اختتام منتدى الشباب المغاربي بسوسة:خطوة من أجل الاندماج الإقليمي
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
اختتام منتدى الشباب المغاربي بسوسة:خطوة من أجل الاندماج الإقليمي
18 أفريل 2016 | 21:00

(الشروق) – مكتب الساحل:
اختتمت أمس الأول فعاليات منتدى الشباب المغاربي التي انطلقت بمدينة سوسة يوم 14 أفريل بمشاركة عدة جمعيات من تونس، والجزائر والمغرب وليبيا فيما تغيبت موريتانيا .
المشروع في مرحلته الأولى يندرج ضمن ما سمي بـ «مشروع 2521» بدعم من الاتحاد الأوروبي وتشرف عليه جمعية «أحب سوسة» وتمحور حول «تنقل الشباب والاندماج المغاربي» ويهدف إلى «دعم الاندماج بين بلدان المغرب العربي من خلال المناصرة لتعزيز التعاون في مجال الشباب والتنقل الشبابي في المنطقة».
وتضمن جدول أعمال هذا المنتدى ثلاثة مجالات: التنقل الطلابي والأكاديمي، وتم فيه التحاور حول واقع الاندماج الإقليمي ورهاناته من خلال التنقل الأكاديمي، المجال الثاني تمحور حول «ريادة الأعمال الاجتماعية» وتمّ فيه التطرق إلى أهمية هذا المجال في تعزيز الاندماج المغاربي، أما المجال الثالث فخصص للثقافة والفنون ورُكّز فيه على دور الفنان كعنصر تغيير اجتماعي ورهانات الاندماج الاجتماعي وتحدياته من خلال الفنون ومقومات مشروع التعاون الفني.
وتوزعت فعاليات كل هذه المجالات على ثلاثة أماكن بالمدينة العتيقة ودار الزيتونة بالقلعة الكبرى وأحد النزل السياحية بمدينة سوسة من خلال عمل ورشاتي وحلقات حوار بين الشباب الحاضر.
وحول مدى نجاعة هذا المنتدى على المستوى التطبيقي أكّد مدير هذا المشروع أنيس بوفريخة في لقاء بـ «الشروق» على «حرص المجموعة المشاركة على تفعيل أهداف المنتدى من خلال ورشات عمل تفضي إلى نتائج ملموسة في مختلف المجالات المطروحة «.
وحول ما إذا كانت هذه النتائج مشروطة بإرادة سياسية أجاب بوفريخة في استياء «حرصنا على دعوة أربع وزارات لها ارتباط بالشباب وعدة وجوه سياسيين ولكن لم يحضر أحد ربما لو كان هذا المنتدى في العاصمة لحضروا ولكن لا أجد مبررا لذلك خاصة في ظل ما أقره الدستور من حوكمة محلية والخروج من المركزية».
والتقت «الشروق» أيضا بممثلي بعض الجمعيات المشاركة حيث أكّد الشاب عبد الله بن يزيد من المغرب الأقصى البعد التواصلي لهذا المنتدى قائلا إنّ « العمل الجماعي هام يقرّب وجهات النظر خاصة في المجال الثقافي وأتمنى الخروج بنتائج ترجع بالفائدة على شباب المغرب الكبير ولا أقول المغرب العربي بحكم تواجد أقليات غير عربية بهذه الدول مثل الأمازيغيين في المغرب ومن هذه العقلية يجب البداية للتعريف بثقافة هذه الأقليات».
وقالت الشابة نسرين قدح من ليبيا «أعتقد أن المنتدى كان مفيدا بالنسبة إلينا في ظل شبه العزلة التي نعرفها ومدى حاجتنا الى مثل هذه المواضيع وذلك من خلال ما تم التطرق إليه من مسائل واستفدت من الحوارات التي قد تفضي إلى حلول للعديد من القضايا الشبابية».
وتعرض الشاب رضا حفيظ من تونس إلى أهمية الاندماج المغاربي مضيفا القول «لا بدّ من التغيير من الاستراتيجية والبحث عن رؤى أخرى لتحقيق التقارب الفعلي بين شباب دول المغرب العربي من خلال الناشطين في المجتمع المدني نبدأ بها كشباب حتى تصل إلى مستوى الحكومات وأغلب المنتديات التي حصلت كانت تتسم بالتوظيف السياسي وببعد بروتوكولي وديبلوماسي أكثر من أن يكون لها مضمون لبناء المستقبل وحان الوقت لتغيير هذه العقلية».

رضوان شبيل
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
اختتام منتدى الشباب المغاربي بسوسة:خطوة من أجل الاندماج الإقليمي
18 أفريل 2016 | 21:00

(الشروق) – مكتب الساحل:
اختتمت أمس الأول فعاليات منتدى الشباب المغاربي التي انطلقت بمدينة سوسة يوم 14 أفريل بمشاركة عدة جمعيات من تونس، والجزائر والمغرب وليبيا فيما تغيبت موريتانيا .
المشروع في مرحلته الأولى يندرج ضمن ما سمي بـ «مشروع 2521» بدعم من الاتحاد الأوروبي وتشرف عليه جمعية «أحب سوسة» وتمحور حول «تنقل الشباب والاندماج المغاربي» ويهدف إلى «دعم الاندماج بين بلدان المغرب العربي من خلال المناصرة لتعزيز التعاون في مجال الشباب والتنقل الشبابي في المنطقة».
وتضمن جدول أعمال هذا المنتدى ثلاثة مجالات: التنقل الطلابي والأكاديمي، وتم فيه التحاور حول واقع الاندماج الإقليمي ورهاناته من خلال التنقل الأكاديمي، المجال الثاني تمحور حول «ريادة الأعمال الاجتماعية» وتمّ فيه التطرق إلى أهمية هذا المجال في تعزيز الاندماج المغاربي، أما المجال الثالث فخصص للثقافة والفنون ورُكّز فيه على دور الفنان كعنصر تغيير اجتماعي ورهانات الاندماج الاجتماعي وتحدياته من خلال الفنون ومقومات مشروع التعاون الفني.
وتوزعت فعاليات كل هذه المجالات على ثلاثة أماكن بالمدينة العتيقة ودار الزيتونة بالقلعة الكبرى وأحد النزل السياحية بمدينة سوسة من خلال عمل ورشاتي وحلقات حوار بين الشباب الحاضر.
وحول مدى نجاعة هذا المنتدى على المستوى التطبيقي أكّد مدير هذا المشروع أنيس بوفريخة في لقاء بـ «الشروق» على «حرص المجموعة المشاركة على تفعيل أهداف المنتدى من خلال ورشات عمل تفضي إلى نتائج ملموسة في مختلف المجالات المطروحة «.
وحول ما إذا كانت هذه النتائج مشروطة بإرادة سياسية أجاب بوفريخة في استياء «حرصنا على دعوة أربع وزارات لها ارتباط بالشباب وعدة وجوه سياسيين ولكن لم يحضر أحد ربما لو كان هذا المنتدى في العاصمة لحضروا ولكن لا أجد مبررا لذلك خاصة في ظل ما أقره الدستور من حوكمة محلية والخروج من المركزية».
والتقت «الشروق» أيضا بممثلي بعض الجمعيات المشاركة حيث أكّد الشاب عبد الله بن يزيد من المغرب الأقصى البعد التواصلي لهذا المنتدى قائلا إنّ « العمل الجماعي هام يقرّب وجهات النظر خاصة في المجال الثقافي وأتمنى الخروج بنتائج ترجع بالفائدة على شباب المغرب الكبير ولا أقول المغرب العربي بحكم تواجد أقليات غير عربية بهذه الدول مثل الأمازيغيين في المغرب ومن هذه العقلية يجب البداية للتعريف بثقافة هذه الأقليات».
وقالت الشابة نسرين قدح من ليبيا «أعتقد أن المنتدى كان مفيدا بالنسبة إلينا في ظل شبه العزلة التي نعرفها ومدى حاجتنا الى مثل هذه المواضيع وذلك من خلال ما تم التطرق إليه من مسائل واستفدت من الحوارات التي قد تفضي إلى حلول للعديد من القضايا الشبابية».
وتعرض الشاب رضا حفيظ من تونس إلى أهمية الاندماج المغاربي مضيفا القول «لا بدّ من التغيير من الاستراتيجية والبحث عن رؤى أخرى لتحقيق التقارب الفعلي بين شباب دول المغرب العربي من خلال الناشطين في المجتمع المدني نبدأ بها كشباب حتى تصل إلى مستوى الحكومات وأغلب المنتديات التي حصلت كانت تتسم بالتوظيف السياسي وببعد بروتوكولي وديبلوماسي أكثر من أن يكون لها مضمون لبناء المستقبل وحان الوقت لتغيير هذه العقلية».

رضوان شبيل
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>