انتفاضة فلسطين... الأسيرة
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
انتفاضة فلسطين... الأسيرة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 أفريل 2017

بدخول أكثر من ألف وثلاثمائة أسير فلسطيني في إضراب جوع، أمس الأول تكون انتفاضة فلسطين الأسرى قد بدأت...
عبر مختلف سجون الاحتلال الصهيوني يخوض الأسرى الفلسطينيون إضرابا جماعيا، انطلق من عسقلان ونفحة وبئر السبع، منذ يومين، عندما كان الشعب الفلسطيني ومعه قوى التقدمية والحرية في العالم، يحيي يوم الأسير الفلسطيني الموافق ليوم 17 أفريل من كل سنة...
مجموعة رسائل، ارتأى إيصالها جموع الأسرى الفلسطينيين هذه المرة، من أجل إيصال صوت الشعب الفلسطيني الأسير جماعيّا...
منذ أكثر من ستين عاما، ما فتئ الشعب الفلسطيني يدفع بالأسرى والشهداء من أجل التحرّر الوطني ومن أجل إخراج الاحتلال الصهيوني من أراضيه...
أكثر من ألف أسير فلسطيني بدأوا حركة لافتة، حركة نضالية ضد أساليب الاحتلال الصهيوني في الأسر خاصة، حيث المعاناة اليومية، والانتهاكات المتواصلة ومنع الزيارات إضافة إلى سياسة الإهمال الطبي للأسرى والأسيرات من أبناء الشعب الفلسطيني...
إضراب الجوع الذي دخله ـ كبداية ـ ثلث الأسرى الفلسطينيين أمس الأول، جاء ليحرّك الضمائر الإنسانية التي عمَتْها الصهيونية العالمية بمعيّة الإمبريالية وبتواطؤ من أنظمة إقليمية عربية وغير عربية، وجاء الإضراب أيضا باعثا لعدد من الرسائل، لعل أهمها:
ـ ضرورة تفعيل اتفاقيات جنيف لسنة 1949، وخاصة منها التي تعنى بالأسرى زمن الاحتلال.
ـ الإعلان من خلال إضراب الجوع للأسرى الفلسطينيين أن القضية الفلسطينية هي قضيّة تحرر وطني، لها ما تمتّعت به قضايا تحرر أخرى، من تطبيق للقانون الدولي الإنساني ولشرعة الأمم المتحدة.
ـ التأكيد أن قضية الأسرى الفلسطينيين تدخل في باب النضال الوطني الفلسطيني، وأن هذه القضية (الفلسطينية) غير قابلة للطمس ولا للمبادلة ولا هي أيضا قابلة للمقايضة أو المساومة.
ـ وأخيرا وليس آخرا، تعبّر انتفاضة الأسرى هذه، عن أن فلسطين القضية لا يمكن أن تتحول الى قضية داخلية يدّعي الكيان الصهيوني أنها كذلك، وأيضا، لا يمكن لهذه القضية أن تُطْمَسَ فتُحَوَّل الى قضية إرهاب، وبالتالي تصنيفها في خانة هذه الصورة التي أوجدتها الاستخبارات العالمية متداخلة، في مشهدنا العربي بالخصوص.
لقد فوّت أبناء شعبنا العربي في فلسطين على الاحتلال وأذنابه وحلفائه، فرصة صهر القضية الفلسطينية في خانة الإرهاب أو في خانة الصراع الديني، وما انتفاضة الأسير الفلسطيني إلا خير دليل على ذلك.
إن المعاناة الفلسطينية يومية، إن داخل سجون الاحتلال أو داخل المستعمرات الصهيونية وحولها والتي يقال عنها جُزافا بأنها مستوطنات، أو كذلك في رحاب الأمم المتحدة وهياكلها، والتي مثّلت قراراتها الجائرة سياطا أقوى وأشدّ إيلاما على الجسد الفلسطيني، لأنها ـ ببساطة ـ تقول كلمات حقّ يراد بها باطل...
فتحية للأسير والأسيرة في فلسطين المحتلّة، لأنهما يذكراننا في كل منعرج للأحداث بأن فلسطين قضية تحرّر وطني ولا يمكن أن تكون قضية للإيجار.

فاطمة بن عبد اللّه الكرّاي
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
انتفاضة فلسطين... الأسيرة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 أفريل 2017

بدخول أكثر من ألف وثلاثمائة أسير فلسطيني في إضراب جوع، أمس الأول تكون انتفاضة فلسطين الأسرى قد بدأت...
عبر مختلف سجون الاحتلال الصهيوني يخوض الأسرى الفلسطينيون إضرابا جماعيا، انطلق من عسقلان ونفحة وبئر السبع، منذ يومين، عندما كان الشعب الفلسطيني ومعه قوى التقدمية والحرية في العالم، يحيي يوم الأسير الفلسطيني الموافق ليوم 17 أفريل من كل سنة...
مجموعة رسائل، ارتأى إيصالها جموع الأسرى الفلسطينيين هذه المرة، من أجل إيصال صوت الشعب الفلسطيني الأسير جماعيّا...
منذ أكثر من ستين عاما، ما فتئ الشعب الفلسطيني يدفع بالأسرى والشهداء من أجل التحرّر الوطني ومن أجل إخراج الاحتلال الصهيوني من أراضيه...
أكثر من ألف أسير فلسطيني بدأوا حركة لافتة، حركة نضالية ضد أساليب الاحتلال الصهيوني في الأسر خاصة، حيث المعاناة اليومية، والانتهاكات المتواصلة ومنع الزيارات إضافة إلى سياسة الإهمال الطبي للأسرى والأسيرات من أبناء الشعب الفلسطيني...
إضراب الجوع الذي دخله ـ كبداية ـ ثلث الأسرى الفلسطينيين أمس الأول، جاء ليحرّك الضمائر الإنسانية التي عمَتْها الصهيونية العالمية بمعيّة الإمبريالية وبتواطؤ من أنظمة إقليمية عربية وغير عربية، وجاء الإضراب أيضا باعثا لعدد من الرسائل، لعل أهمها:
ـ ضرورة تفعيل اتفاقيات جنيف لسنة 1949، وخاصة منها التي تعنى بالأسرى زمن الاحتلال.
ـ الإعلان من خلال إضراب الجوع للأسرى الفلسطينيين أن القضية الفلسطينية هي قضيّة تحرر وطني، لها ما تمتّعت به قضايا تحرر أخرى، من تطبيق للقانون الدولي الإنساني ولشرعة الأمم المتحدة.
ـ التأكيد أن قضية الأسرى الفلسطينيين تدخل في باب النضال الوطني الفلسطيني، وأن هذه القضية (الفلسطينية) غير قابلة للطمس ولا للمبادلة ولا هي أيضا قابلة للمقايضة أو المساومة.
ـ وأخيرا وليس آخرا، تعبّر انتفاضة الأسرى هذه، عن أن فلسطين القضية لا يمكن أن تتحول الى قضية داخلية يدّعي الكيان الصهيوني أنها كذلك، وأيضا، لا يمكن لهذه القضية أن تُطْمَسَ فتُحَوَّل الى قضية إرهاب، وبالتالي تصنيفها في خانة هذه الصورة التي أوجدتها الاستخبارات العالمية متداخلة، في مشهدنا العربي بالخصوص.
لقد فوّت أبناء شعبنا العربي في فلسطين على الاحتلال وأذنابه وحلفائه، فرصة صهر القضية الفلسطينية في خانة الإرهاب أو في خانة الصراع الديني، وما انتفاضة الأسير الفلسطيني إلا خير دليل على ذلك.
إن المعاناة الفلسطينية يومية، إن داخل سجون الاحتلال أو داخل المستعمرات الصهيونية وحولها والتي يقال عنها جُزافا بأنها مستوطنات، أو كذلك في رحاب الأمم المتحدة وهياكلها، والتي مثّلت قراراتها الجائرة سياطا أقوى وأشدّ إيلاما على الجسد الفلسطيني، لأنها ـ ببساطة ـ تقول كلمات حقّ يراد بها باطل...
فتحية للأسير والأسيرة في فلسطين المحتلّة، لأنهما يذكراننا في كل منعرج للأحداث بأن فلسطين قضية تحرّر وطني ولا يمكن أن تكون قضية للإيجار.

فاطمة بن عبد اللّه الكرّاي
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>