وزير التربية الأسبق حاتم بن عثمان في أول ظهور إعلامي بعد 2011:طلّقت السياسة... وعدّت إلى نفسي
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
وزير التربية الأسبق حاتم بن عثمان في أول ظهور إعلامي بعد 2011:طلّقت السياسة... وعدّت إلى نفسي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 26 أفريل 2017

(الشروق) - مكتب الساحل:
بعد غياب عن الساحة السياسية والثقافية منذ 14 جانفي 2011 ظهر مؤخرا وزير التربية السابق حاتم بن عثمان في ندوة فكرية من تنظيم المركب الشبابي بسوسة ، وخص «الشروق» بأول تصريح إعلامي منذ الثورة مفسرا سبب غيابه ومبديا رأيه في المشهد السياسي الحالي وفي الواقع التربوي.
وفسر بن عثمان سبب غيابه عن الأضواء بالقول «لقد خيّرتُ الإنزواء للتفكير، للتقييم وللعودة إلى نفسي وكنت في حاجة ماسة إلى ذلك للاهتمام بأسرتي وأبنائي ولأفكّر خارج إطار أي شكل من أشكال الضغوط ، ضغوط الواقع وضغوط الناس وضغوط الظرف وضغوط الحياة». وحول أنشطته قال «أنا بصدد تأليف كتاب حول «الربيع العربي» يندرج في إطار ما شرَعْتُ في كتابته وفي نشره منذ سنوات عندما تناولت مسائل العولمة والثقافة والصراعات ومسألة التوازنات الاستراتيجية وشيء من الاستشراف لما يمكن أن يكون عليه العالم قريبا أو بعد بضع سنوات».
وفي خصوص عودته للنشاط السياسي من عدمه أضاف بن عثمان قائلا «لا أعتقد ذلك ولا أرغب في الرجوع للنشاط السياسي».
وحول ما إذا كانت هناك اقتراحات من بعض الأحزاب لم ينف ذلك مؤكّدا أنّ «الاقتراحات موجودة ومن كل مكان وأنا أستمع إليها ولكن المشكلة ليست في الاقتراحات بل في الإرادة وفي الظروف الملائمة لتجسيم الإرادة الإيجابية الفاعلة من أجل بلدنا العزيز والذي يجب أن يتجاوز هذا الوضع الذي هو فيه من أجل مواصلة مسيرته ومن أجل الانصهار في المنظومة الدولية لا كتابع ولكن كفاعل ومؤثر».
وفي قراءته للمشهد السياسي الحالي أجاب في اقتضاب قائلا «هو نشاط سياسي لا غير ماذا تريدني أن أقول أكثر» أمّا عن رأيه في الواقع التربوي التونسي فقال بن عثمان باحتراز «الحقيقة أن لكل مرحلة رجالها ولكل ظرف ما يلائمه من قرارات وأعتقد أن الأساسيّ أن يكون الإنسان محبا لوطنه ولا يريد له إلا الخير وأترك المجال للفاعلين في هذا القطاع من أن يتبينوا الطريق الأمثل والأسلم» ممتنعا عن إبداء رأيه في الإصلاح التربوي الجاري.

رضوان شبيل
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
وزير التربية الأسبق حاتم بن عثمان في أول ظهور إعلامي بعد 2011:طلّقت السياسة... وعدّت إلى نفسي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 26 أفريل 2017

(الشروق) - مكتب الساحل:
بعد غياب عن الساحة السياسية والثقافية منذ 14 جانفي 2011 ظهر مؤخرا وزير التربية السابق حاتم بن عثمان في ندوة فكرية من تنظيم المركب الشبابي بسوسة ، وخص «الشروق» بأول تصريح إعلامي منذ الثورة مفسرا سبب غيابه ومبديا رأيه في المشهد السياسي الحالي وفي الواقع التربوي.
وفسر بن عثمان سبب غيابه عن الأضواء بالقول «لقد خيّرتُ الإنزواء للتفكير، للتقييم وللعودة إلى نفسي وكنت في حاجة ماسة إلى ذلك للاهتمام بأسرتي وأبنائي ولأفكّر خارج إطار أي شكل من أشكال الضغوط ، ضغوط الواقع وضغوط الناس وضغوط الظرف وضغوط الحياة». وحول أنشطته قال «أنا بصدد تأليف كتاب حول «الربيع العربي» يندرج في إطار ما شرَعْتُ في كتابته وفي نشره منذ سنوات عندما تناولت مسائل العولمة والثقافة والصراعات ومسألة التوازنات الاستراتيجية وشيء من الاستشراف لما يمكن أن يكون عليه العالم قريبا أو بعد بضع سنوات».
وفي خصوص عودته للنشاط السياسي من عدمه أضاف بن عثمان قائلا «لا أعتقد ذلك ولا أرغب في الرجوع للنشاط السياسي».
وحول ما إذا كانت هناك اقتراحات من بعض الأحزاب لم ينف ذلك مؤكّدا أنّ «الاقتراحات موجودة ومن كل مكان وأنا أستمع إليها ولكن المشكلة ليست في الاقتراحات بل في الإرادة وفي الظروف الملائمة لتجسيم الإرادة الإيجابية الفاعلة من أجل بلدنا العزيز والذي يجب أن يتجاوز هذا الوضع الذي هو فيه من أجل مواصلة مسيرته ومن أجل الانصهار في المنظومة الدولية لا كتابع ولكن كفاعل ومؤثر».
وفي قراءته للمشهد السياسي الحالي أجاب في اقتضاب قائلا «هو نشاط سياسي لا غير ماذا تريدني أن أقول أكثر» أمّا عن رأيه في الواقع التربوي التونسي فقال بن عثمان باحتراز «الحقيقة أن لكل مرحلة رجالها ولكل ظرف ما يلائمه من قرارات وأعتقد أن الأساسيّ أن يكون الإنسان محبا لوطنه ولا يريد له إلا الخير وأترك المجال للفاعلين في هذا القطاع من أن يتبينوا الطريق الأمثل والأسلم» ممتنعا عن إبداء رأيه في الإصلاح التربوي الجاري.

رضوان شبيل
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>