نزيهة زروق تردّ على عبير موسي
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
نزيهة زروق تردّ على عبير موسي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 30 جانفي 2017

أود في البداية أن أتوجه إلى كافة إطارات جريدة الشروق الموقرة بالشكر الجزيل على نشر خبر استقالتي من الحزب الدستوري الحر والصادرة بتاريخ 25 جانفي 2017.
وقد جاء في نص الخبر وعلى لسان رئيسة الحزب وهي تستند في ذلك إلى محضر جلسة الديوان السياسي بتاريخ 14 جانفي 2017 " أن السيدة نزيهة زورق لم تقبل برأي الأغلبية وانسحبت من الجلسة".
وأمام هذا الإدعاء أرى نفسي ملزمة بالتوقف عند المسكوت عنه والمغيب في تصريح الرئيسة وذلك احتراما للسادة قراء الصحيفة الكرام وما يقتضيه الأمر من تصحيح.

فعلا لقد انعقد اجتماع الديوان السياسي للحزب يوم 14 جانفي 2017 ودون جدول أعمال محدد مسبقا وبادرت رئيسة الجلسة بالخوض في التحضيرات الجارية للاجتماع العام المقرر عقده يوم 21 جانفي 2017 احتفالا بثورة 18 جانفي 1952 ، فأخذت في عرض مراحل الاستعداد لإنجاح الاجتماع ثم انتقلت للحديث عن قائمة الشخصيات الوطنية التي سيتم دعوتها وأضافت قائلة : أما المسؤولون السابقون والذين التقوا براشد الغنوشي وانبطحوا لهيمنة النهضة وخانوا الأمانة فقد قررنا عدم دعوتهم، فبادرت أنا بالرد على هذا القرار مشيرة إلى أن الأمر يستدعي نقاشا والديوان السياسي سيد نفسه وهو الذي يقرر خاصة وأن المناسبة التي سيتم إحياؤها هي ذكرى ثورة 18 جانفي 1952 ثورة الشعب التونسي التي توجت باستقلال تونس وعودة الزعماء من منفاهم وكان للحزب وللدستوريين الدور الرئيسي في إنجاح هذه الثورة وبالتالي يصبح لكل دستوري الحق في المشاركة في هذا الاحتفال ولا يحق لأي كان أن يقف ضد هذا الحق.

فأجابت السيدة عبير "السيدة زروق محرجة من القرار باعتبارها قريبة من السيد عبد الله القلال وكل المعنيين بالموضوع" فاعترضت على هذا التعليل مؤكدة على أن المسألة أكبر من أن توصف بالإحراج فالمسألة مبدئية تستند إلى قيم أخلاقية لا يسمح بالتغافل عنها في الممارسة السياسية المسؤولة، فالدستوري يبقى دستوريا إلا إذا ثبتت عليه أدلة الخيانة وعلى المدعي عليه تقديم الحجج الدامغة وهو ما لم يتوفر.

وهكذا تحول النقاش إلى مزايدات سياسية رخيصة توجه فيها التهم إلى فلان وفلان استنادا إلى تصريحات إذاعية تسيء إلى الحزب وقياداته، فبدا واضحا أن المسألة كانت مبرمجة وكشفت هذه المزايدات عن موقف مبيت كان قد صرح به سابقا أحد المقربين من السيدة عبير في مناسبة سابقة تجاه المسؤولين السابقين وباعتباري أحد هذه الشريحة والتي يتطاول عليها اليوم أناس تنقصهم أبسط المؤهلات للممارسات السياسية الراقية والمسؤولة وقد نصبوا أنفسهم لسان حال الدستوريين ولم يدركوا أن في مواقفهم هذه إساءة مباشرة لتاريخ الدستوريين المجيد وتعديا سافرا عليه وباعتبار كل هذه الاستخلاصات انسحبت من الاجتماع معبرة عن رفضي هذه القرارات التي تؤخذ خارج الإطار الرسمي بما تفرضه هيكلة الحزب وقانونه الأساسي وإلى حد مغادرتي الاجتماع لم يجر تصويت على القرار ولا وجود لأغلبية ولا أقلية كما جاء على لسان السيدة الرئيسة.

استسمح السيدة عبير وهي في بدايات نضالها السياسي أن تنأى بنفسها عن استعمال لغة ممجوجة وتعبيرات مرفوضة أصلا وهي الناطقة باسم الدستوريين وقد حملت نفسها مسؤولية رد الاعتبار إليهم بل مطلوب منها انتقاء الألفاظ والعبارات التي تساهم في أن ترتقي بخطابها إلى المستوى المنشود .

فخطابها في حاجة إلى عمل مراجعة مدروسة تقطع مع الوقوف دائما في موقف العدائي كاستعمال عبارات الانبطاحيين، أو الخصوم فبقدر ما نقر بأن المرجعية الفكرية للدستوريين هي الفكر البورقيبي الحداثي الذي يحترم خصوصياتنا العربية الإسلامية وينخرط في المنظومة الكونية وهو ما نختلف فيه وبصفة جوهرية وثابتة مع حركة النهضة فإن مقتضيات التعايش التي تفرضها المسؤولية السياسية اليوم وقد أصبح التعدد الحزبي واقعا ملموسا لا يمكن أن تبنى إلا على الاحترام المتبادل ومقارعة الحجة بالحجة وطرح البدائل الكفيلة بتغيير واقع التونسي إلى الأفضل وتستجيب لحاجياته المؤكدة لأن تونس تتسع للجميع نختلف نعم ولكن لا نتعادى فتونس للجميع والجميع من أجل تونس.

نزيهة زروق
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
نزيهة زروق تردّ على عبير موسي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 30 جانفي 2017

أود في البداية أن أتوجه إلى كافة إطارات جريدة الشروق الموقرة بالشكر الجزيل على نشر خبر استقالتي من الحزب الدستوري الحر والصادرة بتاريخ 25 جانفي 2017.
وقد جاء في نص الخبر وعلى لسان رئيسة الحزب وهي تستند في ذلك إلى محضر جلسة الديوان السياسي بتاريخ 14 جانفي 2017 " أن السيدة نزيهة زورق لم تقبل برأي الأغلبية وانسحبت من الجلسة".
وأمام هذا الإدعاء أرى نفسي ملزمة بالتوقف عند المسكوت عنه والمغيب في تصريح الرئيسة وذلك احتراما للسادة قراء الصحيفة الكرام وما يقتضيه الأمر من تصحيح.

فعلا لقد انعقد اجتماع الديوان السياسي للحزب يوم 14 جانفي 2017 ودون جدول أعمال محدد مسبقا وبادرت رئيسة الجلسة بالخوض في التحضيرات الجارية للاجتماع العام المقرر عقده يوم 21 جانفي 2017 احتفالا بثورة 18 جانفي 1952 ، فأخذت في عرض مراحل الاستعداد لإنجاح الاجتماع ثم انتقلت للحديث عن قائمة الشخصيات الوطنية التي سيتم دعوتها وأضافت قائلة : أما المسؤولون السابقون والذين التقوا براشد الغنوشي وانبطحوا لهيمنة النهضة وخانوا الأمانة فقد قررنا عدم دعوتهم، فبادرت أنا بالرد على هذا القرار مشيرة إلى أن الأمر يستدعي نقاشا والديوان السياسي سيد نفسه وهو الذي يقرر خاصة وأن المناسبة التي سيتم إحياؤها هي ذكرى ثورة 18 جانفي 1952 ثورة الشعب التونسي التي توجت باستقلال تونس وعودة الزعماء من منفاهم وكان للحزب وللدستوريين الدور الرئيسي في إنجاح هذه الثورة وبالتالي يصبح لكل دستوري الحق في المشاركة في هذا الاحتفال ولا يحق لأي كان أن يقف ضد هذا الحق.

فأجابت السيدة عبير "السيدة زروق محرجة من القرار باعتبارها قريبة من السيد عبد الله القلال وكل المعنيين بالموضوع" فاعترضت على هذا التعليل مؤكدة على أن المسألة أكبر من أن توصف بالإحراج فالمسألة مبدئية تستند إلى قيم أخلاقية لا يسمح بالتغافل عنها في الممارسة السياسية المسؤولة، فالدستوري يبقى دستوريا إلا إذا ثبتت عليه أدلة الخيانة وعلى المدعي عليه تقديم الحجج الدامغة وهو ما لم يتوفر.

وهكذا تحول النقاش إلى مزايدات سياسية رخيصة توجه فيها التهم إلى فلان وفلان استنادا إلى تصريحات إذاعية تسيء إلى الحزب وقياداته، فبدا واضحا أن المسألة كانت مبرمجة وكشفت هذه المزايدات عن موقف مبيت كان قد صرح به سابقا أحد المقربين من السيدة عبير في مناسبة سابقة تجاه المسؤولين السابقين وباعتباري أحد هذه الشريحة والتي يتطاول عليها اليوم أناس تنقصهم أبسط المؤهلات للممارسات السياسية الراقية والمسؤولة وقد نصبوا أنفسهم لسان حال الدستوريين ولم يدركوا أن في مواقفهم هذه إساءة مباشرة لتاريخ الدستوريين المجيد وتعديا سافرا عليه وباعتبار كل هذه الاستخلاصات انسحبت من الاجتماع معبرة عن رفضي هذه القرارات التي تؤخذ خارج الإطار الرسمي بما تفرضه هيكلة الحزب وقانونه الأساسي وإلى حد مغادرتي الاجتماع لم يجر تصويت على القرار ولا وجود لأغلبية ولا أقلية كما جاء على لسان السيدة الرئيسة.

استسمح السيدة عبير وهي في بدايات نضالها السياسي أن تنأى بنفسها عن استعمال لغة ممجوجة وتعبيرات مرفوضة أصلا وهي الناطقة باسم الدستوريين وقد حملت نفسها مسؤولية رد الاعتبار إليهم بل مطلوب منها انتقاء الألفاظ والعبارات التي تساهم في أن ترتقي بخطابها إلى المستوى المنشود .

فخطابها في حاجة إلى عمل مراجعة مدروسة تقطع مع الوقوف دائما في موقف العدائي كاستعمال عبارات الانبطاحيين، أو الخصوم فبقدر ما نقر بأن المرجعية الفكرية للدستوريين هي الفكر البورقيبي الحداثي الذي يحترم خصوصياتنا العربية الإسلامية وينخرط في المنظومة الكونية وهو ما نختلف فيه وبصفة جوهرية وثابتة مع حركة النهضة فإن مقتضيات التعايش التي تفرضها المسؤولية السياسية اليوم وقد أصبح التعدد الحزبي واقعا ملموسا لا يمكن أن تبنى إلا على الاحترام المتبادل ومقارعة الحجة بالحجة وطرح البدائل الكفيلة بتغيير واقع التونسي إلى الأفضل وتستجيب لحاجياته المؤكدة لأن تونس تتسع للجميع نختلف نعم ولكن لا نتعادى فتونس للجميع والجميع من أجل تونس.

نزيهة زروق
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>