المرأة العاملة في تونس:78 ٪ من النساء ضحايا العنف الاقتصادي
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
المرأة العاملة في تونس:78 ٪ من النساء ضحايا العنف الاقتصادي
27 نوفمبر 2016 | 21:00

وتونس تحيي اليوم العالمي لمناهضة للعنف ضد المرأة شهدت بلادنا خلال هذا الاسبوع جريمتي قتل راحت ضحيتهما سيدتان في كل من قفصة و بن عروس ما يعنى ان وضعية المرأة في تونس ليست كما تسوق لها النخب السياسية...

تونس ـ الشروق:
لطالما تباهت النخبة السياسية في تونس بالمكانة المتقدمة التي تحظى بها المرأة بل تم التسويق للمرأة التونسية على انها الاكثر مساواة مع الرجل في الحقوق و الواجبات. و الحقيقة ان مرحلة ما بعد ثورة 14 جانفي كشفت عن العديد من المفارقات تتعلق بما يروج له و بما هو واقع حيث اظهرت اكثر من دراسة ان وضعية المرأة في تونس لا تختلف عن باقي المجتمعات المتخلفة و في طليعتها الدول العربية. و يكفي فقط ان نعلم ان نسبة النساء اللواتي تعرضن للعنف في تونس بلغت 50 بالمائة لنقف عند الوضعية الحقيقية للمرأة في بلادنا. الى ذلك تقسم منسقة اللجنة الوطنية للمرأة العاملة بالاتحاد العام التونسي للشغل والعضوة باللجنة العالمية للمرأة النقابية نجوى مخلوف العنف المسلط على المرأة في تونس الى اربعة انواع العنف الجسدي والنفسي والجنسي والاقتصادي. اما وزيرة المراة و العائلة و الطفولة نزيهة العبيدي فقد اقرت بان «أكثر من نصف نساء تونس يتعرضن للعنف في الوسط الأسري، الذي من المفروض أن يكون مصدر الأمان.. وحوالي 90 بالمائة من النساء يتعرضن للعنف في الحياة العامة، مثل الشوارع ووسائل النقل ومواقع العمل».
العنف الجسدي...
اكدت نتائج المسح الوطني حول العنف ضد المرأة في تونس و الذي شمل قرابة 4000 امرأة من كافة الأوساط والجهات ان أن نسبة النّساء ضحايا العنف الجسدي " تقدّر بـ 45 % و أن المحيط الأسري الذي يفترض أن يكون آمنا، هو أكثر الأماكن التي تتعرض فيها المرأة للعنف بشتّى أنواعه وتبين أنّ العنف ضد المرأة هو سبب رئيسي من أسباب الموت والعجز لدى النساء في الفئة العمرية من 16 إلى 44 سنة ". و اظهرت عديد الدراسات انه يخطئ من يعتبر المرأة التي تعيش في المدينة اقل عرضة للعنف من المرأة التي تعيش في الوسط الريفي اذ تتعرض كل يوم امرأة على اثنتين من اللواتي يعشن بالمدن الى العنف الجسدي في حين تقل هذه النسبة في المناطق الريفية بسبب قلة ظهور المرأة في الاماكن العامة و اقتصار دورها عادة على القيام بشؤون المنزل و هو ما يشكل عنصر حماية لها. و تعد النساء الاكثر عرضة لجرائم القتل الوحشية التي تشهدها البلاد من حين لآخر اذ يتم التنكيل بجثتها من طرف القاتل الذي عادة ما يكون احد المقربين كالزوج او الاخ او الخطيب او الاب.
العنف الجنسي...
تقر المبادئ العامة للأمم المتحدة بتنوع «الممارسات المختلفة للعنف الجنسي ضد النساء في سياقات عديدة، منها المرتبطة بمفاهيم مجتمعية تقليدية ومغلوطة؛ والذي تتم ممارسته من أجل التنكيل بالنساء من خلفيات وانتماءات مختلفة؛ ومنها ممارسات تحدث بدعوى الحفاظ على السلم والأمن العام داخل مؤسسات محددة كالسجون. وفي ظل وجود سمة مشتركة بين هذه الممارسات وهي خرق حق النساء في سلامتهن الجسدية وحقهن في الخصوصية والتواجد في المجال العام، والحط من شأنهن وقمعهن في مختلف السياقات» و ينسحب هذا التعريف على الانتهاكات الجنسية التي تتعرض لها المرأة في تونس و التي تعد من المسكوت عنه في مجتمع قل و ندر ان تعاطف مع المرأة الضحية. و قد بلغت نسبة النساء اللواتي كن ضحايا للعنف الجنسي 15.7 بالمائة تراوحت الاعتداءات ضدهن بين الاغتصاب و التحرش و الابتزاز الجنسي قصد قضاء مصلحة.
العنف الاقتصادي...
يعرف العنف الاقتصادي على انه التفضيل بين المرأة و الرجل في سوق الشغل او عند القيام بعملية تسريح للعمال و كذلك في اللامساواة في الاجور و في ساعات العمل و باقي الامتيازات التي نص عليها القانون. بلغت نسبة النساء المسرحات من العمل في قطاع النسيج والملابس الجاهزة وذلك خلال الفترة الممتدة ما بين 2011 و 2014، 78 بالمائة. في حين بلغت نسبة النساء المسرحات من العمل في مختلف القطاعات 50,19 بالمائة خلال النصف الاول من سنة 2015. و مع ان قانون الشغل في تونس يكفل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للمرأة وخاصة حقّ المرأة في الشغل وحقّ المساواة في الأجر والمعاملة وظروف العمل فان عديد القطاعات كقطاع المعينات المنزليات يشهد انتهاكات غير مسبوقة بل ان بعض حالات هذه الانتهاكات تقترب من العبودية بالنظر لظروف عيش هؤلاء العاملات.

أرقام ودلالات

50 ٪
من النساء تعرضن للعنف.

78 ٪
هي نسبة النساء المسرحات من العمل.

الحبيب الميساوي
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
السرعة والتّهور والارهاق أهم أسباب الحوادث:طرقاتنا... مقابر مفتوحة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
ترتفع حوادث المرور خلال شهر رمضان رغم أن من أهم...
المزيد >>
صوت الشــــــــــارع:لماذا ارتفعت نسبة الحوادث في رمضان؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
شهر الصيام مع ارتفاع درجة الحرارة والعطلة...
المزيد >>
«الشروق» في سوق سيدي البحري بالعاصمة:التونسي يشتري ويشتكي مـــن ارتفـــاع الاسعـــار
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
في اليوم الثالث من رمضان الذي تزامن مع عطلة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
المرأة العاملة في تونس:78 ٪ من النساء ضحايا العنف الاقتصادي
27 نوفمبر 2016 | 21:00

وتونس تحيي اليوم العالمي لمناهضة للعنف ضد المرأة شهدت بلادنا خلال هذا الاسبوع جريمتي قتل راحت ضحيتهما سيدتان في كل من قفصة و بن عروس ما يعنى ان وضعية المرأة في تونس ليست كما تسوق لها النخب السياسية...

تونس ـ الشروق:
لطالما تباهت النخبة السياسية في تونس بالمكانة المتقدمة التي تحظى بها المرأة بل تم التسويق للمرأة التونسية على انها الاكثر مساواة مع الرجل في الحقوق و الواجبات. و الحقيقة ان مرحلة ما بعد ثورة 14 جانفي كشفت عن العديد من المفارقات تتعلق بما يروج له و بما هو واقع حيث اظهرت اكثر من دراسة ان وضعية المرأة في تونس لا تختلف عن باقي المجتمعات المتخلفة و في طليعتها الدول العربية. و يكفي فقط ان نعلم ان نسبة النساء اللواتي تعرضن للعنف في تونس بلغت 50 بالمائة لنقف عند الوضعية الحقيقية للمرأة في بلادنا. الى ذلك تقسم منسقة اللجنة الوطنية للمرأة العاملة بالاتحاد العام التونسي للشغل والعضوة باللجنة العالمية للمرأة النقابية نجوى مخلوف العنف المسلط على المرأة في تونس الى اربعة انواع العنف الجسدي والنفسي والجنسي والاقتصادي. اما وزيرة المراة و العائلة و الطفولة نزيهة العبيدي فقد اقرت بان «أكثر من نصف نساء تونس يتعرضن للعنف في الوسط الأسري، الذي من المفروض أن يكون مصدر الأمان.. وحوالي 90 بالمائة من النساء يتعرضن للعنف في الحياة العامة، مثل الشوارع ووسائل النقل ومواقع العمل».
العنف الجسدي...
اكدت نتائج المسح الوطني حول العنف ضد المرأة في تونس و الذي شمل قرابة 4000 امرأة من كافة الأوساط والجهات ان أن نسبة النّساء ضحايا العنف الجسدي " تقدّر بـ 45 % و أن المحيط الأسري الذي يفترض أن يكون آمنا، هو أكثر الأماكن التي تتعرض فيها المرأة للعنف بشتّى أنواعه وتبين أنّ العنف ضد المرأة هو سبب رئيسي من أسباب الموت والعجز لدى النساء في الفئة العمرية من 16 إلى 44 سنة ". و اظهرت عديد الدراسات انه يخطئ من يعتبر المرأة التي تعيش في المدينة اقل عرضة للعنف من المرأة التي تعيش في الوسط الريفي اذ تتعرض كل يوم امرأة على اثنتين من اللواتي يعشن بالمدن الى العنف الجسدي في حين تقل هذه النسبة في المناطق الريفية بسبب قلة ظهور المرأة في الاماكن العامة و اقتصار دورها عادة على القيام بشؤون المنزل و هو ما يشكل عنصر حماية لها. و تعد النساء الاكثر عرضة لجرائم القتل الوحشية التي تشهدها البلاد من حين لآخر اذ يتم التنكيل بجثتها من طرف القاتل الذي عادة ما يكون احد المقربين كالزوج او الاخ او الخطيب او الاب.
العنف الجنسي...
تقر المبادئ العامة للأمم المتحدة بتنوع «الممارسات المختلفة للعنف الجنسي ضد النساء في سياقات عديدة، منها المرتبطة بمفاهيم مجتمعية تقليدية ومغلوطة؛ والذي تتم ممارسته من أجل التنكيل بالنساء من خلفيات وانتماءات مختلفة؛ ومنها ممارسات تحدث بدعوى الحفاظ على السلم والأمن العام داخل مؤسسات محددة كالسجون. وفي ظل وجود سمة مشتركة بين هذه الممارسات وهي خرق حق النساء في سلامتهن الجسدية وحقهن في الخصوصية والتواجد في المجال العام، والحط من شأنهن وقمعهن في مختلف السياقات» و ينسحب هذا التعريف على الانتهاكات الجنسية التي تتعرض لها المرأة في تونس و التي تعد من المسكوت عنه في مجتمع قل و ندر ان تعاطف مع المرأة الضحية. و قد بلغت نسبة النساء اللواتي كن ضحايا للعنف الجنسي 15.7 بالمائة تراوحت الاعتداءات ضدهن بين الاغتصاب و التحرش و الابتزاز الجنسي قصد قضاء مصلحة.
العنف الاقتصادي...
يعرف العنف الاقتصادي على انه التفضيل بين المرأة و الرجل في سوق الشغل او عند القيام بعملية تسريح للعمال و كذلك في اللامساواة في الاجور و في ساعات العمل و باقي الامتيازات التي نص عليها القانون. بلغت نسبة النساء المسرحات من العمل في قطاع النسيج والملابس الجاهزة وذلك خلال الفترة الممتدة ما بين 2011 و 2014، 78 بالمائة. في حين بلغت نسبة النساء المسرحات من العمل في مختلف القطاعات 50,19 بالمائة خلال النصف الاول من سنة 2015. و مع ان قانون الشغل في تونس يكفل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للمرأة وخاصة حقّ المرأة في الشغل وحقّ المساواة في الأجر والمعاملة وظروف العمل فان عديد القطاعات كقطاع المعينات المنزليات يشهد انتهاكات غير مسبوقة بل ان بعض حالات هذه الانتهاكات تقترب من العبودية بالنظر لظروف عيش هؤلاء العاملات.

أرقام ودلالات

50 ٪
من النساء تعرضن للعنف.

78 ٪
هي نسبة النساء المسرحات من العمل.

الحبيب الميساوي
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
السرعة والتّهور والارهاق أهم أسباب الحوادث:طرقاتنا... مقابر مفتوحة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
ترتفع حوادث المرور خلال شهر رمضان رغم أن من أهم...
المزيد >>
صوت الشــــــــــارع:لماذا ارتفعت نسبة الحوادث في رمضان؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
شهر الصيام مع ارتفاع درجة الحرارة والعطلة...
المزيد >>
«الشروق» في سوق سيدي البحري بالعاصمة:التونسي يشتري ويشتكي مـــن ارتفـــاع الاسعـــار
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
في اليوم الثالث من رمضان الذي تزامن مع عطلة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>