بعد غد الاثنين انطلاق التسجيل:عزوف التونسي عن السياسة..هل يُهدد الانتخابات البلدية؟
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
بعد غد الاثنين انطلاق التسجيل:عزوف التونسي عن السياسة..هل يُهدد الانتخابات البلدية؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 جوان 2017

تنطلق بعد غد الاثنين 19 جوان عملية تسجيل الناخبين للانتخابات البلدية وتتواصل الى يوم 10 اوت. ويأتي هذا الموعد وسط تخوفات من عدم الاقبال على التسجيل في ظل عزوف الناس عن الشأن العام.

تونس ـ الشروق:
من المنتظر ان تكون الانتخابات البلدية التي ستجرى يوم 17 ديسمبر القادم مختلفة عن الانتخابات التي سبقتها من حيث اجراءات التسجيل وطريقة التصويت وأيضا نسبة اقبال المواطنين عليها..
تغييرات
ورغم ان عددا كبيرا من الناخبين مسجلون بالسجل الانتخابي منذ انتخابات 2011 و 2014 ويبلغ عددهم حوالي 5 ملايين، إلا ان جانبا من هذا السجل لم يعد صالحا للانتخابات البلدية بسبب دخول عدة تغييرات على وضعيات المسجلين ( وفاة – تغيير مقر الاقامة ..). وبالتالي فان المعنيين بهذه التغييرات مطالبون بإعادة التسجيل لتأكيد مكان الاقامة الصحيح الذي ينتمي اليه وسيصوت فيه. فاجراءات التسجيل هذه المرة تختلف عن انتخابات 2014 خاصة فيما يتعلق بضرورة تطابق العنوان مع ما هو موجود ببطاقة التعريف، مع وجوب الاستظهار بوثائق اضافية في حالة الرغبة في اثبات عنوان فعلي مختلف عن العنوان المبين ببطاقة التعريف الوطنية.
عزوف
كما ان غير المسجلين ( يبلغ عددهم حوالي 3 ملايين) مطلوب منهم اتمام عمليات التسجيل للمشاركة في هذا الاستحقاق الانتخابي الهام الذي سيمكن المواطن من انتخاب من سيمثله على المستوى الجهوي والمحلي. ومن هؤلاء يمكن ذكر من بلغوا سن الرشد الانتخابي او من عزفوا في انتخابات 2011 و 2014 عن التسجيل وعن التصويت بسبب عزوفهم عن الشان السياسي واعتقادهم ان السياسي لن يضيف اليهم شيئا في ظل ما عاشته البلاد من تقلبات في الاعوام الاخيرة وعدم تحقيق انتظارات المواطن.
وللسياسيين والمجتمع المدني دور هام في حث الناس على المشاركة بكثافة في هذه الانتخابات من خلال التسجيل في مرحلة اولى ثم التصويت. وهو ما سعى اليه مثلا حزب آفاق تونس مؤخرا عندما اطلق حملة تحسيسية تحمل شعار «قيد اليوم وبدل الأمور» للتسجيل في الانتخابات البلدية. وبذلك يمكن مساندة مجهودات الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في نطاق ترسيخ قيم المواطنة والمسؤولية وتكريس الديمقراطية وتشجيع المواطنين على التسجيل في الانتخابات.
ظروف ملائمة
وقد عملت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات على تبسيط ظروف التسجيل حيث وضعت على ذمة المواطنين الراغبين في التسجيل نوعين من مكاتب التسجيل: مكاتب ثابتة ( مقرات الهيئة الفرعية للانتخابات و مقرات البلديات والمعتمديات و مكاتب البريد و المراكز التجارية ومحطات النقل الكبرى) ومكاتب تسجيل متنقلة اي أن اعوان التسجيل يتنقلون داخل البلديات ويتصلون مباشرة بالمواطنين لحثهم على التسجيل. وبالنسبة للأمنيين والعسكريين فان عملية التسجيل لا تختلف عن المواطن العادي ولكن ستخصص لهم مراكز خاصة للقيام بالعملية الانتخابية. كما تم وضع منظومة للتثبت هاتفيا من الترسيم بالسجل ومن مركز الاقتراع وهي *195* رقم بطاقة التعريف الوطنية #.كما تم الاعلان امس عن افتتاح مركز الاتصال 1814 التابع للهيئة «إيزيكوم» (ISIECOM) ليكون حلقة الوصل بين الهيئة ومختلف المتدخلين في المسار الانتخابي، عبر إيصال مختلف المعلومات لهم وتقديم مجموعة من الخدمات تتعلق بالعملية الإتصالية التفاعلية مع الجمهور المهتم بالإنتخابات.

فاضل الطياشي
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
بعد غد الاثنين انطلاق التسجيل:عزوف التونسي عن السياسة..هل يُهدد الانتخابات البلدية؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 جوان 2017

تنطلق بعد غد الاثنين 19 جوان عملية تسجيل الناخبين للانتخابات البلدية وتتواصل الى يوم 10 اوت. ويأتي هذا الموعد وسط تخوفات من عدم الاقبال على التسجيل في ظل عزوف الناس عن الشأن العام.

تونس ـ الشروق:
من المنتظر ان تكون الانتخابات البلدية التي ستجرى يوم 17 ديسمبر القادم مختلفة عن الانتخابات التي سبقتها من حيث اجراءات التسجيل وطريقة التصويت وأيضا نسبة اقبال المواطنين عليها..
تغييرات
ورغم ان عددا كبيرا من الناخبين مسجلون بالسجل الانتخابي منذ انتخابات 2011 و 2014 ويبلغ عددهم حوالي 5 ملايين، إلا ان جانبا من هذا السجل لم يعد صالحا للانتخابات البلدية بسبب دخول عدة تغييرات على وضعيات المسجلين ( وفاة – تغيير مقر الاقامة ..). وبالتالي فان المعنيين بهذه التغييرات مطالبون بإعادة التسجيل لتأكيد مكان الاقامة الصحيح الذي ينتمي اليه وسيصوت فيه. فاجراءات التسجيل هذه المرة تختلف عن انتخابات 2014 خاصة فيما يتعلق بضرورة تطابق العنوان مع ما هو موجود ببطاقة التعريف، مع وجوب الاستظهار بوثائق اضافية في حالة الرغبة في اثبات عنوان فعلي مختلف عن العنوان المبين ببطاقة التعريف الوطنية.
عزوف
كما ان غير المسجلين ( يبلغ عددهم حوالي 3 ملايين) مطلوب منهم اتمام عمليات التسجيل للمشاركة في هذا الاستحقاق الانتخابي الهام الذي سيمكن المواطن من انتخاب من سيمثله على المستوى الجهوي والمحلي. ومن هؤلاء يمكن ذكر من بلغوا سن الرشد الانتخابي او من عزفوا في انتخابات 2011 و 2014 عن التسجيل وعن التصويت بسبب عزوفهم عن الشان السياسي واعتقادهم ان السياسي لن يضيف اليهم شيئا في ظل ما عاشته البلاد من تقلبات في الاعوام الاخيرة وعدم تحقيق انتظارات المواطن.
وللسياسيين والمجتمع المدني دور هام في حث الناس على المشاركة بكثافة في هذه الانتخابات من خلال التسجيل في مرحلة اولى ثم التصويت. وهو ما سعى اليه مثلا حزب آفاق تونس مؤخرا عندما اطلق حملة تحسيسية تحمل شعار «قيد اليوم وبدل الأمور» للتسجيل في الانتخابات البلدية. وبذلك يمكن مساندة مجهودات الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في نطاق ترسيخ قيم المواطنة والمسؤولية وتكريس الديمقراطية وتشجيع المواطنين على التسجيل في الانتخابات.
ظروف ملائمة
وقد عملت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات على تبسيط ظروف التسجيل حيث وضعت على ذمة المواطنين الراغبين في التسجيل نوعين من مكاتب التسجيل: مكاتب ثابتة ( مقرات الهيئة الفرعية للانتخابات و مقرات البلديات والمعتمديات و مكاتب البريد و المراكز التجارية ومحطات النقل الكبرى) ومكاتب تسجيل متنقلة اي أن اعوان التسجيل يتنقلون داخل البلديات ويتصلون مباشرة بالمواطنين لحثهم على التسجيل. وبالنسبة للأمنيين والعسكريين فان عملية التسجيل لا تختلف عن المواطن العادي ولكن ستخصص لهم مراكز خاصة للقيام بالعملية الانتخابية. كما تم وضع منظومة للتثبت هاتفيا من الترسيم بالسجل ومن مركز الاقتراع وهي *195* رقم بطاقة التعريف الوطنية #.كما تم الاعلان امس عن افتتاح مركز الاتصال 1814 التابع للهيئة «إيزيكوم» (ISIECOM) ليكون حلقة الوصل بين الهيئة ومختلف المتدخلين في المسار الانتخابي، عبر إيصال مختلف المعلومات لهم وتقديم مجموعة من الخدمات تتعلق بالعملية الإتصالية التفاعلية مع الجمهور المهتم بالإنتخابات.

فاضل الطياشي
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>