحب من الآباء والأبناء.
ـ وهبه اللّه عزّ وجلّ كمال الخلقة وجمال الصورة ورجاحة العقل وفصاحة اللسان وشرف النسب.
وصفه أنس رضي اللّه عنه بقوله: «كان رسول اللّه ﷺ أزهر اللون كأن عرقه اللؤلؤ، إذا مشى تكفّأ ولامسست ديباجة ولا حريرة ألين من كفّ رسول اللّه ﷺ ولا مسكة ولا عنبرة أطيب من رائحة النبي ﷺ...
فكيف لنبيّ بهذه الصفات والشمائل مضافة إليها تعاليم ديننا الحنيف وقيم الاسلام السمحة ألا يكون معلما للبشرية وملهما للإنسانية جمعاء.. وكيف له ألا يكون بذلك العمق وبذلك اليقين وبذلك الإيمان والتقوى بشكل يجعله يرسم هذه السيرة الخالدة في دنيا الزهد والزاهدين... ويعلم البشرية أن الإنسان مهما طالت حياته فهي قصيرة وانه ليس بماله ولا بجاهه ولا بسلطانه وإنما بفعله وبالتزامه بتعاليم الدين القويم وبإقباله على فعل الخير ونبذ التكالب على متاع الحياة الدنيا وبالابتعاد عن كل أشكال الفتن الكامنة في اللهفة على الدنيا وفي التشدّد والتطرّف في إدراك معاني الدين.
أليس القائل ﷺ: «مالي وللدنيا، ما مثلي ومثل الدنيا إلا كراكب سار في يوم صائف فاستظلّ تحت شجرة ساعة من نهار، ثم راح وتركها».. فهلا تأمّل كل واحد فينا في هذا الحديث وتمثل حاله وكأنه مسافر في يوم قائظ، استظل بظل شجرة ساعة من نهار ولا يلبث أن يتركها... ويرحل؟ وهلا تزوّد للآخرة بزادها... وزادها التقوى... وزاد الزاهدين... رسولنا محمد عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم.

من قصيدة البردة للإمام البوصيري للإمام شرف الدين أبي عبد اللّه محمد بن سعيد البوصيري

وراودته الجبال الشم من ذهب
عن نفسه فأراها أيما شمم
وأكدت زهده فيها ضرورته
إن الضرورة لا تعدو على العصم
وكيف تدعو إلى الدنيا ضرورة من
لولاه لم تخرج الدنيا من العدمِ
محمد سيد الكونين والثقليـن
والفريقين من عرب ومن عجمِ
نبينا الآمرُ الناهي فلا أحـدٌ
أبر في قولِ لا منه ولا نعم
هو الحبيب الذي ترجى شفاعته
لكل هولٍ من الأهوال مقتحم
دعا إلى الله فالمستمسكون به
مستمسكون بحبلٍ غير منفصم
فاق النبيين في خلقٍ وفي خُلـُقٍ
ولم يدانوه في علمٍ ولا كـرم
وكلهم من رسول الله ملتمـسٌ
غرفاً من البحر أو رشفاً من الديمِ

بقلم : عبد الحميد الرياحي
مدرسة رمضان .. سبع نصائح للتغلب على الغضب
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتاج المسلم منهجية متكاملة للتغلب على الغضب تتركب من عدة عناصر لا بد من توفرها حتى ينجح كبح الغضب ويؤاي...
المزيد >>
من مقاصد الصيام .. التوبــــــــــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
التوبة إلى الله من جميع الذنوب واجبة على كل مكلف كل لحظة كما يدل عليه قوله تعالى: «وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ...
المزيد >>
في السيرة النبوية .. قصة نزول الوحي
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
كان محمد صلى الله عليه وسلم يكثر من الذهاب إلى غار حراء،
المزيد >>
معارضـــــــــات في المدائح النبوية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على امتداد شهر رمضان الكريم تنشر جريدة الشروق معارضات في المدائح النبوية، التي كانت على منوال بانت سعاد،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
محمد صلى الله عليه وسلم إمام الزاهدين:طلاّب... في المدرسة المحمّدية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 24 جوان 2017

من باب إنصاف سيّدنا محمد ﷺ خاتم الأنبياء وسيّد المرسلين القول بأنه معلّم للبشرية جمعاء، فمع أن القرآن نزل عربيا إلا أن رسالته وقيمه ومضامينه قومية. ومع أنه نزل على رسول عربي في بيئة عربية وفي زمن لم تكن فيه المواصلات والاتصالات متاحة بالشكل الذي نشهد... مع كل ذلك فقد خرج رسولنا الكريم بالرسالة من محلية الجزيرة العربية ومكة المكرّمة الى رحاب الكونية والعالمية.

فالقيم والتعاليم تخاطب كل البشر وفي كل زمان ومكان والمفاضلة فيها بالاجتهاد في الالتزام بها وفي الاجتهاد في تحصيل التقوى والتفاني في حبّ اللّه وفي حبّ الخير لنبي البشر... ألم يقل من لا ينطق عن الهوى: «لا يؤمن أحدكم حتى يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه»؟ وألم يبيّن لأصحابه أنه لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى؟ وهذه مفاتيح أساسية لفهم مرامي كونيتها وبقائها على مرّ الأزمان... وهي مفاتيح أتاحها رسولنا الكريم ﷺ بعظمته وبعبقريته وبحبّه لأمته على مستويات عدّة... للعامة وللخاصة ولخاصة الخاصة... لذلك اختزل رسالة الاسلام مرّة في الشهادتين ثم الاستقامة ومرّة في حب الخير للأخ المسلم كما يحبه المسلم لنفسه.. ومرّة في زهده ﷺ في كل متاع الدنيا، في نعيمها ومالها وجاهها وسلطانها وانحيازه لحياة المساكين والدعاء للّه كي يحشره في زمرة المساكين... وهذه معان قال فيها الإمام البوصيري في البردة «لولاه لم تخرج الدنيا من العدم».
تعالوا نتوقف عند بعض الأبعاد في صفات وشخصية إمام الزاهدين عسانا ندرك غيضا من فيض شمائله وخصاله ﷺ وكيف بلغ هذه المرتبة من الزهد التي لا يدانيه فيها بشر حتى من الرسل والأنبياء:
ـ كانت صورته معتدلة وكذلك هيئته.
ـ كانت السكينة والوقار والمهابة تعلو محيّاه.
ـ كان بشوشا ودودا، دائم البشر والتبسّم... بل وكان يحضّ على البشاشة والابتسامة بقوله: «تبسّمك في وجه أخيك صدقة».
ـ كان لأصحابه وأتباعه أحب من الآباء والأبناء.
ـ وهبه اللّه عزّ وجلّ كمال الخلقة وجمال الصورة ورجاحة العقل وفصاحة اللسان وشرف النسب.
وصفه أنس رضي اللّه عنه بقوله: «كان رسول اللّه ﷺ أزهر اللون كأن عرقه اللؤلؤ، إذا مشى تكفّأ ولامسست ديباجة ولا حريرة ألين من كفّ رسول اللّه ﷺ ولا مسكة ولا عنبرة أطيب من رائحة النبي ﷺ...
فكيف لنبيّ بهذه الصفات والشمائل مضافة إليها تعاليم ديننا الحنيف وقيم الاسلام السمحة ألا يكون معلما للبشرية وملهما للإنسانية جمعاء.. وكيف له ألا يكون بذلك العمق وبذلك اليقين وبذلك الإيمان والتقوى بشكل يجعله يرسم هذه السيرة الخالدة في دنيا الزهد والزاهدين... ويعلم البشرية أن الإنسان مهما طالت حياته فهي قصيرة وانه ليس بماله ولا بجاهه ولا بسلطانه وإنما بفعله وبالتزامه بتعاليم الدين القويم وبإقباله على فعل الخير ونبذ التكالب على متاع الحياة الدنيا وبالابتعاد عن كل أشكال الفتن الكامنة في اللهفة على الدنيا وفي التشدّد والتطرّف في إدراك معاني الدين.
أليس القائل ﷺ: «مالي وللدنيا، ما مثلي ومثل الدنيا إلا كراكب سار في يوم صائف فاستظلّ تحت شجرة ساعة من نهار، ثم راح وتركها».. فهلا تأمّل كل واحد فينا في هذا الحديث وتمثل حاله وكأنه مسافر في يوم قائظ، استظل بظل شجرة ساعة من نهار ولا يلبث أن يتركها... ويرحل؟ وهلا تزوّد للآخرة بزادها... وزادها التقوى... وزاد الزاهدين... رسولنا محمد عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم.

من قصيدة البردة للإمام البوصيري للإمام شرف الدين أبي عبد اللّه محمد بن سعيد البوصيري

وراودته الجبال الشم من ذهب
عن نفسه فأراها أيما شمم
وأكدت زهده فيها ضرورته
إن الضرورة لا تعدو على العصم
وكيف تدعو إلى الدنيا ضرورة من
لولاه لم تخرج الدنيا من العدمِ
محمد سيد الكونين والثقليـن
والفريقين من عرب ومن عجمِ
نبينا الآمرُ الناهي فلا أحـدٌ
أبر في قولِ لا منه ولا نعم
هو الحبيب الذي ترجى شفاعته
لكل هولٍ من الأهوال مقتحم
دعا إلى الله فالمستمسكون به
مستمسكون بحبلٍ غير منفصم
فاق النبيين في خلقٍ وفي خُلـُقٍ
ولم يدانوه في علمٍ ولا كـرم
وكلهم من رسول الله ملتمـسٌ
غرفاً من البحر أو رشفاً من الديمِ

بقلم : عبد الحميد الرياحي
مدرسة رمضان .. سبع نصائح للتغلب على الغضب
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتاج المسلم منهجية متكاملة للتغلب على الغضب تتركب من عدة عناصر لا بد من توفرها حتى ينجح كبح الغضب ويؤاي...
المزيد >>
من مقاصد الصيام .. التوبــــــــــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
التوبة إلى الله من جميع الذنوب واجبة على كل مكلف كل لحظة كما يدل عليه قوله تعالى: «وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ...
المزيد >>
في السيرة النبوية .. قصة نزول الوحي
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
كان محمد صلى الله عليه وسلم يكثر من الذهاب إلى غار حراء،
المزيد >>
معارضـــــــــات في المدائح النبوية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على امتداد شهر رمضان الكريم تنشر جريدة الشروق معارضات في المدائح النبوية، التي كانت على منوال بانت سعاد،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>