جهة ومنتوج:الزلابية :جلبها الموريسكيون معهم ونسبها بعضهم الى فنان مشهور
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
جهة ومنتوج:الزلابية :جلبها الموريسكيون معهم ونسبها بعضهم الى فنان مشهور
20 جويلية 2015 | 21:05

«الزلابية» هي احدى الحلويات الشهيرة التي تعرف بها جهة باجة وتنتشر خاصة في شهر رمضان المعظم على غرار المخارق وتحتل مكانة رفيعة في هذا الشهر حيث لا تخلو منها المنازل «الباجية» والتونسية على حد سواء.

مكتب باجة – الشروق:
و لئن أجمعت بعض المصادر التاريخية على أن المخارق هي من صنع أحد المطربين الأندلسيين واسمه «مخارق» فان بعض المؤرخين يؤكدون أيضا أن صناعة الزلابية جلبها الفنان العراقي وعازف العود الشهير «زرياب» الذي كان قد أقام ببلادنا في عهد الدولة الأغلبية وعاصمتها القيروان وذلك اثر خلافه مع الموسيقار اسحاق الموصلي في بلاط الخليفة العباسي هارون الرشيد.
كان زرياب أسود البشرة، جميل الصوت وقد أطلقت عليه تلك الكنية نسبة الى طائرأسود جميل الريش والصوت غير أن زرياب لم يطل مقامه بالقيروان التي بعث بها دكاكين لاصلاح الآلات الوترية مثل العود الذي أضاف اليه الوتر الخامس اذ رحل عندما احتدم الصراع بينه وبين الخليفة الأغلبي زيادة الله وجاريته المغنية سلاف فقصد بلاد الأندلس حيث أدخل صناعة الزلابية التي يعود مصطلحها الى اللغة الفارسية على حد قول العلامة عثمان الكعاك أي قرص الشمس في اصفرارها ولا تزال الزلابية محافظة الى اليوم على لونها ذاك.
وهنا يتأكد لنا أن «الزلابية» قد جلبها الموريسكيون في هجرتهم الى البلاد التونسية وتحديدا في شمال البلاد الغربي حيث سكنوا مدينة مجاز الباب وتستور ورغم توجه أهل تطاوين الى انتاجها الا أن الزلابية الباجية وكذلك المخارق رفيقة دربها تمتاز من حيث الشكل والنكهة وصناعتها حكر على الباجية دون غيرهم وهم محترفون في صناعتها على مدار السنة وأشهرهم بو تفاحة الأحرش صاحب أكبر قطعة مخارق في العالم التي دخلت كتاب «غينيس» للأرقام القياسية وكذلك الحداد والمرساوي وخلفة وهم من سكان باجة الأحرار وأصحاب هذه الصنعة الدائمين والذين ينافسهم الكثير من تجار الجهة وليس الدخلاء على المهنة أو البلاد لمزيد توفير المنتوج الذي يكثر طلبه في شهر رمضان من قبل المصطافين أمام الدكاكين والوافدين من مختلف ولايات الجمهورية ليعودوا بعد شهر الصيام الى مهنهم الأصلية ويبقى أهل المهنة الأصليين يعملون في ظروفهم الطبيعية المعتادة.

بسمة العجرودي
شعر بها المواطنون لقوّتها.. رجة أرضية تجاوزت 5 درجات في قابس (صورة)
21 ماي 2018 السّاعة 08:01
سجلـت محطـات رصـد الزلازل التابعـة للمعـهـد الوطنـي للرصـد الجوي رجة أرضية يوم 21/05/2018 علـى الساعــة 01 و 18...
المزيد >>
بن قردان: جماهير الاتحاد تطالب جامعة الكرة بتطيق القانون
20 ماي 2018 السّاعة 23:44
تجمهر مساء اليوم عدد من احباء الاتحاد الرياضي ببنقردان على مستوى مفترق المغرب العربي ببنقردان وذلك بدعوة من...
المزيد >>
الحرس البحري يحقق في حادثة غرق "جارة شباك" بسواحل جالطة
20 ماي 2018 السّاعة 23:29
فتحت مصالح الحرس البحري ببنزرت تحقيقا معمقا بشان حادثة غرق جارة شباك كان على متنها 11 بحارا بعد ان عمدت باخرة...
المزيد >>
الكاف:لتجنب الانقطاع المتكرر لمياه الشرب:دخول آبار عميقة حيز الاستغلال
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
استعدادا لفصل الصيف وتجنبا لانقطاع الماء الصالح للشراب الذي يعاني منه سكان عدة مناطق بولاية الكاف شرع في...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
جهة ومنتوج:الزلابية :جلبها الموريسكيون معهم ونسبها بعضهم الى فنان مشهور
20 جويلية 2015 | 21:05

«الزلابية» هي احدى الحلويات الشهيرة التي تعرف بها جهة باجة وتنتشر خاصة في شهر رمضان المعظم على غرار المخارق وتحتل مكانة رفيعة في هذا الشهر حيث لا تخلو منها المنازل «الباجية» والتونسية على حد سواء.

مكتب باجة – الشروق:
و لئن أجمعت بعض المصادر التاريخية على أن المخارق هي من صنع أحد المطربين الأندلسيين واسمه «مخارق» فان بعض المؤرخين يؤكدون أيضا أن صناعة الزلابية جلبها الفنان العراقي وعازف العود الشهير «زرياب» الذي كان قد أقام ببلادنا في عهد الدولة الأغلبية وعاصمتها القيروان وذلك اثر خلافه مع الموسيقار اسحاق الموصلي في بلاط الخليفة العباسي هارون الرشيد.
كان زرياب أسود البشرة، جميل الصوت وقد أطلقت عليه تلك الكنية نسبة الى طائرأسود جميل الريش والصوت غير أن زرياب لم يطل مقامه بالقيروان التي بعث بها دكاكين لاصلاح الآلات الوترية مثل العود الذي أضاف اليه الوتر الخامس اذ رحل عندما احتدم الصراع بينه وبين الخليفة الأغلبي زيادة الله وجاريته المغنية سلاف فقصد بلاد الأندلس حيث أدخل صناعة الزلابية التي يعود مصطلحها الى اللغة الفارسية على حد قول العلامة عثمان الكعاك أي قرص الشمس في اصفرارها ولا تزال الزلابية محافظة الى اليوم على لونها ذاك.
وهنا يتأكد لنا أن «الزلابية» قد جلبها الموريسكيون في هجرتهم الى البلاد التونسية وتحديدا في شمال البلاد الغربي حيث سكنوا مدينة مجاز الباب وتستور ورغم توجه أهل تطاوين الى انتاجها الا أن الزلابية الباجية وكذلك المخارق رفيقة دربها تمتاز من حيث الشكل والنكهة وصناعتها حكر على الباجية دون غيرهم وهم محترفون في صناعتها على مدار السنة وأشهرهم بو تفاحة الأحرش صاحب أكبر قطعة مخارق في العالم التي دخلت كتاب «غينيس» للأرقام القياسية وكذلك الحداد والمرساوي وخلفة وهم من سكان باجة الأحرار وأصحاب هذه الصنعة الدائمين والذين ينافسهم الكثير من تجار الجهة وليس الدخلاء على المهنة أو البلاد لمزيد توفير المنتوج الذي يكثر طلبه في شهر رمضان من قبل المصطافين أمام الدكاكين والوافدين من مختلف ولايات الجمهورية ليعودوا بعد شهر الصيام الى مهنهم الأصلية ويبقى أهل المهنة الأصليين يعملون في ظروفهم الطبيعية المعتادة.

بسمة العجرودي
شعر بها المواطنون لقوّتها.. رجة أرضية تجاوزت 5 درجات في قابس (صورة)
21 ماي 2018 السّاعة 08:01
سجلـت محطـات رصـد الزلازل التابعـة للمعـهـد الوطنـي للرصـد الجوي رجة أرضية يوم 21/05/2018 علـى الساعــة 01 و 18...
المزيد >>
بن قردان: جماهير الاتحاد تطالب جامعة الكرة بتطيق القانون
20 ماي 2018 السّاعة 23:44
تجمهر مساء اليوم عدد من احباء الاتحاد الرياضي ببنقردان على مستوى مفترق المغرب العربي ببنقردان وذلك بدعوة من...
المزيد >>
الحرس البحري يحقق في حادثة غرق "جارة شباك" بسواحل جالطة
20 ماي 2018 السّاعة 23:29
فتحت مصالح الحرس البحري ببنزرت تحقيقا معمقا بشان حادثة غرق جارة شباك كان على متنها 11 بحارا بعد ان عمدت باخرة...
المزيد >>
الكاف:لتجنب الانقطاع المتكرر لمياه الشرب:دخول آبار عميقة حيز الاستغلال
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
استعدادا لفصل الصيف وتجنبا لانقطاع الماء الصالح للشراب الذي يعاني منه سكان عدة مناطق بولاية الكاف شرع في...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>