رسالة الجزائر:نشرت 50 الف عسكري وقوات «كومندوس»:الجزائر تتوقع هجمات انتقامية على حدودها
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
رسالة الجزائر:نشرت 50 الف عسكري وقوات «كومندوس»:الجزائر تتوقع هجمات انتقامية على حدودها
08 جويلية 2016 | 21:00

تنامت التهديدات الامنية،التي تواجه الجزائر بشكل متسارع،بعد تقارير اجنبية ومحلية تتحدث عن اعتزام ما يسمى بتنظيم « داعش» وتنظيم القاعدة القيام بعمليات انتقامية في الجزائر قد تستهدف منشآت نفطية وحيوية بالجنوب

الجزائر(الشروق).

وضع جعل الرجل الاول في المؤسسة العسكرية الفريق احمد قايد صالح لايتوقف عن الحركة خلال الاسبوع الاخير من شهر رمضان المبارك حيث كانت اخر محطاته امس الوقوف على جاهزية القوات البرية والجوية بالحدود الجنوبية الممتدة على مسافة 2350كم كلها ملتهبة مع مالي والنيجر وليبيا.
ونشرت الجزائر تأمينا لحدودها الجنوبية اكثر من 50 الف عسكري وفوج من المغاوير المظليين وهو وحدة عسكرية تتشكل من 3 كتائب وضعت على اهبة الاستعداد لمواجهة الطوارئ في الحدود الجنوبية يفوق تعدادها 2000 عسكري وضابط،وقال مصدر مطلع للشروق إن قوات المظليين تتكفل في العادة بالتدخل عند الطوارئ على طول خط المواجهة على الحدود البرية بين الجزائر مالي والنيجر
وقال بيان لوزارة الدفاع الجزائرية،أنه «ومن أقصى جنوب البلاد وبالتحديد من تين زواتين،قام الفريق احمد قايد صالح بتدشين مدرج هبوط الطائرات الجديد،ليلتقي بعدها بإطارات وأفراد الفوج السادس مظليين مغاوير،حيث ألقى كلمة توجيهية بثت إلى جميع وحدات الناحية،ذكر فيها بالمهام الدستورية للجيش المستمدة من صلب عقيدة الثورة التحريرية المباركة والتي تضع الجزائر فوق كل اعتبار.
وفي هذا الصدد أكد الفريق قايد صالح أن الجيش الوطني الشعبي هو جيش احترافي الأداء وجمهوري الطابع،راسخ في تقاليده وعميق في جذوره،يقدس مهامه الدستورية.
وكان قائد اركان الجيش،قد قام قبل ايام بمعاينة القوات الامنية بالحدود الشرقية مع تونس حيث تلقى تطمينات بان الوضع بالجهة تحت السيطرة الكاملة بفعل التنسيق الامني مع الجانب التونسي في مجال مكافحة الارهاب.
ويرى المتابعون للشأن الامني الجزائري،ان الحدود الجنوبية الملتهبة، من الصعب مراقبتها وتأمينها بشكل كلي،لكن الجيش اكتسب خبرة في مجال مكافحة الارهاب،ومواجهة الجماعات التكفيرية،وتدرب في عدة مناورات على طريقة تنفيذهم للهجات الانتحارية،واستهدافهم للمواقع الكبرى مما يجعل قوات الجيش،في وضع افضل خاصة ان عمليات المسح الجوي متواصلة دون انقطاع،على مدار الساعة لتأمين الحدود ومنع اية تسللات للجماعت الارهابية،حيث سمحت عمليات الرصد والمراقبة،بحجز عدة اسلحة وذخيرة،كان الارهابيون ينوون تهريبها للجزائر للقيام بعمليات اجرامية،تستهدف مواقع حساسة خاصة انهم لجاوا الى اسلوب جديد،يتمثل في اعتماد المقذوفات النارية من اماكن بعيدة،على غرار ما حدث في منشاة الغاز بعين صالح قبل شهرين ،لتحقيق الصدى الاعلامي فقط من أي نشاط اجرامي،بعد فشلهم في تحقيق اختراقات امنية للحواجز والاجراءات المعمول بها من طرف القوات المتخصصة في مكافحة الارهاب بالمنطقة،والتي اعتمدت عدة تدابير وقائية حالت دون اقتراب المسلحين، من المرافق الحيوية والنفطية بالجنوب، او حتى بالمنشآت العامة والامنية بمختلف مناطق الوطن.

فوزي حوامدي
شبهات فساد في بيع جنسية "جزر القمر" تضع الرئيس السابق رهن الإقامة الجبرية
21 ماي 2018 السّاعة 09:25
فرضت السلطات في جزر القمر الإقامة الجبرية على الرئيس السابق أحمد عبد الله سامبي، وذلك عقب مرور أيام على...
المزيد >>
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
بالفيديو.. الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخا حوثيا في سماء جازان
21 ماي 2018 السّاعة 08:22
أفادت وسائل إعلام رسمية سعودية، بأن الدفاعات الجوية تصدت فجر اليوم الاثنين، لصاروخ باليستي فوق مدينة جازان...
المزيد >>
بالفيديو.. حريق ضخم على الحدود بين السعودية والإمارات
20 ماي 2018 السّاعة 23:56
أكدت سلطات السعودية أن حريقا ضخما شب اليوم الأحد على منفذ جمارك البطحاء السعودي القريب من معبر الغويفات على...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
رسالة الجزائر:نشرت 50 الف عسكري وقوات «كومندوس»:الجزائر تتوقع هجمات انتقامية على حدودها
08 جويلية 2016 | 21:00

تنامت التهديدات الامنية،التي تواجه الجزائر بشكل متسارع،بعد تقارير اجنبية ومحلية تتحدث عن اعتزام ما يسمى بتنظيم « داعش» وتنظيم القاعدة القيام بعمليات انتقامية في الجزائر قد تستهدف منشآت نفطية وحيوية بالجنوب

الجزائر(الشروق).

وضع جعل الرجل الاول في المؤسسة العسكرية الفريق احمد قايد صالح لايتوقف عن الحركة خلال الاسبوع الاخير من شهر رمضان المبارك حيث كانت اخر محطاته امس الوقوف على جاهزية القوات البرية والجوية بالحدود الجنوبية الممتدة على مسافة 2350كم كلها ملتهبة مع مالي والنيجر وليبيا.
ونشرت الجزائر تأمينا لحدودها الجنوبية اكثر من 50 الف عسكري وفوج من المغاوير المظليين وهو وحدة عسكرية تتشكل من 3 كتائب وضعت على اهبة الاستعداد لمواجهة الطوارئ في الحدود الجنوبية يفوق تعدادها 2000 عسكري وضابط،وقال مصدر مطلع للشروق إن قوات المظليين تتكفل في العادة بالتدخل عند الطوارئ على طول خط المواجهة على الحدود البرية بين الجزائر مالي والنيجر
وقال بيان لوزارة الدفاع الجزائرية،أنه «ومن أقصى جنوب البلاد وبالتحديد من تين زواتين،قام الفريق احمد قايد صالح بتدشين مدرج هبوط الطائرات الجديد،ليلتقي بعدها بإطارات وأفراد الفوج السادس مظليين مغاوير،حيث ألقى كلمة توجيهية بثت إلى جميع وحدات الناحية،ذكر فيها بالمهام الدستورية للجيش المستمدة من صلب عقيدة الثورة التحريرية المباركة والتي تضع الجزائر فوق كل اعتبار.
وفي هذا الصدد أكد الفريق قايد صالح أن الجيش الوطني الشعبي هو جيش احترافي الأداء وجمهوري الطابع،راسخ في تقاليده وعميق في جذوره،يقدس مهامه الدستورية.
وكان قائد اركان الجيش،قد قام قبل ايام بمعاينة القوات الامنية بالحدود الشرقية مع تونس حيث تلقى تطمينات بان الوضع بالجهة تحت السيطرة الكاملة بفعل التنسيق الامني مع الجانب التونسي في مجال مكافحة الارهاب.
ويرى المتابعون للشأن الامني الجزائري،ان الحدود الجنوبية الملتهبة، من الصعب مراقبتها وتأمينها بشكل كلي،لكن الجيش اكتسب خبرة في مجال مكافحة الارهاب،ومواجهة الجماعات التكفيرية،وتدرب في عدة مناورات على طريقة تنفيذهم للهجات الانتحارية،واستهدافهم للمواقع الكبرى مما يجعل قوات الجيش،في وضع افضل خاصة ان عمليات المسح الجوي متواصلة دون انقطاع،على مدار الساعة لتأمين الحدود ومنع اية تسللات للجماعت الارهابية،حيث سمحت عمليات الرصد والمراقبة،بحجز عدة اسلحة وذخيرة،كان الارهابيون ينوون تهريبها للجزائر للقيام بعمليات اجرامية،تستهدف مواقع حساسة خاصة انهم لجاوا الى اسلوب جديد،يتمثل في اعتماد المقذوفات النارية من اماكن بعيدة،على غرار ما حدث في منشاة الغاز بعين صالح قبل شهرين ،لتحقيق الصدى الاعلامي فقط من أي نشاط اجرامي،بعد فشلهم في تحقيق اختراقات امنية للحواجز والاجراءات المعمول بها من طرف القوات المتخصصة في مكافحة الارهاب بالمنطقة،والتي اعتمدت عدة تدابير وقائية حالت دون اقتراب المسلحين، من المرافق الحيوية والنفطية بالجنوب، او حتى بالمنشآت العامة والامنية بمختلف مناطق الوطن.

فوزي حوامدي
شبهات فساد في بيع جنسية "جزر القمر" تضع الرئيس السابق رهن الإقامة الجبرية
21 ماي 2018 السّاعة 09:25
فرضت السلطات في جزر القمر الإقامة الجبرية على الرئيس السابق أحمد عبد الله سامبي، وذلك عقب مرور أيام على...
المزيد >>
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
بالفيديو.. الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخا حوثيا في سماء جازان
21 ماي 2018 السّاعة 08:22
أفادت وسائل إعلام رسمية سعودية، بأن الدفاعات الجوية تصدت فجر اليوم الاثنين، لصاروخ باليستي فوق مدينة جازان...
المزيد >>
بالفيديو.. حريق ضخم على الحدود بين السعودية والإمارات
20 ماي 2018 السّاعة 23:56
أكدت سلطات السعودية أن حريقا ضخما شب اليوم الأحد على منفذ جمارك البطحاء السعودي القريب من معبر الغويفات على...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>