أولا وأخيرا:القافزون: في «معبد الحنّة»
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
أولا وأخيرا:القافزون: في «معبد الحنّة»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 15 ماي 2017

أبطال الرابطة الوطنية للقفز العالي بالزانة فوق عارضة الحكم والزعامة تحولوا جميعهم أكابر وأواسط وأصاغر الى زغوان، ليس للإطلاع على عمق حضارة هذا البلد لتحفيز واعز الفخر والاعتزاز بالانتماء لحضارة هذا البلد، فذاك أمر لا يعنيهم إطلاقا.

ولا لمشاركة الأهل بعيد النسري لغسل صدورهم بعبق عطره فالجماعة فاقدون لحاسّة الشمّ... وبلا أنوف أصلا.
ولا للتعبّد في معبد المياه التي تقرئك «الحنايا» قصة شعب أراد الحياة فاستجاب له القدر فالجماعة لا صلة لهم بالماء فهم من أتباع بعل إله المطر وكل زراعاتهم «بعلي» في كل ما يبذرونه في الساحة.
وإنما ذهابهم ـ يا طويل العمر ـ الى زغوان كان في إطار تربص مغلق في معبد «الحنّة» «حنّة يا حنّة» حيث خضّب جميعهم كفوفهم فازدادت احمرارا فوق احمرار دماء الشهداء حتى انهم رسموا بالحناء كل الخطوط الأخلاقية الحمراء «اعفس وتعدّى» فالحناء للأرجل كما للأيادي خاصة إذا كانت قابسية ومن غنّوش تحديدا.
لا تحزن يا ولدي على الأيادي البيضاء فالزمن زمن «اليد الحمراء» وابتسم إنها تونس، واعتصم إنها تونس وانقسم إنها تونس وانفصم إنها تونس وانهزم إنها ثورة البرويطة وديمقراطية «الحنّة» في الأيادي والأرجل واللحي لمن لا يستحي في قوله: «مد يدّك نحنّي لك».

بقلم: مسعود الكوكي
أولا وأخيرا:لا حســـــــــاب تحـت التوتــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بالأمس القريب في ذاك الزمن الجميل رغم الفقر والفاقة والحاجة يوم كانت السعادة تغمرنا لأبسط مكسب ولو كان ثمن...
المزيد >>
إشراقات 2:صورة أخرى
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اقرؤوا معي هذه الفقرة ثمّ سأذكر لكم من أين اخترتها لكم: «أمّا السكن فلم نتمتّع مع الأسف بالسكن الجامعي بل...
المزيد >>
حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
على كامل مدى الأسبوع المنقضي ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لا تكفّ تذكر حادثة القطار الياباني الذي...
المزيد >>
ردّ من المدرسة الخاصة على ولاية تونس
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
..وبعد ما ورد من توضيحات من ولاية تونس حول الأسباب الحقيقية لعدم منح رخصة لفائدة مدرسة ابتدائية نفيدكم أن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:القافزون: في «معبد الحنّة»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 15 ماي 2017

أبطال الرابطة الوطنية للقفز العالي بالزانة فوق عارضة الحكم والزعامة تحولوا جميعهم أكابر وأواسط وأصاغر الى زغوان، ليس للإطلاع على عمق حضارة هذا البلد لتحفيز واعز الفخر والاعتزاز بالانتماء لحضارة هذا البلد، فذاك أمر لا يعنيهم إطلاقا.

ولا لمشاركة الأهل بعيد النسري لغسل صدورهم بعبق عطره فالجماعة فاقدون لحاسّة الشمّ... وبلا أنوف أصلا.
ولا للتعبّد في معبد المياه التي تقرئك «الحنايا» قصة شعب أراد الحياة فاستجاب له القدر فالجماعة لا صلة لهم بالماء فهم من أتباع بعل إله المطر وكل زراعاتهم «بعلي» في كل ما يبذرونه في الساحة.
وإنما ذهابهم ـ يا طويل العمر ـ الى زغوان كان في إطار تربص مغلق في معبد «الحنّة» «حنّة يا حنّة» حيث خضّب جميعهم كفوفهم فازدادت احمرارا فوق احمرار دماء الشهداء حتى انهم رسموا بالحناء كل الخطوط الأخلاقية الحمراء «اعفس وتعدّى» فالحناء للأرجل كما للأيادي خاصة إذا كانت قابسية ومن غنّوش تحديدا.
لا تحزن يا ولدي على الأيادي البيضاء فالزمن زمن «اليد الحمراء» وابتسم إنها تونس، واعتصم إنها تونس وانقسم إنها تونس وانفصم إنها تونس وانهزم إنها ثورة البرويطة وديمقراطية «الحنّة» في الأيادي والأرجل واللحي لمن لا يستحي في قوله: «مد يدّك نحنّي لك».

بقلم: مسعود الكوكي
أولا وأخيرا:لا حســـــــــاب تحـت التوتــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بالأمس القريب في ذاك الزمن الجميل رغم الفقر والفاقة والحاجة يوم كانت السعادة تغمرنا لأبسط مكسب ولو كان ثمن...
المزيد >>
إشراقات 2:صورة أخرى
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اقرؤوا معي هذه الفقرة ثمّ سأذكر لكم من أين اخترتها لكم: «أمّا السكن فلم نتمتّع مع الأسف بالسكن الجامعي بل...
المزيد >>
حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
على كامل مدى الأسبوع المنقضي ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لا تكفّ تذكر حادثة القطار الياباني الذي...
المزيد >>
ردّ من المدرسة الخاصة على ولاية تونس
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
..وبعد ما ورد من توضيحات من ولاية تونس حول الأسباب الحقيقية لعدم منح رخصة لفائدة مدرسة ابتدائية نفيدكم أن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>