مشاهير الفن التونسي:صفية شامية:«لهلوبة» المسرح.. أحبّت تونس وماتت فيها
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
مشاهير الفن التونسي:صفية شامية:«لهلوبة» المسرح.. أحبّت تونس وماتت فيها
03 أوت 2013 | 09:16

صفية شامية واسمها الحقيقي شريفة أحمد قنون، فنانة من مواليد 9 جانفي 1932 ببيروت، من عائلة جزائرية، في الثامنة من عمرها حفظت المواويل اللبنانية، مثل «على الميجانا» و«بغدادي» و«هات يا أبو الزلف»..

وصادف أن استمع الى صوتها المدير الفني لإذاعة لبنان أنذاك وهو محيي الدين سلام والد الفنانة نجاح سلام، وطلب من والدتها أن تنضمّ الى كورال الاذاعة ووافقت والدتها.
تلقّت صفية دروسا في الموسيقى وأصول الأداء على يد محيي الدين سلام، حتى جاء اليوم الذي غنّت فيه أمام ميكروفون الاذاعة اللبنانية.. وصار لها موعد أسبوعي في الاذاعة.
عندما استقلت لبنان عام 1946 اختار والد صفية شامية العودة الى الجزائر مسقط رأسه، فاختار تونس كمحطة يعبر من خلالها الى الجزائر لكن الظروف شاءت أن تستقر العائلة هنا وتعدل عن فكرة العودة الى الجزائر.
لم تكن صفية تدرك للحظة أنها ستظلّ في تونس لتصبح واحدة من المطربات التونسيات.. وربما لعب مقر سكن عائلتها الذي كان حذو مقر الاذاعة القديمة أنذاك بساحة العملة دورا كبيرا في بداية المسيرة الفنية لصفية شامية التي كانت لا تبارح نافذة منزلها حتى يتسنّى لها معرفة ما يدور في مبنى الاذاعة الى أن جاء اليوم الذي اصطحبتها فيه احدى جاراتها الى الاذاعة بعد أن عرفت عنها ولعها الشديد بالفن، وهناك التقت صفية بالمدير الفني للاذاعة مصطفى بوشوشة الذي أعجب بصوتها وهو الذي أطلق عليها اسم صفية شامية بعد أن كان يريد لها اسم «صفية هانم» وهو اسم فنانة تركية كانت مشهورة جدا أنذاك.
في الاذاعة التونسية بدأت صفية بغناء بعض الأعمال اللبنانية منها «حول يا غنام» و«البسطاجية اشتكوا» وكانت أول من غنّت أغنية أم كلثوم «غنّيلي شويّة» في تونس.
في الأثناء تعرّفت صفية على الموسيقار صالح المهدي الذي قدمها بدوره الى عازف «الكمنجة» والملحن أحمد الصباحي الذي صار زوجها.
وحقّقت صفية نجاحا باهرا وسرعان ما أصبحت نجمة رغم المنافسة الشديدة من حسيبة رشدي وشافية رشدي وفتحية خيري، فقد كان لها أسلوبها الخاص على الركح، وكانت تقدم أعمالا مختلفة عن بقية الفنانات، كما ساعدتها لكنتها الشامية عن بقية الفنانات.
آخر ظهور للفنانة الراحلة صفية شامية على الركح كان في مهرجان منزل تميم للموسيقيين الهواة في نهاية التسعينات، بعد موت زوجها وقائد فرقتها وأستاذها أحمد الصباحي لم تعد ترغب في الغناء.
فارقتنا صفية شامية يوم 17 ديسمبر 2004 تاركة في خزينة الأغنية التونسية ما يقارب 600 أغنية منها «يا مثيل عرف الياس» و«جارحة قلبي» و«محلا قدّك»و«عالعصفورية» وأغنية «لا.. لا.. ما نحبكشي» و«اسمعني شوية» و«التوبة».. وغيرها من الأغاني الخفيفة والجميلة.

إعداد المنصف بن عمر
مدرسة رمضان .. سبع نصائح للتغلب على الغضب
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتاج المسلم منهجية متكاملة للتغلب على الغضب تتركب من عدة عناصر لا بد من توفرها حتى ينجح كبح الغضب ويؤاي...
المزيد >>
من مقاصد الصيام .. التوبــــــــــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
التوبة إلى الله من جميع الذنوب واجبة على كل مكلف كل لحظة كما يدل عليه قوله تعالى: «وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ...
المزيد >>
في السيرة النبوية .. قصة نزول الوحي
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
كان محمد صلى الله عليه وسلم يكثر من الذهاب إلى غار حراء،
المزيد >>
معارضـــــــــات في المدائح النبوية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على امتداد شهر رمضان الكريم تنشر جريدة الشروق معارضات في المدائح النبوية، التي كانت على منوال بانت سعاد،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
مشاهير الفن التونسي:صفية شامية:«لهلوبة» المسرح.. أحبّت تونس وماتت فيها
03 أوت 2013 | 09:16

صفية شامية واسمها الحقيقي شريفة أحمد قنون، فنانة من مواليد 9 جانفي 1932 ببيروت، من عائلة جزائرية، في الثامنة من عمرها حفظت المواويل اللبنانية، مثل «على الميجانا» و«بغدادي» و«هات يا أبو الزلف»..

وصادف أن استمع الى صوتها المدير الفني لإذاعة لبنان أنذاك وهو محيي الدين سلام والد الفنانة نجاح سلام، وطلب من والدتها أن تنضمّ الى كورال الاذاعة ووافقت والدتها.
تلقّت صفية دروسا في الموسيقى وأصول الأداء على يد محيي الدين سلام، حتى جاء اليوم الذي غنّت فيه أمام ميكروفون الاذاعة اللبنانية.. وصار لها موعد أسبوعي في الاذاعة.
عندما استقلت لبنان عام 1946 اختار والد صفية شامية العودة الى الجزائر مسقط رأسه، فاختار تونس كمحطة يعبر من خلالها الى الجزائر لكن الظروف شاءت أن تستقر العائلة هنا وتعدل عن فكرة العودة الى الجزائر.
لم تكن صفية تدرك للحظة أنها ستظلّ في تونس لتصبح واحدة من المطربات التونسيات.. وربما لعب مقر سكن عائلتها الذي كان حذو مقر الاذاعة القديمة أنذاك بساحة العملة دورا كبيرا في بداية المسيرة الفنية لصفية شامية التي كانت لا تبارح نافذة منزلها حتى يتسنّى لها معرفة ما يدور في مبنى الاذاعة الى أن جاء اليوم الذي اصطحبتها فيه احدى جاراتها الى الاذاعة بعد أن عرفت عنها ولعها الشديد بالفن، وهناك التقت صفية بالمدير الفني للاذاعة مصطفى بوشوشة الذي أعجب بصوتها وهو الذي أطلق عليها اسم صفية شامية بعد أن كان يريد لها اسم «صفية هانم» وهو اسم فنانة تركية كانت مشهورة جدا أنذاك.
في الاذاعة التونسية بدأت صفية بغناء بعض الأعمال اللبنانية منها «حول يا غنام» و«البسطاجية اشتكوا» وكانت أول من غنّت أغنية أم كلثوم «غنّيلي شويّة» في تونس.
في الأثناء تعرّفت صفية على الموسيقار صالح المهدي الذي قدمها بدوره الى عازف «الكمنجة» والملحن أحمد الصباحي الذي صار زوجها.
وحقّقت صفية نجاحا باهرا وسرعان ما أصبحت نجمة رغم المنافسة الشديدة من حسيبة رشدي وشافية رشدي وفتحية خيري، فقد كان لها أسلوبها الخاص على الركح، وكانت تقدم أعمالا مختلفة عن بقية الفنانات، كما ساعدتها لكنتها الشامية عن بقية الفنانات.
آخر ظهور للفنانة الراحلة صفية شامية على الركح كان في مهرجان منزل تميم للموسيقيين الهواة في نهاية التسعينات، بعد موت زوجها وقائد فرقتها وأستاذها أحمد الصباحي لم تعد ترغب في الغناء.
فارقتنا صفية شامية يوم 17 ديسمبر 2004 تاركة في خزينة الأغنية التونسية ما يقارب 600 أغنية منها «يا مثيل عرف الياس» و«جارحة قلبي» و«محلا قدّك»و«عالعصفورية» وأغنية «لا.. لا.. ما نحبكشي» و«اسمعني شوية» و«التوبة».. وغيرها من الأغاني الخفيفة والجميلة.

إعداد المنصف بن عمر
مدرسة رمضان .. سبع نصائح للتغلب على الغضب
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتاج المسلم منهجية متكاملة للتغلب على الغضب تتركب من عدة عناصر لا بد من توفرها حتى ينجح كبح الغضب ويؤاي...
المزيد >>
من مقاصد الصيام .. التوبــــــــــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
التوبة إلى الله من جميع الذنوب واجبة على كل مكلف كل لحظة كما يدل عليه قوله تعالى: «وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ...
المزيد >>
في السيرة النبوية .. قصة نزول الوحي
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
كان محمد صلى الله عليه وسلم يكثر من الذهاب إلى غار حراء،
المزيد >>
معارضـــــــــات في المدائح النبوية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على امتداد شهر رمضان الكريم تنشر جريدة الشروق معارضات في المدائح النبوية، التي كانت على منوال بانت سعاد،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>